ترحيل رئيس أركان قوات درع الساحل على يد ثوار اللاذقية

ترحيل رئيس أركان قوات درع الساحل على يد ثوار اللاذقية
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

بلدي نيوز- اللاذقية (محمد أنس)
نجحت كتائب الثوار في قتل رئيس أركان قوات "درع الساحل" التابعة لنظام الأسد في اللاذقية وريفها العقيد "ماهر علي زيود" خلال المواجهات المستمرة بين الجانبين في جبل الأكراد ومناطق أخرى في ريف اللاذقية.
من جانبها، نعت قوات درع الساحل على صفحتها الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي رئيس أركان قوات درع الساحل العقيد "زيود" الذي ينحدر من "قرية دوير" التابعة لمدينة جبلة في الساحل السوري، ونشرت عدة صور لمظاهر تشييع العقيد القتيل دون تحديد مكان قتله.
وكان الحرس الجمهوري أعلن عن تأسيس قوات درع الساحل، عبر إعلانات ورقية نشرها ضمن مناطق سيطرته، بعد الانتصارات الكبيرة التي حققها "جيش الفتح" في محافظة إدلب، ومخاوف النظام من امتداد الانتصارات التي يحققها "جيش الفتح" إلى مناطق نفوذه في الساحل السوري.
وكانت شروط القبول المنتسبين لـ "درع الساحل" آنذاك، هي إبرامهم لعقود تطوع معه لمدة سنتين، أو عقود دائمة إضافة لعقود الاحتياط والخدمة الإلزامية، كما أعلن الحرس الجمهوري عن "تسوية أوضاع المتخلفين عن خدمة العلم، بنوعيها الإلزامي والاحتياطي، وحالات الفرار الحاصلة، إضافة إلى رواتب شهرية بقيمة 40 ألف ليرة سورية" مقابل الانضمام إلى التشكيل الجديد.
كما تحدث تقرير نشره موقع "الجزيرة نت" نقلاً عن صف ضابط منشق عن قوات "درع الساحل" قوله "إن اللواء يتبع مباشرة رامي مخلوف ابن خال بشار الأسد، وتشرف على تشكيله جمعية البستان الخيرية التي تتبع رامي، ويخطط القائمون عليه أن يضم عشرة آلاف عنصر يتم إغراؤهم بالأموال ومحفزات أخرى".
وأوضح أنهم يَعِدون المتقدمين بأن يقتصر عملهم على المنطقة الساحلية دون غيرها، "ولكنهم في حقيقة الأمر سيقاتلون في أي مكان بسوريا، وسيتم إلحاقهم بالحرس الجمهوري، كما أن عناصر إيرانية ستراقب التزام أفراد اللواء، وسيعملون على تصفية أي شخص يفكر في التمرد أو الهروب".
ويشار إلى أن عدد الشباب العلوي من الساحل السوري المتخلفين عن الخدمة الإلزامية في جيش النظام والفارين منه يتجاوز 27 ألفا حسب إحصائية سابقة نشرتها تنسيقية مدينة جبلة، وتؤكده صفحات موالية للنظام على مواقع التواصل الاجتماعي.