رغم ضربات الثوار الموجعة.. موسكو تهدي (الأسد) راية (النصر)!

رغم ضربات الثوار الموجعة.. موسكو تهدي (الأسد) راية (النصر)!
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

بلدي نيوز- (محمد أنس)
أعلنت موسكو، صباح اليوم الأحد، عن تسليمها رأس النظام بشار الأسد هدية مقدمة من "الحزب الشيوعي الروسي" وذلك عبر وفد روسي زار دمشق.
وأوردت المصادر الإعلامية الروسية بأن الهدية هي عبارة عن نسخة عن "راية النصر"، وهي العلم الأحمر الذي رفعه الجيش السوفيتي فوق دار الحكومة الألمانية في برلين سنة 1945، إضافة إلى ميدالية يوبيلية صكت بمناسبة الذكرى الـ 70 للنصر في الحرب التي أحيتها روسيا في أيار/مايو الماضي، وبطاقة تحية موقعة بقلم غينادي زيوغانوف زعيم الحزب الشيوعي الروسي.
وقدم الهدية لـ "الأسد" ألكسندر يوشينكو عضو البرلمان الروسي عن الحزب الشيوعي والذي يزور دمشق برفقة وفد برلماني روسي، وذلك خلال زيارة وفد برلماني روسي برئاسة دميتري سابلين في إطار الاتصالات البرلمانية بين البلدين، ومتابعة الأوضاع الأخيرة في سوريا.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية ووكالة ريا الروسية عن النائب يوشتشنكو قوله، في ختام لقاء جمعه ونوابا روسا آخرين مع بشار الأسد في دمشق، إن الأخير مستعد لتنظيم انتخابات بمشاركة كل القوى السياسية "التي تريد ازدهار سوريا".

وأضاف أن الأسد ينوي المشاركة في الانتخابات "إذا لم يكن الشعب معارضا لذلك" كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.
الجدير بالذكر أن روسيا التي أهدت الأسد "العلم الأحمر" بعد أن تلقت ضربات موجعة في سوريا على يد الجيش السوري الحر، حيث أكدت مصادر إعلامية أوكرانية مصرع 26 جنديا روسيا تابعين لمشاة البحرية في أسطول البحر الأسود الروسي، على الأراضي السورية، مشيرةً إلى شحن العناصر الروس القتلى إلى شبه جزيرة القرم بشكل مباشر.
ووفقا للمصدر الأوكراني، فإن جثث الجنود الروس وصلت الثلاثاء في العشرين من شهر تشرين الأول /أكتوبر/ إلى مدينة "سيفاستوبول" في جزيرة القرم.
ونقلت المصادر الإعلامية الروسية ترحيب الأسد للهدية المقدمة له، وأشارت ذات المصادر إلى أن الأسد أكد أنه يرى في الحزب الشيوعي الروسي وريثا للحزب الشيوعي السوفيتي، كما حمل الوفد معه إغاثات مقدمة لنظام الأسد إضافة إلى مواد طبية.
وكان قد كشف مصدر عسكري في دمشق لـ "رويترز" عن مقتل ثلاثة عناصر روس، يوم الاثنين الفائت، في الاشتباكات مع الثوار في ريف اللاذقية، كانوا يقاتلون إلى جانب قوات النظام في ريف اللاذقية.