طيران النظام يعاود ارتكاب المجازر في ريف حلب

طيران النظام يعاود ارتكاب المجازر في ريف حلب
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

عادو طيران النظام ليرتكب مجزرة جديدة في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، يوم الاثنين، حيث راح ضحيتها قرابة 17 مدنياً، في حين استشهد وجرح مدنيون بقصف طيران التحالف قرى جبل عبد العزيز في ريف الحسكة.
مراسل بلدي نيوز في ريف حلب أكد استشهاد 17 مدنياً، وإصابة العشرات غيرهم، جراء قصف طيران النظام بنوعيه الحربي والمروحي مدينتي الباب ودير حافر وبلدتي تل سبعين والناصرية بريف حلب الشرقي. وكانت استهدفت قوات النظام المتمركزة بحي صلاح الدين حي سيف الدولة بقذائف المدفعية، وأصيب ثلاثة مدنيين في منطقة عين التل برصاص قناصة الوحدات الكردية المتمركزة بحي الشيخ مقصود.
على الصعيد العسكري، دارت اشتباكات بين الثوار من الجبهة الشامية وكتائب أحفاد حمزة وفصائل أخرى مع قوات النظام على جبهة مطار النيرب العسكري، تزامنت مع استهداف الثوار لدشم قوات النظام بقذائف مدفع b9، ما أدى لمقتل ثلاثة عناصر وإصابة آخرين.
بالانتقال إلى المنطقة الوسطى، قصفت قوات النظام مدينة كفرزيتا بكافة أنواع الأسلحة الثقيلة، في حين تعرضت لقصف من الطيران الحربي والمروحي.
كذلك قصفت قوات النظام مدينة اللطامنة وقرية الزكاة بالبراميل المتفجرة، بالتزامن مع استهداف الثوار لحواجز النظام الواقعة في مدينة مورك وطيبة الإمام وحاجز الحماميات بالصواريخ وقذائف الهاون.
وكان قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة بلدة غرناطة في ريف حمص، دون معلومات عن ضحايا.
بالاتجاه إلى اللاذقية، حيث قصفت قوات النظام بشكل متقطع قرى جبلي الأكراد والتركمان من المراصد القريبة من المنطقة، في حين سجل مراسل بلدي 15 طلعة لطيران الاستطلاع الروسي.
في ريف دمشق، اندلعت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام بمحيط ضاحية حرستا في الغوطة الشرقية، حيث قصف الثوار أماكن تمركز قوات النظام بمدافع الهاون، ما أدى لمقتل أكثر من عشرة عناصر، ودمروا عربة عسكرية تابعة لقوات النظام باستهدافها بصاروخ "كونكورس"، ما أسفر عن مقتل 14 عنصراً، بحسب مصادر الثوار.
من جهتها، قصفت قوات النظام الجبال المطلة على الغوطة بصواريخ من نوع "أرض – أرض".
وفي دمشق، اشتبك الثوار مع قوات النظام في حي جوبر، تلى ذلك قصف مدفعي عنيف استهدف الحي، في حين اندلعت اشتباكات بين الثوار وميليشيات "شارع نسرين" المدعومة بعناصر النظام، وتركزت الاشتباكات على محوري ساحة الحرية والإسكان والطب في حي التضامن بدمشق.
في الريف العربي، قصف الطيران المروحي مدينة داريا بأكثر من عشرين برميلاً متفجراً، استهدفت المدينة وبساتينها، رافق ذلك غارة جوية من الطيران الحربي على مدينة داريا.
جنوباً، شن طيران النظام غارات جوية على قرى حوش حماد وعليا والمفطرة في بادية السويداء، فيما لم تشهد مدينة السويداء أي أحداث ميدانية تذكر.
واستمرت الاشتباكات بين الثوار من فصائل "الجبهة الجنوبية"، وقوات النظام في ريف القنيطرة دون تقدم يذكر.
إلى الجزيرة السورية، حيث استشهد ثلاثة مدنيين بينهم امرأة وجرح آخرون، إثر قصف طيران التحالف قرية الحزومية الواقعة غربي جبل عبد العزيز في ريف الحسكة.
وقصف طيران التحالف قرى جبل عبد العزيز وهي السراقة والناصري والحزومية والمغر، في حين استولت الوحدات الكردية على منازل المدنيين المهاجرين من حي تل حجر والصالحية في الحسكة.