الجبير: سيتم استبعاد الأسد إما عن طريق عملية سياسية أو عسكرية

الجبير: سيتم استبعاد الأسد إما عن طريق عملية سياسية أو عسكرية
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

بلدي نيوز – غازي عينتاب -سياسي
جدد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، أمس الأربعاء،  تأكيد بلاده على أنه لا مستقبل لرئيس النظام "بشار الأسد" في سوريا، مشيراً أنه "سيتم إبعاده (الأسد)، إما عن طريق عملية سياسية، أو عبر عملية عسكرية".
جاءت تصريحات الجبير في مؤتمر صحفي عقده، مع نظيره البريطاني فيليب هاموند، في العاصمة السعودية الرياض، معتبراً أن اجتماع فينا يوم الجمعة، "لاختبار نوايا إيران بشأن جدية التوصل إلى حل سياسي".
وقال الجبير، "الأسد فقد الشرعية، ويداه ملطختان بالدماء، وهو مسؤول عن قتل 150 ألفًا، وتشريد 12 مليون من مواطنيه، ومسؤول عن إدخال إيران كقوة احتلال إلى سوريا، وادخال الميلشيات الطائفية كحزب الله (اللبناني) وغيرها".
وشدّد الوزير السعودي، "أنه سيتم استبعاده (الأسد) إما عن طريق عملية سياسية، أو عبر عملية عسكرية، في نهاية المطاف، لا وجود له في سوريا".
وفي رده على دعوة هاموند للحوار بين الرياض وطهران، قال الجبير "سعينا لأفضل العلاقات مع إيران في كل المجالات، ولكنها (إيران) لم تتجاوب، واستمرت في السياسات العدوانية، وتدخلت في شؤون المنطقة، وأرسلت قوات لتحتل دولا عربية".
وأشار الجبير، أن اجتماع فيينا، غداً الخميس، بشأن سوريا، سيشمل وزراء خارجية تركيا، وأمريكا، وروسيا، والسعودية، وبعد غدٍ الجمعة سيعقد اجتماع موسع يشمل دول أخرى تم دعوتها.
بدوره قال الوزير البريطاني هاموند، "يدا الأسد ملطختان بالدماء، ولم نغير مواقفنا بشأن مغادرته، ولن نسمح له بالمشاركة في العملية السياسية".
وكان آخر اجتماع لمناقشة مستقبل سوريا، عقد في فيينا في ٢٣ تشرين أول/أكتوبر الجاري، بمشاركة وزراء خارجية تركيا، وأمريكا، وروسيا، والسعودية، ومن المنتظر أن تشارك في اجتماع فينا إيران، بعد تلقيها لدعوة أمريكية وجهت عبر روسي، كما ستشارك في الاجتماع المقبل ألمانيا، وبريطانيا، وفرنسا، والأردن، والإمارات، ومصر، فضلا عن الدول الأربعة التي شاركت في الاجتماع الأول.