"بان كي مون" يكرّم مندوب الأسد في الأمم المتحدة

منوع

الثلاثاء 25 تشرين الأول 2016 | 4:27 مساءً بتوقيت دمشق

بان كي موننظام الاسدبشار الجعفريروسيا سورياالامم المتحدة

  • بلدي نيوز – (متابعات)
    قبل ساعات من انتهاء ولايته، كرّم الأمين العام للأمم المتحدة (بان كي مون)، السفير الدائم لنظام الأسد في الأمم المتحدة (بشار الجعفري)، والذي كان فعلياً آخر أعمال (بان كي مون) قبل مغادرة منصبه في الأمم المتحدة.
    إضافة للجعفري "كرّم" (بان كي مون) عشرة من المندوبين الدائمين لدى الأمم المتحدة بتقليدهم ميدالية "تكريمية"، ممن أمضوا عشرة سنوات كسفراء لدولهم وأنظمتهم في الأمم المتحدة، حيث تلقى التكريم إضافة لسفير النظام سفراء كلا من روسيا، والسلطة الفلسطينية، وأنغولا، وپالا، ومدغشقر، وسان مارينو، وليشتنشتاين.
    "التكريم" حدث يوم البارحة الاثنين 24 تشرين الأول، والذي لا يوجد أي مبررات له، سوى الفترة الزمنية التي قضاها هؤلاء الأشخاص كمندوبين لدولهم، وليس لإنجازاتهم أو أعمالهم.
    الكثير من الشخصيات رفضت التكريم، فنظام الأسد وروسيا وعدة دول وأنظمة أخرى كرم مندوبوها معروفة بسجلها الدموي فيما يخص حقوق الانسان، فقال المدير التنفيذي لمرصد الأمم المتحدة (هيلين نوير) "كيف يمكن أن تؤخذ تنديدات الأمين العام للأمم المتحدة بجرائم النظام في حلب، عندما يعلق الجوائز على صدر بشار الجعفري".
    وقال السفير الهولندي (كاريل فان أوستيروم) عبر حسابه على التويتر (كيف يُكرَّم مندوب النظام الذي يضطهد شعبه ويجوّعه).
    بشار الجعفري يعرف بأنه أحد أكثر شخصيات النظام وقاحة وحرفية في الكذب، وهو المدافع الأول عن النظام في المحافل الدولية، والذي لم يحدث أي تحجيم حقيقي لدوره في الأمم المتحدة بسبب الجرائم التي يرتكبها نظام الأسد، بل على العكس ازداد حضوره وتوسع، فكانت آخر أعمال بان كي مون السكرتير السابق للأمم المتحدة هي تكريم مندوب النظام.

    بان كي موننظام الاسدبشار الجعفريروسيا سورياالامم المتحدة