وزير الخارجية الألماني: اجتماع فيينا الثاني لن يقرر مصير الأسد

وزير الخارجية الألماني:  اجتماع فيينا الثاني لن يقرر مصير الأسد
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

بلدي نيوز - وكالات

قال وزير الخارجية الألماني، فرانك فالتر- شتاينماير، إن الاجتماع الثاني المقرر عقده يوم غد الجمعة، في العاصمة النمساوية فيينا، بشأن الملف السوري، "لن يبت في مصير الأسد".

وأضاف شتاينماير، في مؤتمر صحفي عقده مساء الأربعاء، مع نظيره الجورجي جيورجي كفيريكاشيفلي، عقب اجتماعهما بمقر الخارجية في برلين، أن سبب الاجتماع الثاني يكمن في "جلوس لاعبين (دول) مهمين، ولأول مرة، على طاولة واحدة"، بحسب وكالة الأناضول.

وأعرب شتاينماير، عن اعتقاده أن اختلاف وجهات النظر الأمريكية الروسية إزاء الأزمة السورية، لن يؤدي إلى تسوية سياسية، مشددًا أن عدم جلوس كل من تركيا وإيران، والمملكة العربية السعودية، على طاولة واحدة، لن يؤدي إلى حل أيضًا.

وكان آخر اجتماع لمناقشة مستقبل سوريا، عقد بفيينا في ٢٣ أكتوبر الجاري، بمشاركة وزراء خارجية تركيا، والولايات المتحدة الأمريكية، وروسيا، والسعودية، ومن المنتظر أن تشارك في الاجتماع المقبل ألمانيا، وبريطانيا، وفرنسا، والأردن، والإمارات، فضلًا عن الدول الأربعة المشاركة في الاجتماع السابق.

فيما أعلنت كل من مصر، وإيران، والعراق، والأردن رسميًا، اليوم الأربعاء، عن مشاركتها في الاجتماع.