التنظيم يتقدم بحمص والروس يقصفون حلب وإدلب

التنظيم يتقدم بحمص والروس يقصفون حلب وإدلب
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

سيطر تنظيم "الدولة"، يوم الاحد، على بلدة مهين بريف حمص، إثر هجوم عنيف شنه على مواقع تمركز قوات النظام في المنطقة، في وقت واصل الطيران الروسي قصف المناطق المحررة في أرياف حلب وإدلب.

مراسل بلدي نيوز في حمص أكد أن تنظيم "الدولة" بدأ هجوماً عنيفاً مساء أمس على مدينة مهين، بدأه بإرسال سيارتين مفخختين، انفجرتا قرب مناطق تمركز قوات النظام، ليتمكن فيما بعد من السيطرة على المدينة.

وانسحبت قوات النظام من المخفر وحاجز الأعلاف، الذي تم استهدافه بسيارة مفخخة من قبل التنظيم، في حين تابع عناصر التنظيم التقدم باتجاه قرية صدد ذات الغالبية المسيحية، وسيطر على خمس نقاط.

واستهدف التنظيم بسيارة مفخخة حاجز القرية، ليشتبك بعدها مع عناصر النظام، واستهدف أيضاً المدخل الرئيسي لمدينة حسياء بسيارة مفخخة.

يذكر أن مدينة حسياء تقع على الطريق الدولي "حمص – دمشق" وتعتبر المدينة الصناعية في حسياء، أهم الموارد التي يعتمد عليها النظام في مجال الصناعة.

بالانتقال إلى حماة، دمر الثوار دبابة لقوات النظام على حاجز المكاتب، كما قصفوا حواجز المغير وتل الصخر وتل عثمان بقذائف الهاون والصواريخ.

بالمقابل قصف الطيران الحربي مدن كفرزيتا ولحايا والجابرية وتل هواش بريف حماة الشمالي، في حين استشهد مدني وجرح ثلاثة آخرين في قرية أم صهريج، إثر قصف الطيران الحربي القرية.

في اللاذقية، قصف الطيران الحربي قرى جبلي الأكراد والتركمان، بالتزامن مع قصف عنيف طال المنطقة، في محاولة من قوات النظام التغطية لعناصره من أجل التقدم باتجاه قرى الجبلين من محور جب الأحمر وغمام وبيت عوان، في حين تصدى الثوار لهم، وأوقعوا بهم خسائر بالأرواح والعتاد.

وأكد مراسل بلدي في اللاذقية مقتل عنصر روسي وعناصر آخرين للنظام على محور جب الأحمر، بعد استهدافهم بالرشاشات الثقيلة وقذائف الهاون.

شمالاً، استمرت المعارك بين الثوار وقوات النظام في الريف الجنوبي بحلب، بعد شن الثوار عصر أمس هجوماً على مواقع النظام على محاور الحميدي وشغيدله ومريمين والقراصي وتلال القراصي وتلة الجمعية وخان طومان وجميمة والمريج وجريده، تزامنت الاشتباكات مع قصف مدفعي وراجمات الصواريخ بشكل عنيف من قبل قوات النظام.

وتواصلت المعارك يوم أمس إلى منتصف الليل، حيث استعاد الثوار السيطرة على القراصي وتلال القراصي وتلة الجمعية، فيما لا تزال الاشتباكات متواصلة بين الطرفين إلى هذه اللحظة.

ولم يهدأ طيران الاحتلال الروسي وهو يقصف أماكن تمركز الثوار في المنطقة محاولاً إعاقة تقدمهم في المنطقة، في حين أعلن الثوار، ظهر الاحد، تدميرهم لدبابة من نوع T72 عن طريق استهدافها بصاروخ تاو على برج سريتيل، كما تم تدمير عربة شيلكا في رحبة الدبابات بصاروخ تاو.

كذلك قصف الثوار مواقع قوات النظام المتمركزة على تلة الحميدية بالمدافع، وتمكنوا من تحقيق إصابات مباشرة في صفوفهم، في حين لم تنقطع الاشتباكات بين الطرفين.

في إدلب، قصف الطيران الحربي مدينة خان شيخون بغارتين جويتين، ما أحدث دماراً كبيراً في منازل المدنيين، كما قصف الطيران قرية معرة ماتر القريبة من معرة النعمان بغارة جوية، أدت لإصابة عدد من المدنيين.

بالذهاب إلى ريف دمشق، فقد استشهدت طفلة وجرح مدنيون، إثر قصف جوي طال مدينة دوما، حيث قصف طيران الاحتلال الروسي بعدة غارات جوية المدينة، ما أحدث دماراً كبيراً، بالتزامن مع قصف من قوات النظام بصواريخ من نوع "أرض –أرض" المدينة.

واستهدف طيران الاحتلال الروسي الجبال المطلة على مدينة دوما بغارة جوية، كما قصف منطقة المرج بعدة غارات جوية، في حين استهدف الطيران المروحي داريا بعدة براميل متفجرة، ما أحدث دماراً في المدينة.

أما في مدينة دمشق، فقد استمرت الاشتباكات بين الثوار وقوات النظام في حي جوبر، بالتزامن مع قصف صاروخي ومدفعي طال الحي.

جنوباً، قصف طيران النظام بعدة غارات جوية تل الأشهب في بادية السويداء، أما في درعا فقد جرح عدد من المدنيين في إنخل، إثر استهدافها بعدد من البراميل المتفجرة.

واستهدف الطيران أيضاً بلدة سملين، في حين قصفت قوات النظام بالصواريخ منطقة الجيدور ومدينة أنخل في المنطقة الشمالية من درعا.

بالمقابل قصف الثوار أماكن تمركز قوات النظام في مدينة الصنمين، واستهدفوا أيضاً اللواء 79 ومساكن الضباط براجمات الصواريخ وقذائف الهاون.

وفي القنيطرة، استهدفت قوات النظام المتمركزة في اللواء 90 وتل الشعار المناطق المحررة بعدة قذائف مدفعية، دون ورود أنباء عن وقوع إصابات.

بالانتقال إلى المنطقة الشرقية، حلق الطيران الحربي بسماء مدينة الرقة، دون قصف يذكر، أما في دير الزور فيستمر حظر التجول من قبل التنظيم على مناطق بريف دير الشرقي لليوم السابع على التوالي، ويفرض حظر التجول من الساعة التاسعة مساء إلى الساعة السادسة صباحاً، بينما قصف طيران الاحتلال الروسي مدينة الميادين.

وفي الحسكة، استمرت الاشتباكات بين تنظيم "الدولة" والوحدات الكردية في ريف منطقة الهول شرقي الحسكة، في حين فجرت قوات النظام سيارة مفخخة تابعة للتنظيم، قبل أن تصل حواجزها العسكرية على طريق قرية تل مبيت بريف الحسكة الشرقي.