شهداء بإدلب وارتفاع حصيلة مجزرة حلب أمس إلى 25 شهيداً

شهداء بإدلب وارتفاع حصيلة مجزرة حلب أمس إلى 25 شهيداً
  • الجمعة 10 تموز 2015

واصل طيران النظام قصفه للمناطق المحررة شمال وجنوب سوريا (الأربعاء) موقعاً العديد من الشهداء والجرحى، في حين ارتفعت حصيلة شهداء مجزرة حي "كرم البيك" في حلب أمس إلى أكثر من 25 شهيداً. مراسل شبكة بلدي الإعلامية افاد أن طيران النظام قصف معارة النعسان في ريف ادلب بالصواريخ الفراغية، أدّى لاستشهاد خمسة مدنيين وجرح آخرين بينهم حالات خطرة. وأكّد أنّ طيران النظام استهدف سوقاً فيه محال تجاريّة الأمر الذي أدى لنشوب حرائق في السوق، لكن الدفاع المدني سارع على إخماد الحريق، ولم يكتف طيران النظام بقصف معارة النعسان، حيث استهدف معرة النعمان ببرميلين متفجرين، أحدثا ضرراً كبيراً في إحدى مدارس المدينة. في حلب ارتفعت حصيلة مجزرة حي كرم البيك إلى 25 شهيداً بعد إلقاء طيران النظام المروحي برميلين متفجرين على الحي مساء أمس، واستهدف طيران النظام حي الليرمون والخالدين ظهر اليوم دون أنباء عن وقوع إصابات. فيما لا تزال الاشتباكات مستمرّة بين تنظيم "الدولة" وقوات النظام في محيط مطار كويرس العسكري شرقي حلب، تزامن مع استهداف الطيران محيط المطار عدّة مرات. من جهة أخرى، تستمر أزمة انقطاع المياه لليوم العاشر على التوالي جرّاء عدم تزويد النظام مضخّات المياه بالتيّار الكهربائي. وفي اللاذقية شهدت الجبهات العسكرية هدوءً نسبياً، باستثناء قصف قوات النظام قرى جبلي الأكراد والتركمان بقذائف المدفعية، في حين قصفت "جبهة النصرة" أماكن تمركز قوات النظام في تبة الشيخ محمد. أما في المدينة داهم أمن النظام بعض الأحياء مثل صليبة باحثين عن مطلوبين لسوقهم إلى "الخدمة العسكرية"، في أثناء حدث إطلاق نار لعناصر النظام "ابتهاجاً بوفاة وزير الخارجية السعودي". في المنطقة الوسطى اشتبك الثوار في جبهة حوش حجو مع قوات النظام المدعومة بميليشيات أجنبية تزامن ذلك مع قصف عنيف بقذائف الدبابات والهاون بين الطرفين لكن تمكّن الثوار من قصف حوش الديواني المسيطر عليه قوات النظام وحققت إصابات مباشرة، حسب ما أكدّه مراسل بلدي في حمص. وفي الحولة استمر القصف هذا اليوم مدّة ثلاث ساعات من الحواجز المحيطة بمناطق (قرمص، مريمين، الشنية، حاجز مؤسسة المياه)، وتعرضت الحولة لثلاث غارات جويّة، راح ضحيتها عدد من الجرحى بينهم حالات خطرة. وأغار الطيران على قرية كفر لاها ببرميلين متفجرين، في حين دارت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والتنظيم على جبهات تدمر، بعد أن قام الأخير بتدمير ثلاثة دبابات بمضادات الدروع. في غضون ذلك، ألقى الطيران المروحي البراميل المتفجرة على قرى الحويجة والحويز في ريف حماة، والتي تعرضت أيضا لقصف مدفعي من حاجز العزيزية القريب من القريتين، وواصل طيران النظام غاراته، حيث استهدف قرية لحايا ببرميلين متفجرين في الريف الشمالي، دون أنباء عن إصابات بين المدنيين. كما قصف الطيران كلّاً من قرى "القاهرة، وقسطون، وعدون، والتلول الحمر" في منطقة السطحيات بالبراميل المتفجرة. وفي إحصائية نشرها ناشطو حماة أنّ الغارات الجوية على قرى وبلدات المدينة بالريف وصل إلى أكثر من ثلاثة آلاف غارة جوية خلال النصف الأول من عام 2015. كما وثّق النشطاء استشهاد 573 مدنيين بينهم أربعة وأربعون طفلاً و113 قضوا تحت التعذيب بمعتقلات حماة. في الجزيرة السورية قصف طيران النظام أحياء (النشوة الغربية – دوار البانوراما – محيط المعهد الصناعي – المدينة الرياضية) في الحسكة بالبراميل والصواريخ، فيما قصف تنظيم "الدولة" محيط محطة المياه في العزيزية وحي الصناعة والحارة العسكرية التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب. ولم يختلف الوضع في ريف الحسكة حيث قصف الطيران قرية أم الروس بريف تل براك وسط اشتباكات بين التنظيم ووحدات حماية الشعب. وحسب ما نقله مراسل بلدي في الحسكة، اعتقلت وحدات حماية الشعب عدداً من الشباب في بلدة تل تمر لتجنيدهم بشكل إجباري في صفوفها المسلحة، في الوقت الذي كانت الاشتباكات جارية في جبهات الريف المشتعلة. في مدينة الرقة، قصف طيران التحالف المدينة بعدد من الغارات الجوية، استهدفت الملعب البلدي وأطراف مدينة عين عيسى، والذي لم تحسم فيها المعارك، حيث لا زالت الاشتباكات متواصلة بين وحدات حماية الشعب وتنظيم "الدولة". وهجرت وحدات حماية الشعب كامل أهالي قرية المشرفة الواقعة جنوبي أوتوستراد حلب – الحسكة الدولي وحسب الإحصائيات فقد هجرت نحو 300 مدني، دون أيّ سبب يذكر. في السياق وحدات حماية العشب أبلغت أهالي قرى "كريمان، وبانو، والبرهو" بضرورة إخلاء القرى ضمن مهلة زمنية قصيرة. بالانتقال إلى دير الزور، قصف طيران التحالف عربة تابعة للتنظيم في بلدة السويعية بالريف شرقي لدير الزور، أدت لمقتل خمسة عناصر بينهم قيادي حسب تأكيدات مراسل بلدي. وفيما يتعلّق بتعامل التنظيم مع المدنيين، بلّغ الأوّل أصحاب محال اللحوم والفروج في الميادين بضرورة الالتحاق بدورة شرعية لمعرفة طريقة الذبح الحلال. أخيراً، تعرضت بلدة القصر في ريف السويداء لقصف الطيران الحربي وسط اشتباكات داخل بلدة المزرعة بين أهالي البلدة ومهربي المازوت حسب إفادات مراسلة السويداء.