الخوجة: ادعاء روسيا بمكافحة الإرهاب غطاء لإطالة عمر (الأسد)

الخوجة: ادعاء روسيا بمكافحة الإرهاب غطاء لإطالة عمر (الأسد)
  • الاثنين 14 كانون الأول 2015

غازي عنتاب - بلدي نيوز
قال رئيس الائتلاف الوطني السوري خالد خوجة، إن "ادعاء روسيا بتدخلها لمكافحة تنظيم (الدولة)، ما هو إلا غطاء لمحاولة إطالة عمر نظام فاقد للشرعية، ارتكب كافة أنواع الجرائم ضد شعب سورية".

لافتاً إلى أن "نظام الأسد لم يعد يسيطر إلا على 14% من الأراضي السورية"، معتبراً أن "التدخل الروسي سيكون مصيره الفشل ولن ينقذ الأسد، كما لم ينقذه الاحتلال الإيراني والميليشيات الطائفية"، وفق الموقع الرسمي للائتلاف الوطني.

وأكد خوجة في مؤتمر صحفي، ليلة أمس، في مقر الأمم المتحدة، على حق الشعب السوري في تحرير أرضه من الاحتلال الروسي الإيراني المزدوج، في الوقت الذي يناضل فيه لتحقيق أهداف الثورة في الحرية والكرامة.

وشدد خوجة على أن أولوية الائتلاف المطلقة "تتمثل في حماية المدنيين من الاحتلال الروسي الإيراني المزدوج وبراميل النظام المتفجرة ووحشية تنظيم (الدولة)"، وذلك بعد أربع سنوات ونصف على الثورة السورية، والمعاناة التي طالت أغلبية الشعب السوري.

وجدد مطالبته المجتمع الدولي بإقامة مناطق آمنة، توفر الاستقرار الذي يقود إلى حكومة مدنية، ويمنع الفوضى التي يقتات منها النظام والإرهاب والاحتلال الخارجي، موضحاً إن المناطق الآمنة ستكون الضمانة الوحيدة لتوقف هجرة السوريين إلى بقية دول العالم، عن طريق تقديم نموذج لنظام مدني تعددي، يحترم حرمة الحياة الإنسانية.

وطالب خوجة، باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية المدنيين، كخطوة ضرورية لأي عملية سياسية ومرحلة انتقالية بدون "الأسد" ، ومن ارتكب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

ودان خوجة العدوان الروسي على الشعب السوري، مطالباً المجتمع الدولي، ممثلاً بالأمم المتحدة والدول الفاعلة بإدانة هذا العدوان واتخاذ كافة الخطوات اللازمة لمنع هجمات أخرى، كما طالب بخروج كافة القوات الأجنبية من سورية.

وكانت الطائرات الروسية، بدأت أمس الأربعاء، بقصف مناطق في ريف حمص وحماة، خاضعة لسيطرة كتائب الثوار، ما أدى لاستشهاد العشرات بينهم أطفال، علماً أن موسكو قالت إن قصفها سوف يستهدف تنظيم "الدولة".