(جهاز الحسبة) يلاقي انتقادات لاذعة بحلب.. وفصائل تنفي انضمامها

(جهاز الحسبة) يلاقي انتقادات لاذعة بحلب.. وفصائل تنفي انضمامها
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

بلدي نيوز – حلب (فراس العلي)
أعلن مجموعة من الشرعيين الممثلين لبعض الفصائل العسكرية في حلب عن تشكيل جهاز الحسبة في المدينة، في الوقت الذي نفت عدد من الفصائل انضمام شرعييها لهذا الجهاز.
ولاقى هذا الموضوع انتقاداً واسعاً من ناشطي وأهالي حلب، معتبرين أنه نهج يشبه نهج تنظيم "الدولة" المتبع في المناطق الخاضعة لسيطرته.
بيان
في يوم السبت الماضي، أعلن شرعيون عبر مقطع مصور انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي عن إنشاء دار الحسبة بمشاركة "أحرار الشام، ونور الدين الزنكي، ولواء السلطان مراد، وأحفاد الحمزة، وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وفصائل أخرى لم يتم ذكر اسمها".
وقيل في البيان إن دار الحسبة ترحب بأي فصيل عسكري ينضم لدار الحسبة مؤكدين أن الباب مفتوح لهم في أي وقت.
نفي انضمام
بدورها، أعلنت حركة نور الدين الزنكي في تعميم نشرته على مواقع التواصل الاجتماعي، جاء فيه نفي من الحركة عن انضمامها لدار الحسبة.
وأكدت أن البيان المصور الذي جاء فيه تشكيل دار الحسبة عرض دون أي تنسيق مع الإدارة المدنية للخدمات التي تعمل بمناطق نفوذ الحركة، بالإضافة إلى غياب التنسيق مع مجلس القضاء الأعلى.
كما نفى لواء السلطان مراد عبر بيان آخر نشره على صفحته الرسمية في الفيس بوك انضمام اللواء لدار الحسبة.
وجاء في البيان، نبين أننا نحن في لواء السلطان مراد غير معنيين بتشكيل الدار المذكور، وأن سبب ورود اسم اللواء هو مشاركة أحد الشرعيين لفوج تابع للواء بمبادرة فردية منه، وهو لا يمثل موقف اللواء وسيتم فصله لتصرفه الغير مسؤول وعدم العودة لقيادة اللواء قبل أخذ القرار.
انتقادات
انتقد معظم أهالي وناشطي حلب تشكيل دار للحسبة في حلب، حيث اعتبرها البعض أنها تقليد لما يقوم به تنظيم "الدولة" في مناطقه.
وقال الناشط الإعلامي أحمد محمد لبلدي نيوز "تعتبر هذه الخطوة على منهج تنظيم "الدولة" والشعب في مدينة حلب ذاق الويلات، يكفيه براميل النظام وشبه حصاره لحلب، هل هذا عبء آخر يضاف إلى معاناة الشعب الحلبي".
وكان قد علق الشيخ محمد عبدالله نجيب سالم على تشكيل دار الحسبة، وقال "جهاز الحسبة في المصطلح الشرعي هو جهاز مراقبة، وفي ظروفنا الحالية لا يوجد سلطة حاكمة موحدة، كل يغني على ليلاه، فمن أعطاهم الحق لإنشاء جهاز المراقبة، إذن عملهم باطل لعدم توكيل السلطة الحاكمة لهم".
وأضاف "جهاز الحسبة يقول عليه فقهاء وعلماء يعرفون الحلال والحرام ليحذروا الناس وينصحوهم، هل يا ترى أعضاء الجهاز أعضاء الجهاز مؤهلين شرعياً أم بعضهم خريج دورات ذات الأسبوع والأسبوعين".