كنائس: قوانين الإدارة الذاتية تهدد مستقبل المسيحيين في الحسكة

كنائس: قوانين الإدارة الذاتية تهدد مستقبل المسيحيين في الحسكة
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

بلدي نيوز – الحسكة (عبد العزيز الخليفة)
أصدرت هيئة السلم الأهلي السرياني في مدينة القامشلي، بمحافظة الحسكة، أمس الثلاثاء، بياناً، أدان القوانين التي أصدرتها الإدارة الذاتية الكردية، التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي pyd في الحسكة.
 وقال البيان إن "الادارة الذاتية تقوم بإصدار قوانين وأنظمة بعضها غير مدروس بشكل جيد، ما يؤدي إلى ايذاء مكونات اجتماعية وقومية"، وانتقد البيان قانون إدارة أمول الغائبين والمهاجرين، والذي يسمح للإدارة الذاتية بالاستيلاء على أملاك المهاجرين واستثمارها بحجة حمايتها.
وقال البيان أن القانون سوف إلى "نشوء الفتن الطائفية بين مختلف إثنيات المجتمع، لذلك نعتبر أنفسنا مدّعيين شرعاً وقانوناً أمام المحاكم ودوائر القضاء المحلي والدولي للمطالبة بإلغاء هذا القانون".
وأكد البيان أن "فكرة القانون تتناقض مع مبادئ حقوق الإنسان وحق المواطنة وحق التملك الذي هو حق شخصي مقدس"، ونوه إلى أن محاولة تخوين المهاجرين (بوطنيتهم وقوميتهم) غير مقبول وطنياً وقومياً.
واعتبر البيان إن "محاولة تشريع تشكيل لجنة والمسماة (القيّم على أموال الغائبين والمهاجرين) محاولة للاستيلاء على أملاك الغير بحجة استثمارها لصالح المجتمع والمتضررين".
ونوه إلى إن هذا القانون يشكل خطراً ديموغرافياً على المسيحيين بالكامل في منطقة الجزيرة بإحداث خلل ديموغرافي في السكن والتمليك أو محاولة الاستيلاء على الأراضي الزراعية والعقارات في الريف، والذي تمثل فيه ملكية المسيحيين ما يقارب الـ 35% وهذا يشكل ترهيباً لمن تبقى ولمن هاجر وتخويفه من العودة إلى الوطن.
وشدد البيان على أن عدم بيع المسيحيين لأملاكهم وعقاراتهم، وتنظيمهم وكالات عامة أو خاصة لأقاربهم بإدارة أملاكهم حق مشروع قانوناً، ولا يجوز التشكيك فيه، وخطوة في طريقة العودة إلى الوطن.
كما طالب البيان بإلغاء قانون الحصول على تراخيص وفرض الضرائب، معتبرا أنه "أمر غير مقبول قانوناً.
وانتقد بيان الكنائس المسيحية قانون التجنيد الإجباري، الذي تفرضه الإدارة الذاتية الكردية في مناطق سيطرتها في شمال سوريا، وقال البيان "لا يجوز إجبار المواطن على خدمة التجنيد الإجباري في وطنه ودولته لجهتين مختلفتين"، على حد قولهم.
وتطرق البيان لمحاولة الإدارة الذاتية الكردية فرض التعليم باللغة الكردية على المدارس في مناطق سيطرتها، معتبراً أن "التدخل في شؤون المدارس الخاصة بالكنائس الموجودة في منطقة الجزيرة لا مبرر له ومرفوض وذلك لخصوصية العائدية الإدارية والتربوية".
ووقع على البيان عدد من الكنائس المسيحية والمؤسسات والأحزاب السياسية والتجمعات المدنية والهيئات وهي (الكنيسة السريانية الأرثوذكسية، الكنيسة الأرمنية الأرثوذكسية، مطرانية الأرمن في الجزيرة والفرات، الكنيسة الكلدانية بالقامشلي، كنيسة المشرق الأشورية، الكنيسة الأشورية القديمة، كنيسة السريان الكاثوليك، الكنيسة الإنجيلية الوطنية)، أضافة إلى (هيئة السلم الأهلي للسريان الأرثوذكس، المنظمة الأثورية الديمقراطية، الحزب الآرامي الحر، الهيئة السريانية للقرى الزراعية، التجمع المدني المسيحي، تجمع شباب سورية...).