"كي مون" يسعى لعقد جلسة طارئة للجمعية العامة حول سوريا

سياسي

الجمعة 21 تشرين الأول 2016 | 10:30 صباحاً بتوقيت دمشق

بان كي مونسورياالامم المتحدةمجلس الأمن الدوليموسكو

  • بلدي نيوز- (متابعات)
    يسعى الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون، لعقد جلسة طارئة للجمعية العامة نادرة بشأن سوريا، بعد أن فشل مجلس الأمن الدولي في اتخاذ إجراء لإنهاء الحرب التي اقتربت من عامها السادس.
    وبموجب قرار صدر عام 1950 فإنه يمكن دعوة الجمعية العامة لعقد جلسة خاصة طارئة، "بهدف إصدار توصيات ملائمة للأعضاء باتخاذ تدابير جماعية" إذا فشل مجلس الأمن في التحرك.
    وقال كي مون "أطالبكم جميعا بالتعاون والاضطلاع بمسؤولياتكم الجماعية للحماية.. أشعر بالأسف لفشل مجلس الأمن في تحمل مسؤولياته لصون السلام والأمن في سوريا"، حسب وكالة رويترز.
    ومنذ عام 2011 استخدمت روسيا وهي الداعم الرئيس لنظام الأسد، حق النقض (الفيتو) خمس مرات في مجلس الأمن لمنع صدور خمس قرارات في مجلس الأمن بشأن سوريا، وانضمت الصين إلى موسكو في استخدام حق النقض في القرارات الأربع الأولى.
    وبناء على طلب من كندا وأكثر من ثلث الدول الأعضاء بالأمم المتحدة، وأطلع بان ومبعوث سوريا لدى الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس الخميس، بشكل غير رسمي على تطورات الوضع في سوريا.
    وقال وزير الخارجية الكندي ستيفن ديون الذي دعت بلاده للاجتماع، "الجمعية العامة لا تريد أن تلتزم الصمت " هذا واضح الآن، الجمعية العامة تريد أن تعبر عن شعورها بالإحباط وأن يكون لديها دعوة قوية لاتخاذ إجراء."

    ويسمح بالدعوة لعقد مثل هذه الجلسة من قبل غالبية الجمعية العامة أو تسع أعضاء من مجلس الأمن المؤلف من 15 عضوا، ولم تعقد سوى 10 جلسات من هذا النوع كان أخرها عام 2009 بشأن الإجراءات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
    ويمكن لجلسة خاصة طارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة، أن تتبنى قرارا بشأن الإجراءات التي يمكن التوصية بها بشأن سوريا.

    بان كي مونسورياالامم المتحدةمجلس الأمن الدوليموسكو