هل تشهد الحسكة معركة كبرى في الأيام المقبلة؟

هل تشهد الحسكة معركة كبرى في الأيام المقبلة؟
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

بلدي نيوز – الحسكة (كنان سلطان)
دفعت الوحدات الكردية بتعزيزات كبيرة خلال اليومين الفائتين إلى محيط بلدة الهول شرقي مدينة الحسكة على الحدود مع العراق، وذلك تمهيدا لمعركة تردد الحديث عنها مؤخرا، بمشاركة عدة فصائل ومليشيات عربية، من ضمنها "جيش الثوار" قادما من محافظة الرقة.
وعبرت عدة سيارات دفع رباعي يوم أمس مدينة عامودا باتجاه مدينة القامشلي التي يتقاسم السيطرة عليها قوات النظام وحزب الاتحاد الديمقراطي، وترفع هذه السيارات أعلام وشعارات الجيش الحر، وراية ما يسمى بقوات سوريا الديمقراطية، حيث جابت عدة شوارع في مدينة القامشلي لتتجه بعدها إلى منطقة تل حميس بحسب ناشطين.
وتوجه يوم امس رتل عسكري كبير مؤلف من دبابات، وحافلات تقل عناصر للاتحاد الديمقراطي، ونحو 30 آلية دفع رباعي مزودة بأسلحة رشاشة، بالإضافة إلى سيارات ذخيرة، توجهت جميعها إلى ريف الحسكة الشرقي، وذلك تحضيرا لشن هجوما على التنظيم في معاقله شرقي الحسكة في بلدة الهول.
وتشهد منطقة تل براك وتل حميس مواجهات بين الجانبين، حيث استغل التنظيم الظروف المناخية الماطرة لشن هجمات استهدف مواقع الـ  YPG في ريف القامشلي الجنوبي، كما شن هجمات أخرى في ريف الحسكة الغربي في منطقة جبل عبد العزيز.
ورجح مراقبون أن المنطقة ستشهد معارك حاسمة وبمشاركة من طيران التحالف الذي يدخل كشريك وحام للوحدات الكردية في حربها على تنظيم الدولة، فيما ابدى النشطاء مخاوف كبيرة على مصير آلاف السكان وتعرضهم للنزوح مجددا مع بداية فصل الشتاء.