الصراع الروسي الإيراني على سوريا.. تقاسم نفوذ أم تصفية حسابات

تقارير

الخميس 1 كانون الأول 2016 | 0:0 صباحاً بتوقيت دمشق

  • الصراع الروسي الإيراني على سوريا.. تقاسم نفوذ أم تصفية حسابات

    بلدي نيوز – (تركي مصطفى) 

    توطئة:

    تناقش هذه الورقة الخلافات الروسية- الإيرانية في إطار الحرب الناشبة في سوريا منذ أكثر من خمس سنوات. ونمهد لهذا النقاش باستعراض تحليلي موجز لهذا الخلاف في بعده السياسي والعسكري والاقتصادي وصلة ذلك بنتائج التدخل الروسي في سوريا وأهداف الحرب.
    ثم نتناول بالتحليل جوانب هذا الخلاف, أطرافا وخططا وتفاعلات ونتائج, ونقف على أسباب تسارع وتيرة هذا الخلاف ومظاهره وآلياته ونتائجه المحتملة اعتمادا على تطور الأحداث الدائرة وتداعياتها.
    مقدمة:

    عام ونيف على التدخل العسكري الروسي في سوريا لمساندة نظام الأسد بعد فشل إيران في القضاء على الثورة السورية من خلال زجها بكل إمكانياتها الاقتصادية والعسكرية في أتون الحرب العدوانية ضد الشعب السوري، حيث لا يوجد تطابق في الأهداف بين إيران وروسيا حول سوريا. وباتت الخلافات بينهما تطفو على السطح تزامنا مع التطورات الداخلية والإقليمية والدولية، تجسدت مؤخرا باستهداف الطيران الحربي الروسي مقرات الحرس الثوري الإيراني وميليشيا "حزب الله" اللبناني في قريتي "نبل والزهراء" الشيعيتين الواقعتين شمالي مدينة حلب.
    أمام هذا التحول المعلن لاشك أن تغييرا طرأ على نمط التعامل الروسي مع إيران وفق تفاهمات مع الولايات المتحدة وإسرائيل وتعهد روسيا بتحجيم الدور الإيراني المتعاظم في سوريا, ومهدت الطريق لذلك بشراء ولاءات ميليشيات الشبيحة وتحويلهم من الحضن الإيراني إلى الحظيرة الروسية عبر إمدادهم بالمال والسلاح, وتمكنت من جذب أذرع عسكرية مختلفة المنابت والأهواء كميليشيا "لواء القدس" الفلسطيني المتمركز في حلب, أو ميليشيا "صقور الصحراء" المنتشرة في مناطق الطائفة العلوية في الساحل السوري. 
    أسباب الخلاف الروسي - الإيراني
    إن الخلافات الروسية الإيرانية في أبعادها العسكرية والسياسية والاقتصادية, بدأت بالظهور منذ التدخل العسكري الروسي في سبتمبر/أيلول عام 2015م, وذلك لعدة أسباب يقف على رأسها:
    - أولا: الخلاف حول مصير الأسد: يمكن وصف هذه النقطة الخلافية بأنها الجزء الأكثر حساسية وتأثيرا في العلاقات بينهما, فإيران ترى في بقاء الأسد خطا أحمر لا يمكن تجاوزه على الأقل كما يظهر في البيانات السياسية الإيرانية إعلاميا, وتكبدت خسائر فادحة للحفاظ عليه, بينما روسيا لا تتمسك بالأسد ولا تمانع في رحيله في أول تفاهم دولي مع الولايات المتحدة لحل سياسي للملف السوري, وقد صرحت إيران في أكثر من مناسبة أن موقفها غير متطابق مع روسيا حيال مستقبل الأسد.
    -ثانيا: الخلاف حول مستقبل ميليشيا "حزب الله" في سوريا: ومن قضايا الخلاف بين روسيا وإيران مستقبل ميليشيا "حزب الله" الشيعي اللبناني وهو ذراع إيران العسكري في المنطقة, زجت به لقتال الشعب السوري في دمشق وريفها وحمص وحلب, وقتل العديد من قادته والآلاف من عناصره, وسهلت روسيا لإسرائيل استهداف قادة "حزب الله" من خلال اتفاق أمني بين موسكو وتل أبيب, وكانت إيران زرعت "حزب الله" في جنوب لبنان لابتزاز إسرائيل ودفعها للدخول في مفاوضات معها, وبعد قيام إيران بتحويل الصراع من صراع ضد إسرائيل إلى صراع طائفي (سني- شيعي) في المنطقة أعطت أوامرها لحزب الله بإنهاء ملف الصراع مع إسرائيل. وصرح مسؤولون إيرانيون أن روسيا غير سعيدة بوجود "حزب الله" في سوريا.
    - ثالثا: الخلاف حول طبيعة الدولة السورية المقبلة  
    برز الخلاف الروسي الإيراني حول طبيعة مستقبل الدولة السورية المقبلة كنتيجة من نتائج الحرب الدائرة, فإيران تعمل على استعادة نظام الأسد لكامل الأرض السورية, فهي لا تقبل بقيام أي "كانتون" كردي أو إدارة ذاتية في سوريا، ليس تمسكا بوحدة الأرض السورية إنما كي لا يطالب أكراد إيران المحذوفون من القاموس السياسي الإيراني- وهم أضعاف أكراد سوريا- بمطالب سياسية مشابهة لأقرانهم في كل من العراق وسوريا, إضافة إلى أن استعادة الأسد لنفوذه في سوريا يعني الهيمنة الإيرانية على حدود دولة الأسد, وقد صرح رأس النظام الإيراني حسن روحاني، أن التنسيق مع روسيا لا يعني أن طهران توافق على كل خطوة تقوم بها موسكو في سوريا, وتصر روسيا على إمكانية إنشاء جمهورية فيدرالية وتدرك أن اهتمامات إيران تندرج للتوسع في المنطقة ولا تتعدى منافستها لتركيا وإسرائيل والسعودية. وتعلم أن إيران تدور في فلك السياسة الأميركية وخاصة في التعاون على مدى عقود في أفغانستان والعراق واليمن والبحرين ولبنان وفلسطين وسوريا, وموقف أميركا المتواطئ مع إيران في ملفها النووي. وما الشتائم الإعلامية الإيرانية ضد أميركا إلا وسيلة للاستهلاك الإعلامي المحلي, بينما الموقف الرسمي الإيراني يتجلى في خدمة الإستراتيجية الأميركية في منطقة الشرق الأوسط.
    مظاهر الخلاف الروسي- الإيراني
    تجلى الخلاف بينهما بمظاهر استقطاب متعددة منها السياسي والاقتصادي والعسكري لاحتواء تعاظم النفوذ الإيراني وسيطرته على قرار نظام الأسد ويمكن إجمال هذه المظاهر بالتالي:
    - إخضاع روسيا ميليشيا الدفاع الوطني "الشبيحة" واستمالتهم إليها: بعد تطور الخلاف بين روسيا وإيران راحت موسكو تستميل ميليشيات الدفاع الوطني وعلى رأسها "لواء القدس" الفلسطيني الذي استقدمت قادته إلى قاعدتها العسكرية في مطار حميميم أواخر شهر تشرين الأول/أكتوبر المنصرم, وقامت بتكريمهم وقلدتهم أوسمة "البطولة والكوماندوس" مكافأة لجرائمهم ضد الشعب السوري, ويقود لواء القدس الفلسطيني "محمد أحمد محمد سعيد" وهو فلسطيني من مواليد مخيم النيرب في محافظة حلب, ويعمل مهندسا قبل الثورة السورية, ويرتبط بالمخابرات الجوية لتسهيل فساده في بناء العقارات المخالفة مع السماسرة, وتقاسم الأرباح في المباني العشوائية مع اللواء أديب سلامة رئيس فرع المخابرات الجوية بحلب قبيل انتقاله مؤخرا إلى إدارة المخابرات الجوية. وتفيد المصادر الفلسطينية المطلعة أن محمد سعيد يحمل لقب جده الذي يتحدر من منطقة ترشيحا, قضاء عكا, وكان يعمل جاسوسا للمخابرات البريطانية عام 1936م زمن الانتداب البريطاني ويخبر عن تحركات الثوار الفلسطينيين في تلك الفترة بهدف الحصول على المال.
    الصفحات الموالية لهذه الميليشيا تفاخرت بوضع العلم الروسي على الآلية العسكرية الخاصة بها من قبل الضباط الروس,الأمر الذي يؤكد تصنيفها على أنها ميليشيا مرتزقة تقاتل مع أي طرف يملك السلاح والمال, والهدف من ذلك جني الأموال على حساب الدم السوري.
    أما هدف الروس هو شراء ولاء هذه الميليشيات.
    حيث ذكر الخبير في الشأن الإيراني الصحفي أيمن مصطفى محمد أن "سياسة التكريم والأوسمة التي تمتهنها موسكو حول الميليشيات المحسوبة على الأسد والمدعومة إيرانيا هدفها الحقيقي هو شراء ولاء هذه الميليشيات وجعلها تأتمر بأمر القاعدة العسكرية الروسية في حميميم خاصة بعد نجاح موسكو في شراء ولاء العديد من ميليشيات الدفاع الوطني".

    -قصف الطيران الحربي الروسي للميليشيات الإيرانية: إن الخلاف الروسي الإيراني تطور نحو الأسوأ في الآونة الأخيرة مما ضاعف الخسائر الإيرانية في سوريا بعد زج إيران بميليشياتها في مواجهة فصائل الثورة السورية, وبعد تكاثر أعدادها حاولت الخروج على الأوامر الروسية, فقام الطيران الروسي باستهداف تجمعات المقاتلين الإيرانيين على الأرض مما تسبب في مقتل ضباط برتب عالية, وقد قصف الطيران أكثر من مرة حاجز "ملوك" وحاجزاً على طريق خناصر وآخر شمال حلب. وازدادت وتيرة القصف الروسي باستهداف مقرات الحرس الثوري الإيراني وميليشيا "حزب الله" اللبناني في قريتي نبل والزهراء, واعترفت روسيا بذلك وبررت ذلك الاستهداف بأنه حصل نتيجة الخطأ, وقامت في اليوم التالي باستهداف حركة "النجباء" العراقية المتمركزة في جبل عزان جنوب حلب, كما استهدفت حاجزا لتلك الميليشيات على طريق خناصر حلب, مما يشير إلى عمق الخلافات وتصفية الحسابات للاستئثار بسوريا.
    - التفاهم الأميركي الروسي للحد من دور إيران في المنطقة: يدرك الروس أن إيران تدور في فلك السياسة الأميركية وخاصة في التعاون العسكري على مدى عقود في أفغانستان والعراق واليمن والبحرين ولبنان وفلسطين وسوريا, وموقف أميركا المتواطئ مع إيران في ملفها النووي, بصرف النظر عن الشتائم الإعلامية الإيرانية ضد أميركا ووصفها بالشيطان الأكبر, وتعلم روسيا أن ذلك وسيلة للاستهلاك الإعلامي المحلي, بينما الموقف الرسمي الإيراني يتجلى في خدمة الإستراتيجية الأميركية في منطقة الشرق الأوسط. كما أن الولايات المتحدة تنظر بعين الريبة لموقف إيران في المنطقة وتحالفها مع الروس فيما يتعلق بالحرب السورية, وفي التفاهمات الأميركية - الروسية الأخيرة جاء الاتفاق على بيانات مشتركة تقضي بأن يكون الحل السياسي  في سوريا يخص السوريين وحدهم بمعنى إبعاد أي دور لإيران في سوريا المستقبل. 
    - الاتفاق الأمني الروسي الإسرائيلي: تحاول إيران من خلال تدخلها في المنطقة العربية استعادة دور الشرطي من خلال تفاهمات مع واشنطن وموسكو, وتعهدت لهما بتحويل الصراع ضد إسرائيل إلى صراعات طائفية مذهبية اعتمادا على أذرعها العسكرية (حزب الله اللبناني, والحشد الشيعي العراقي, والحوثيون في اليمن). ودفعت بحزب الله إلى الجنوب اللبناني لتحسين شروط المفاوضات مع إسرائيل, وحاولت السيطرة على الشريط الحدودي في منطقة الجولان  لحماية إسرائيل والضغط عليها في آن معا لأجل الحصول على مكاسب إقليمية ودولية, غير أن إسرائيل اتفقت مع روسيا حول سوريا فيما يتعلق بالحفاظ على أمنها القومي, وقامت باستهداف قادة "حزب الله" اللبناني في دمشق وريف القنيطرة, وقتلت أبرز قادتهم وعلى رأسهم جهاد مغنية نجل القيادي العسكري بالحزب عماد مغنية الذي اغتيل في دمشق عام 2008، وقد لقي الابن مصرعه مطلع عام 2015 بمحافظة القنيطرة، إثر غارة إسرائيلية استهدفته. ومحمد أحمد عيسى ويعتقد أنه أحد مسؤولي ملفي العراق وسوريا في "حزب الله"، وقد أعلن الحزب أنه قُتل مع جهاد مغنية في غارة إسرائيلية, وسمير القنطار الذي كان أسيرا لدى إسرائيل لمدة ثلاثين عاما، وتم الإفراج عنه ضمن صفقة تبادل الأسرى بين "حزب الله" وإسرائيل عام 2008، ثم انضم إلى قوات الحزب في سوريا قبل أن يعلن عن مقتله أواخر 2015. وتضاربت الأنباء بشأن مصرعه، حيث أعلن النظام السوري في البداية أنه قُتل في "هجوم إرهابي"، ثم قال إن غارة إسرائيلية استهدفته ببلدة جرمانا قرب دمشق.
    ومصطفى بدر الدين، ويعد رجل الظل في "حزب الله" ومستودعا للكثير من أسراره، شارك بعمليات في الكويت عام 1982 وتولى مسؤولية الوحدات الأمنية بالحزب ليصبح أعلى قائد عسكري فيه، وكان يقود كتائب الحزب في سوريا، لقي مصرعه إثر غارة إسرائيلية على الحدود السورية، وهو شقيق زوجة عماد مغنية، وكان على لائحة المتهمين بالتورط في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري. كل هذه الاغتيالات جاءت نتيجة الاتفاق الأمني بين روسيا وإسرائيل, مقابل موافقة الأخيرة بإطلاق يد روسيا في سوريا.
    خلاصة:

    تعتبر إيران الطرف الخاسر في الحرب السورية, فقد استعدت عليها العالم السني برمته نتيجة الحرب الطائفية التي تشنها على الشعب السوري الثائر ضد نظام الأسد, ومع تعاظم نفوذها على قرار نظام الأسد, فقد دفعت مقابل ذلك الآلاف من القتلى ومثلهم من الجرحى عدا عن أموالها المجمدة التي حصلت عليها نتيجة الاتفاق النووي مع الولايات المتحدة, ودفعتها لتمويل الحرب في كل من سوريا والعراق واليمن, وبذلك فإن الروس الذين يقومون بعدوانهم ضد الشعب السوري يأملون بالحصول على تنازلات أميركية في قضايا دولية كأوكرانيا والدرع الصاروخي على حدودها ورفع العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها, ويستعرضون أسلحتهم في سوريا لبيعها في الأسواق كأسلحة فتاكة, بينما إيران لا يوجد لديها سوى السجاد وسيارة لا تمشي إلا بالكاد، ودواء لا يمتصه الجسم, وعصير غير قابل للاستهلاك المحلي, وفرضوا سلعهم على الشارع الشيعي سواء في العراق أو سوريا دون إقبال على شرائها لرداءة صناعتها. ولذلك فإيران دولة هشة ذات بناء عمودي بينما تشكل أفقيا حالة من الفراغ وعندما تتوقف الحرب تنهار تلقائيا, وهذا ما تدركه واشنطن وموسكو في تعاطيهما مع دولة الملالي التي ستكون الثورة السورية نهاية لاستطالتها وعدوانها المستمر على الشعب العربي.

  • خطأ : خطأ في قواعد البيانات
    You have an error in your SQL syntax; check the manual that corresponds to your MariaDB server version for the right syntax to use near ') and `parent_id` = '1' and `id` != '13284' and `lang` = 'ar' and `status` = '1'' at line 1