(أسود) بشار يسجدون لـ (النمر)!

(أسود) بشار يسجدون لـ (النمر)!
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

بلدي نيوز – (عبدالعزيز الخليفة)
تداول ناشطون صورة لثلاثة جنود في جيش الأسد، يسجدون للعقيد في قوات النظام، سهيل الحسن، وهو جالس على كرسي مرتديا عباءة بنية اللون، ظهر فيها عدة مرات خلال قيادة المعارك بريف حمص.
والصورة الملتقطة في بيئة صحراوية، ربما تكون أخذت في مرحلة، قتال قوات النظام وتنظيم "الدولة"، بمدينة تدمر بريف حمص، تظهر مدى الحالة التي وصلت فيها قوات النظام من تقديس للفرد.
ناشطو معارضون يعتبرون، الأمر ليس طارئا على سلوك مناصري النظام، الذين طالما ربطوا اسم سوريا بشخص "بشار الأسد"، حيث رفعوا شعارات "الأسد أو نحرق البلد"، منذ بداية الثورة السورية في أذار/مارس 2011.
وقارن آخرون بين صور لموالي النظام، سجدوا فيها لـ"بشار الأسد" خلال مسيراتهم، رافعين الأسد لمرتبة الانبياء والقديسين، ومن الطبيعي أن يتحول هؤلاء في الولاء لشخص أخر، بعد أن أخذ نجم الأسد في الأفول.
وكتب الإعلامي السوري محمد منصور، في تعليق على درجة الذل التي وصل إليها جنود وعناصر الأسد في تقديس الأفراد، وقال "صورة الشبيحة و"بواسل" جيش الأسد الذين يسجدون لتقبيل قدمي المجرم سهيل الحسن... ليست صورة تذكارية، ولا فعلا عابراً.. إنها رسالة تقول للجميع: هذه ثقافتنا... وهي هيّ العبودية اللي بدنا ياها. عشنا عبيداً للأسد ونموت عبيداً لغيره... وإذا عزّ علينا أن نرفع بوط سهيل الحسن أو غيره على رؤوسنا فسننكب على وجوهنا كي نقبله. سورية دمرت وقتل أبناؤها وشردوا لأنها أرادت أن تحارب هذه الثقافة.. ووقف العالم كله لينصر العبودية".
يشار إلى أن رأس النظام "بشار الأسد" أقال وزيرة الشؤون الاجتماعية "كندة الشماط"، بعد ظهور الوزيرة بحضن "سهيل الحسن"، أثناء زيارتها لإحدى نقاط قوات النظام بريف حماة، الأمر الذي ربطة مراقبون، بموقف "بشار الأسد" الرافض لظهور رمز غيره في سوريا، يكون رمزا للمؤيدين القلائل اللذين يوالون نظامه.