النظام يبدأ تأهيل فنادق (السيدة زينب) ومصادر تؤكد تخصيصها لـ(الحرس الثوري الإيراني)

النظام يبدأ تأهيل فنادق (السيدة زينب) ومصادر تؤكد تخصيصها لـ(الحرس الثوري الإيراني)
  • الخميس 29 تشرين الاول 2015

بلدي نيوز- دمشق (حسام محمد)
أعلنت مصادر مقربة من نظام الأسد بدء مشروع حكومي لتأهيل عشرات الفنادق حول مقام "السيدة زينب" جنوبي العاصمة - دمشق، وتذرع النظام بأن أعمال التأهيل تأتي بعد "العمليات الإرهابية التي طالتها" في حين أكدت مصادر خاصة لـ "بلدي نيوز" مسارعة النظام في تجهيز الفنادق بعد الإعلان الإيراني عن تكثيف تواجده العسكري في سورية، وخاصة بأن المنطقة تعتبر معقل ميليشيا "حزب الله" الشيعي اللبناني، وأن حمايتها ستكون على كاهل الحزب وميليشيا أبو الفضل العباس-بحسب ما أكده المصدر الخاص.
مدير سياحة ريف دمشق في حكومة الأسد المهندس "طارق كريشاتي" قال في تصريح لـ"جريدة الوطن": "العمل على تطوير منطقة السيدة زينب من كل النواحي أنه بعد صدور المرسوم 11 الخاص بالإنفاق الاستهلاكي تم التعامل مع جميع المنشآت السياحية في محيط المقام، وتم تأهيل كل المنشآت الفندقية العاملة في مجال السياحية، حيث إن هناك فنادق مستعملة كإيواء ننتظر دخولها للخدمة"، مؤكداً منح فترة سنة للفنادق و6 أشهر للمطاعم لاستكمال الثبوتيات والمعايير الخدمية والفنية المطلوبة.
كما أشار مدير سياحة ريف دمشق إلى أنه بلغ عدد الفنادق المؤهلة في السيدة زينب 6 فنادق، مبيناً أنه تمت معالجة مناطق جرمانا وصحنايا وأشرفية صحنايا، ولاسيما أن فيها مظاهر سياحية في ظل وجود عدد من المطاعم غير المؤهلة ولا تتمتع بمعايير سياحية، لافتا إلى تأهيلها بشكل شبه كامل في جرمانا، مع استمرار تأهيل المنشآت السياحية في صحنايا والأشرفية، دون ثبوتيات وفق المعايير السياحية".
مراقبون للتطورات الحاصلة في جنوب العاصمة امتداداً إلى الغوطة الغربية، أكدوا وجود مشروع سكني وعقاري وإداري خطير للغاية يستهدف تلك المناطق، حيث بدأت قوات الحرس الثوري الإيراني فرض تواجدها وهيمنتها على العاصمة والجيوب الحيوية فيها، كما أن هذه المشاريع ترمي لتهجير "سُنة" هذه المناطق بشكل كامل، واستبدالهم بعائلات شيعية، وخاصة أن "السيدة زينب" تعتبر المعقل الأبرز لحزب الله في دمشق وريفها، إضافة إلى تواجد ميليشيات "أبو الفضل العباس" الشيعية العراقية في تلك المناطق ومحيطها.
وبحسب ما أكده مسؤول النظام فقد قدمت حكومة الأسد مبالغ مالية لتأهيل تلك المنشآت فاقت قيمتها الـ 20 مليار ليرة سورية، وأن فنادق منطقة السيدة زينب باتت جاهزة لاستقبال روادها، بعد تأمين طاقة استيعابية في تلك الفنادق بما يزيد عن 1300 سرير، وأشارت مصادر النظام ان العمل جاري لتأهيل 255 فندق في ذات المنطقة.