ألغام الأسد البحرية تجبر مئات المدنيين في ريف حماة الغربي على النزوح

ألغام الأسد البحرية تجبر مئات المدنيين في ريف حماة الغربي على النزوح
  • الأحد 13 كانون الأول 2015

بلدي نيوز - حماة (زين كيالي)
أجبرت عمليات القصف الجوي الروسي وألغام النظام البحرية الملقاة من الطائرات المروحية، آلاف المدنيين في ريف حماة الغربي وخاصة بلدات "قلعة المضيق والتوينة" على النزوح، بسبب شدة القصف الذي يستهدف الأحياء السكنية المكتظة بالسكان.
الناشط الإعلامي "أبو علاء الحموي" أكد لـ"بلدي نيوز" استهداف مروحيات النظام قرية "التوينة" بسبعة ألغام بحرية تسببت باستشهاد مدنيين وجرح أخرين، وأكد المصدر، استهداف أطراف قلعة "المضيق" بثلاثة ألغام بحرية، مما أدى إلى أضرار مادية كبيرة في المنازل، وجعل المئات من أبناء تلك المناطق ينزحون عنها باتجاه قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي القريب من ريف حماة الغربي هرباً من ألغام النظام البحرية.
قرى وبلدات ريف حماة الخاضعة لسيطرة الثوار كانت قد شهدت حركة نزوح غير مسبوقة للمدنيين بسبب القصف الهستيري للنظام والاحتلال الروسي، إضافة إلى احتدام المعارك الدائرة في المنطقة بين فصائل الثوار وقوات النظام المدعومة بالميليشيات الطائفية، ويقدر الناشطون أعداد النازحين عنها حوالي 130 ألف نسمة، يعانون أوضاعاً إنسانية صعبة في ظل غياب المنظمات والهيئات الإغاثية والإنسانية.
من جانب أخر، أكدت وكالة حماة الإخبارية بدورها، مقتل العقيد "أديب شكيب الخطيب" وسائق الحافلة التي كانت تقله قرب حاجز "المجبل" الواقع شرقي قرية الشيخ هلال، جراء استهدافهم بصاروخ موجه من قبل كتائب الثوار وسقوط خمسة جرحى من عناصر النظام.
‏كما أكدت الوكالة مصرع 13 عنصرا من قوات النظام، وإعطاب دبابتين على يد كتائب الثوار في حاجزي الجنابرة‬ وبريديج‏‬ في‫‏ ‫‏ريف حماة الغربي‬، وأضافت أن حواجز النظام المتواجدة في القرى الموالية في ريف حماة الغربي اعترفت عبر أجهزة اللاسلكي بوقوع إصابات في قرية الرصيف من نيران وصفتها بـ"الصديقة".‬‬‬