حكومة الأسد: سنرفع أسعار المكالمات الهاتفية لتأمين المازوت لأبراج الاتصالات!

حكومة الأسد: سنرفع أسعار المكالمات الهاتفية لتأمين المازوت لأبراج الاتصالات!
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

بلدي نيوز - دمشق (حسام محمد)
أعلنت مديرية فرع دمشق للاتصالات التابعة للنظام عن دراسة تجريها استعداداً لرفع أسعار المكالمات الهاتفية للمرة الثانية منذ أقل من عام، وتحجج مسؤول الاتصالات لدى النظام بأن رفع الأجور سببه سعيهم لتأمين مادة "المازوت" لمراكز الاتصال.
وقال مدير فرع دمشق للاتصالات، "إياد الخطيب"، عن وجود دراسة لرفع أسعار المكالمات مستقبلاً، نظراً لأن سعر المكالمة لا يزال أقل من التكلفة، وأن "رفع قيمة المكالمات جاء نتيجة انقطاع الكهرباء المتكرر، ما استدعى شراء مازوت وديزل لتشغيل محركات الديزل في المراكز الهاتفية، فزادت القيمة التشغيلية للخط الهاتفي لذا تم رفع سعر المكالمة لتعويض الخسارة التي مني بها فرع الاتصالات".
إعلان حكومة الأسد عن مشروع رفع أجور الاتصالات، تزامن مع استمرار خدمات الاتصالات والإنترنت بالانحدار نحو الهاوية، في ظل وجود ضعف شديد في سرعة مخدمات الإنترنت، وغياب التغطية عن الكثير من المدن والبلدات بشكل يعد شبه كامل منذ سنوات.
مدير فرع دمشق للاتصالات في حكومة الأسد، إياد الخطيب، أشار بحسب ما نقلته مصادر النظام الإعلامية، أن إيرادات فرع دمشق حتى 29 تشرين الأول، بلغت نحو 4.7 مليار ليرة، جراء تحصيل الفواتير والخدمات الإضافية الأخرى، علماً أن إيرادات الفرع بلغت العام الماضي 3.7 مليار.
ويأتي مشروع النظام الجديد في رفع أجور الاتصالات بعد قيامه خلال الفترة الماضية برفع أسعار مواد الخبز والخضار والكهرباء، الأمر الذي يشتكي منه غالبين السوريين القاطنين ضمن مناطق سيطرة النظام، بسبب تضاعف الأسعار بشكل كبير، وتهاوي سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار والعملات الأجنبية.