الجبير: السعودية ترغب بعملية سياسية انتقالية تزيح الأسد

الجبير: السعودية ترغب بعملية سياسية انتقالية تزيح الأسد
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

بلدي نيوز - وكالات
اجتمع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع وزير الدفاع السعودي، أمس الأحد، في أقوى محاولة من موسكو حتى الآن للتواصل مع السعودية، الدولة الأبرز المساندة للمعارضة السورية، منذ انضمام روسيا للصراع بتنفيذ غارات جوية.
وعقب الاجتماع بين بوتين والأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن "الدولتين مستعدتان للتعاون في سوريا وتريدان منع تشكيل "خلافة إرهابية"، على حد زعمه، حسب وكالة رويترز للأنباء.
بدوره، أكد الامير محمد بن سلمان خلال الاجتماع على حرص المملكة على تحقيق تطلعات الشعب السوري، وموقفها الداعم لحل الأزمة السورية على أساس سلمي، وفقاً لمقررات مؤتمر جنيف (1) وبما يكفل إنهاء ما يتعرض له الشعب السوري من المآسي على يد نظام الأسد.
وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن السعودية ترغب في عملية سياسية انتقالية تفضي إلى إزاحة الأسد، وأكد أن الرياض عبرت عن مخاوفها من أن تعتبر هذه العمليات تحالفا بين إيران وروسيا، وتابع "خلال الحوار أوضح "الأصدقاء" الروس للسعودية أن الهدف الرئيسي هو محاربة تنظيم الدولة والإرهاب".
أما نظيره الروسي سيرغي لافروف، قال إن "الاجتماع بحث العلاقات الثنائية‬ مع التركيز على حل سلمي في سوريا، وأضاف "يمكنني أن أقول إن هناك تفاهما بين الجانبين على أن اجتماع اليوم يمكن أن يعزز التعاون بيننا".
وأقر لافروف بأن السعودية لديها "مخاوف" بشأن أهداف روسيا، لكنه قال إنها لا تستهدف إلا المتطرفين بما في ذلك تنظيم "الدولة" وجبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة.
وأغضب تدخل روسيا في سوريا، عدة دول تدعم مطالب الشعب السوري بالحرية، بينها السعودية، التي تقول إن الضربات الجوية الروسية تستهدف جماعات معارضة للنظام، وليس تنظيم "الدولة"، فحسب الذي تقول موسكو إنها تستهدفه.
 وكانت السعودية، وقعت على بيان في نيويورك، مع دول اخرى طالبت فيه موسكو، بالتوقف عن قصف مواقع الجيش الحر والمدنيين، في سوريا بشكل فوري.