أكثر من 25 سورياً ضحايا طيران النظام وحليفه الروسي بريفي دمشق وحلب

أكثر من 25 سورياً ضحايا طيران النظام وحليفه الروسي بريفي دمشق وحلب
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

ارتكبت طائرات النظام مجزرة مروعة في غوطة دمشق المحاصرة، اليوم الثلاثاء، بعدة غارات استهدفت بلدات الغوطة، كما ارتكبت مقاتلات الاحتلال الروسي مجزرة أخرى في دارة عزة بريف حلب الغربي، راح ضحيتها العشرات بين شهيد وجريح.

وأفاد مراسل بلدي نيوز في الغوطة الشرقية بريف دمشق أن الطيران قصف بالصواريخ سوقاً شعبياً وسط مدينة بلدة عين ترما، ما أدى لاستشهاد 15 مدنياً، وإصابة أخرين، ودمار لحق بممتلكات المدنيين، في وقت كثف طيران النظام الحربي غاراته الجوية على الغوطة الشرقية، حيث استهدفت كل من حرستا, ومديرا, وزملكا, وحي جوبر بدمشق.

وفي ريف دمشق الغربي، استشهد تسعة أطفال، بسبب الجوع  في بلدة مضايا، وذلك جراء الحصار التي تفرضه قوات النظام على البلدة منذ عدة أشهر.

جنوباً، تعرضت قرية المفطرة في بادية السويداء للقصف من الطيران الحربي اقتصرت الأضرار على الماديات.

بالانتقال إلى المنطقة الوسطى، استشهد طفلان أحدهما في ريف حمص، جراء قصف قوات النظام بلدة الغنطو بالمدفعية الثقيلة، في وقت استشهد الطفل الثاني في حي الوعر بقصف مماثل، حيث قصفت مدفعية النظام بلدة الغنطو، اثناء خروج الأطفال من مدارسهم، ما أدى لاستشهاد طفل، وكان استشهد الطفل الأخر، متأثرا بجراح، التي أصيب بها أمس، بعد استهدافه برصاص قناص قوات النظام في حي الوعر المحاصر، وقصفت قوات النظام براجمات الصواريخ، مدينة الزعفرانة بريف حمص الشمالي، دون معلومات عن نتائج القصف

وفي حماة، دمّرت كتائب الثوار دبابتين لقوات النظام بصواريخ موجهة على جبهة خربة الناقوس في سهل الغاب بريف حماة الغربي، كما غنموا دبابة من نوع t72 وعربة bmb وتركس، أثناء استعادتهم لصوامع المنصورة التي سيطرت عليها قوات النظام مؤخراً، ودمرت كتائب الجيش الحر عربة bmb  على أطراف قرية لحايا خلال الاشتباكات الدائرة هناك بالتزامن مع الاشتباكات الدائرة قرب مدينة كفرنبودة القريبة، في حين استهدف الثوار مواقع قوات النظام في مدينة السقيلبية بصواريخ الكاتيوشا وصواريخ الغراد، في حين  قصف من الطيران الحربي الروسي مدن وقرى كفرنبودة واللطامنة واللطمين والزيارة وتل واسط.

في اللاذقية، قصفت الطائرات الروسية عدة قرى بجبل الاكراد بمحيط مصيف سلمى وجب الاحمر، وسط قصف مدفعي عنيف واشتباكات عنيفة لليوم السادس من محاولة قوات النظام التقدم باتجاه مصيف سلمى.

وتمكن الثوار من تدمير رشاش عيار 14،5 بصاروخ موجه، كما قتل وجرح عدد من عناصر قوات النظام، جراء استهداف الثوار مواقعهم بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة.

في إدلب، استشهد شاب وأُصيب آخرون، إثر قصف مدينة خان شيخون بثلاث غارات جوية نتج عن الغارات دمار هائل في المدينة، كما استشهد شاب وأصيبت والدته، إثر قصف قرية تل السلطان بالقرب من أبو الظهور بريف إدلب الشرقي. وشهدت مدينة جسر الشغور وكنيسة نحلة قصفاً مدفعياً عنيفاً، مصدره معسكر جورين بسهل الغاب نتج عنها عدداً من الإصابات.

وليس بعيداً عن إدلب، استشهد عشرة مدنيين، وجرح آخرون، جراء قصف لطيران الاحتلال الروسي بلدتي حيان ودارة عزة بريف حلب الشمالي، وقصف الطيران الروسي بلدة حيان شمال حلب، بصواريخ فراغية شديدة الانفجار، ما أدى لاستشهاد سبعة مدنيين، وجرح أخرين، إضافة لدمار كبير في ممتلكات المدنيين.

كذلك شنت المقاتلات الروسية غارات أخرى بالصواريخ على بلدة دارة عزة بريف حلب الغربي، ما أدى لاستشهاد ثلاثة مدنيين، وإصابة أخرين، وتشهد سماء مدينة حلب وريفها الغربي، تحليق مكثف لطيران الاحتلال الروسي، بالتزامن مع اشتباكات بين الثوار وقوات النظام، على جبهتي حيي الخالدية وجمعية الزهراء.

على الصعيد العسكري، دارت اشتباكات بين الثوار من جبهة أنصار الدين ولواء السلطان مراد وفصائل أخرى ضد قوات النظام على جبهة "عزيزة "، استهدف الثوار خلالها دشم قوات النظام بقذائف مدفع b9  وتمكنوا من تحقيق إصابات مباشرة في صفوفهم.

كما دارت اشتباكات ليلة أمس بين الثوار من الفرقة 16 وقوات النظام على جبهات " الخالدية والأشرفية وبني زيد وثكنة المهلب"، تزامنت بقصف مدفعي وبقذائف الهاون متبادل بين الطرفين، دون إحراز أي تقدم يذكر لأي طرف.

إلى الجزيرة السورية، حيث اغتال مجهولون شيخ في مدينة تل ابيض شمال الرقة، وتمكنت الوحدات الكردية من قتلهم إثر محاولتهم الفرار، وكان طيران التحالف شن عدة غارات جوية على مناطق غرب مدينة الرقة.

وفي دير الزور، سيطر تنظيم "الدولة" على نقاط تابعة لقوات النظام في الجهة الجنوبية للمطار العسكري بالقرب من حقل التيم النفطي.