مفخخة للثوار تضرب الحاجز الرئيسي للنظام في الغوطة الغربية

مفخخة للثوار تضرب الحاجز الرئيسي للنظام في الغوطة الغربية
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

بلدي نيوز - ريف دمشق (محمد أنس)
أعلنت قيادة ألوية "سيف الشام" التابعة لـ"الجبهة الجنوبية" عن استهدافها لحاجز قوات النظام الرئيسي على مدخل "سرايا الصراع" بالقرب من تل كوكب على طريق جديدة عرطوز في ريف دمشق الغربي بسيارة مفخخة تم تفجيرها، مما أدى إلى مقتل ستة عناصر للنظام وجرح آخرين وتدمير الحاجز.
وأضاف بيان القيادة العامة للواء والذي يحمل الرقم 0053/م أن "كل قطرة دم تهرق على أي شبر من ثرى الشام المباركة ثأرها مسؤوليتنا وفي رقابنا طالما في رقابنا عروق تنبض".
ووجه البيان تحية "لأهلنا في جولان العز ووفاء لدماء شهداء سوريا عامة والجيش السوري الحر في القنيطرة خاصة".
الميليشيات الموالية للنظام اعترفت بدورها بالمفخخة، وقالت عبر وسائل التواصل الاجتماعي إن سيارة مركونة "أمام إحدى القطع العسكرية الواقعة بمنطقة عرطوز وتحديدا على طريق السرايا، وأضافت أن العبوة الناسفة التي كانت موضوعة بالسيارة تزن “حوالي الـ ٢٠٠ كيلو غرام من مادة السيفور".
من جانب أخر، أكدت مصادر من داخل جبهة ثوار سوريا كبرى تشكيلات الجيش الحر في الجبهة الجنوبية جنوب البلاد لـ "بلدي نيوز" عن رفع الجبهة مستوى الجاهزية الكاملة لكافة تشكيلاتها العسكرية من "ألوية مشاة، دبابات ومدفعية" إلى الدرجة الكاملة في منطقة التقاء محافظات أرياف "دمشق، القنيطرة، ودرعا" بهدف صد الحشود العسكرية لميليشيا "حزب الله" الشيعي اللبناني، وقوات النظام.
عضو المكتب الإعلامي في جبهة ثوار سوريا "ماهر العلي" أكد لـ "بلدي نيوز"، رفع مستوى الجاهزية الكاملة لكافة التشكيلات التابعة للجبهة، بعد ورود معلومات عن حشود ضخمة لقوات النظام وميليشيات حزب الله والدفاع الوطني في منطقة المثلث الواصل بين المحافظات الثلاثة، تهدف إلى محاولة السيطرة على المناطق المحررة في تلك المناطق.
وأشار العلي إلى قيام النظام بحشد ما يزيد عن 15 دبابة بالقرب من جبهة "دير العدس"، وتتخذ قوات النظام الميليشيات الموالية له من المناطق الواقعة تحت سيطرتها في "الهبارية، حمريت وتلها، سبسبا" مناطق تجمع لقواتها، مضيفاً أن تشكيلات الجبهة صدت عدة محاولات تسلل خلال الساعات الماضية.
وأكد العلي، بوجود حشود مماثلة في بلدة "خان أرنبة" التي تعتبر أحد أكبر مراكز تجمع ميليشيا "حزب الله" اللبناني، ومجموعات الدفاع الوطني الموالية للأسد.