استشهاد 35 عاملا وممرضا في المجال الطبي جراء القصف الروسي للمشافي

استشهاد 35 عاملا وممرضا في المجال الطبي جراء القصف الروسي للمشافي
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

بلدي نيوز - إدلب (ميار حيدر)
أكدت منظمة "أطباء بلا حدود" استشهاد ما لا يقل عن 35 عاملاً وممرضاً طبياً على الأقل في المدن السورية منذ بدء الاحتلال الروسي قصف المناطق المحررة في نهاية شهر أيلول-سبتمبر الماضي، كما أدت الغارات الجوية الروسية إلى نزوح عشرات آلاف المدنيين من السكان عن أحيائهم السكنية.
وقالت المنظمة في بيانها الصادر: "لقي ما لا يقل عن 35 عاملا طبيا ومريضا سوريا مصرعهم وجرح 72 آخرون في ظل زيادة كبيرة للضربات الجوية على المستشفيات في شمال سوريا".
كما طالت "الهجمات المتصاعدة التي بدأت أواخر أيلول/ سبتمبر وامتدت طيلة شهر تشرين الأول/ أكتوبر 12 مستشفى في محافظات إدلب (شمال غرب) وحلب (شمال) وحماة (وسط)، بينها ستة مستشفيات تدعمها المنظمة".
روسيا كانت قد بدأت شن ضربات جوية في سوريا في 30 أيلول/ سبتمبر تقول إنها تستهدف مجموعات "إرهابية"، في حين تظهر إحصاءات مراقبين أن أكثر من 80 بالمئة من الضربات تستهدف فصائل المعارضة المسلحة والمدنيين في مناطق سيطرتها.
في حين كانت قد أعلنت الأمم المتحدة الاثنين أن 120 ألف شخص على الأقل نزحوا جراء المعارك في محافظات حلب وحماة وإدلب منذ مطلع تشرين الأول/ أكتوبر.

نشطاء الثورة السورية كانوا قد وثقوا منذ بدأ شهر تشرين الأول-أكتوبر الحالي استشهاد ستة ناشطين إعلاميين جراء القصف الجوي، غالبيتهم كانوا قد سقطوا جراء القصف الروسي، وتنوعت مناطق استشهادهم من مدينة حمص إلى حماة مروراُ لإدلب وحلب.
في حين وثقت مصادر الثوار نزوح ما يزيد عن 50 ألف مدني عن مدن وبلدات ريف حمص الشمالي، الذي يتعرض لهجمة هي الأشرس من قبل الطيران الروسي، في حين تتكفل قوات النظام والميليشيات الموالية له من فتح عدة جبهات في ذات الريف.