أكثر من أربعين شهيداً في سوريا.. ثلاثون منهم بحلب

أكثر من أربعين شهيداً في سوريا.. ثلاثون منهم بحلب
  • السبت 11 تموز 2015

واصل طيران النظام ارتكاب المجازر بحق السوريين موقعاً عشرات المدنيين شهداء وجرحى، حيث ارتكب صباح (السبت) مجزرة راح ضحيتها ثلاثين مدنياً في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، في وقت شن عدة غارات جوية على ريف إدلب وأوقع شهداء وجرحى بينهم أطفال.
مراسل شبكة بلدي الإعلامية في حلب أكد أن حصيلة مجزرة طيران النظام المروحي ارتفعت إلى أكثر من ثلاثين مدنياً وإصابة أكثر من خمسين أخرين بعضهم يعاني من جروح خطرة، لتبقى الحصيلة النهائية مرشحة للارتفاع.
الطيران النظام استهدف المدينة بأربع "حاويات" متفجرة، خلفت دماراً هائلاً لحق بعشرات المنازل والمحال التجارية.
وذكرت منظمة "اسعاف بلا حدود" أن القصف استهدف سوقاً شعبياً وسط المدينة يرتاده معظم الأهالي، وأوضحت المنظمة أن العديد من الجثث لم يتم التعرف عليها نظراً لتفحمها، نتيجة اشتعال الحرائق في المحال التجارية.
من جانبها فرق الدفاع المدني انتشلت جثث لأشخاص كانوا عالقين تحت أنقاض المنازل المدمرة، كما تمكنت ممن السيطرة على الحرائق الضخمة التي نشبت داخل النحال التجارية.
في سياقٍ مختلف، دارت بعد منتصف ليلة أمس اشتباكات متقطعة بين الثوار من غرفة عمليات "أنصار الشريعة" وغرفة عمليات "فتح حلب" مع قوات النظام على محور جامع الرسول الأعظم، تزامنت بقصف مدفعي من قبل قوات النظام المتمركزة في مدفعية جمعية الزهراء، بينما رد الثوار بقذائف الهاون وقذائف مدفع جهنم. 
كما دارت عصر اليوم اشتباكات ما بين الثوار وقوات النظام على جبهة حلب القديمة، استهدفت قوات النظام المتمركزة داخل قلعة حلب حي البياضة بقذائف المدفعية، ولا أنباء عن أصابات.
في مدينة إدلب أفاد مراسل بلدي باستشهاد طفلين، إثر غارة جوية من طيران النظام على قرية معرة ماتر بريف معرة النعمان الجنوبي، وقصف طيران النظام بلدتي حاس وجبالا بالصواريخ الفراغية، أدّت لإحداث دمار واسع في البلدتين، كما قصف الطيران قرية تل عاس بعدد براميل متفجرة، سُجّل إثرها إصابة عدد من المدنيين نقلوهم الأهالي إلى المشافي الحدودية بسبب توقف النقاط الطبية عن الخدمة.
وبعد موعد الإفطار بدقائق قصف الطيران الحربي أحياء مدينة إدلب بغارتين جويتين، استشهد جرائهما ثلاثة مدنيين، وأصيب أخرون.
بالانتقال إلى المنطقة الوسطى، قُتل عنصران من قوات النظام خلال الاشتباكات مع تنظيم "الدولة" في محيط جبل الشاعر ومنطقة جزل، وذكرت مراسلة بلدي هناك أنّ الطيران المروحي قصف مدينة كفر لاها ببرميلين متفجرين، أدّيا لإصابة عدد من المدنيين بينهم نساء وأطفال، إضافة لوقوع ضرر كبير في المباني السكنية.
في الغضون، فجّر تنظيم "الدولة" مفخختين استهدفتا تجمّعات قوات النظام عند مفرق منطقة حجار والمحطة الرابعة قرب مطار التيفور العسكري بريف حمص الشرقي، أدّت لمقتل نحو 22 عنصراً، في وقت تمكّن التنظيم من أسر عدد من عناصر النظام في منطقة البيارات قرب مدينة تدمر شرقي حمص.
وليس بعيداً عن حمص، تمكن الثوار من استهداف سيارة بيك اب مزودة برشاش 14.5 بصاروخ تاو في قرية البحصة بسهل الغاب في ريف حماة، ما ادى لمقتل الطاقم بشكل كامل، في حين قصف الثوار تجمعات قوات النظام على طريق البحصة فورو بسهل الغاب، كما اصيب عدد من قوات النظام بعد ان استهدفهم الثوار بعدة صواريخ غراد بمدينة محردة. 
في الغضون، كثف الطيران المروحي من قصفه على قرية الحويجة بسهل الغاب، ما تسبب بهدم اخر مسجد في القرية، والقى الطيران المروحي عدداً من البراميل المتفجرة على مدينة كفرزيتا، أصيب جراءها 7 مدنيين بجروح، بالتزامن مع استهداف قوات النظام بالصواريخ مدينة اللطامنة بريف حماة الشمالي.
في السياق، افاد شهود عيان، قيام قوات النظام بحفر خندق يبدأ من قرية الرصيف وينتهي بقرية العزيزية المواليتين، ويأتي هذا العمل بهدف فصل القرى الموالية عن المعارضة بمنطقة سهل الغاب من ريف حماة الغربي.
وفي المنطقة الشرقية، أفاد مراسل بلدي في الحسكة أنّ طيران النظام قصف بناء الرصافة وحي النشوة ودوار البانوراما، حيث يتمركز عناصر تنظيم الدولة، في حين قصف طيران التحالف جنوبي المدينة، بالتزامن مع الاشتباكات بين تنظيم "الدولة" وقوات النظام في محيط شركة سادكوب وكليتي الاقتصادي والهندسة المدنية وغويران وأطراف حي النشوة، حيث استهدف تنظيم الدولة بناء المسلخ في حي العزيزية بسيارة مفخخة.
في الغضون، قصف طيران التحالف الأطراف الشمالية لمدينة الرقة بعدد من الغارات، دون ورود أنباء عن وقوع ضحايا، في وقت أفاد ناشطون باستشهاد شاب يدعى "عيسى الحميدان"، إثر غارة جوية لطيران التحالف استهدفت منطقة بالقرب من معمل السكر.
وفي الريف استمرت الاشتباكات على أطراف بلدة عين عيسى بين تنظيم "الدولة" والوحدات الكردية.
في مدينة دير الزور، شهد حي الجبيلة اشتباكات بين قوات النظام وتنظيم "الدولة" تزامن مع قصف مدفعي استهدف المنطقة.
وذكر مراسل بلدي بدير الزور أن تنظيم "الدولة" حكم بالرجم أكثر من خمسة عشر شخصاً بينهم ثماني نساء، كان قد اعتقلهم سابقاً بتهمة الزنا، ووعد التنظيم بتنفيذ خلال الأيام القادمة، في حين اعتقل عناصر التنظيم مدني في قرية أبو الحسن بريف دير الزور الشرقي بتهمة المجاهرة..
ريف دمشق شهد القاء الطيران المروحي أربعة براميل متفجرة على خان الشيح بريف دمشق الغربي، واندلعت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام في أطراف حي جوبر، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي استهدف الحي.
وفي مدينة دمشق، اندلعت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام على أطراف مخيم اليرموك جنوبي العاصمة دمشق، واستمرت الاشتباكات بين الثوار، وعناصر ميليشيا "حزب الله" في مدينة الزبداني، بينما شن الثوار هجوماً على عدد من النقاط العسكرية في المحور الشرقي للمدينة، ونفذ الطيران الحربي 16 غاره جوية على المدينة، بالتزامن مع استهدف الطيران المروحي المدينة بعشرين برميل متفجر، وأكثر من 25 صاروخ "ارض ارض".
وفي الجنوب السوري استهدف الطيران الحربي بلدات النعيمة وعتمان بالغارات الجوية، أدّت لاستشهاد مدني وإصابة عدد آخر من المدنيين، فيما قصفت قوات النظام أحياء درعا البلد وطريق السد بالمدفعية الثقيلة ومدافع الهاون.
وقال مراسل بلدي بدرعا أنّه أفرج عن خمسة أشخاص من بلدة الكرك الشرقي كان قد احتجزهم الشيخ وحيد بلعوس منذ فترة.