مَقتل قيادييَّن بارزين في تنظيم (الدولة) بغارة للتحالف في الحسكة

مَقتل قيادييَّن بارزين في تنظيم (الدولة) بغارة للتحالف في الحسكة
  • الثلاثاء 14 تموز 2015

لقي قياديان في تنظيم (الدولة) مصرعهم باستهداف طيران التحالف (الثلاثاء) سيارة كانوا يستقلونها على الطريق الواصل بين ناحية الصور التابعة لريف دير الزور، وبلدة مركدة بريف الحسكة.

وتبين أن القياديين هما "عامر الرفدان - وابو أسامة العراقي" حيث تم دفنهما بعد الافطار بقرية "جديدة عكيدات" في ريف دير الزور الشرقي.

وبحسب مصادر محلية من ريف دير الزور، يعتبران من القياديين البارزين في التنظيم، ومن "رجال الصف الأول"، حيث أن "عامر الرفدان" من عشيرة (المشرف) إحدى فروع قبيلة (العكيدات البكير)، كان عاملاً عادي، طُرد واهله من جديد عكيدات لقتلهم أحد ابناء عمومتهم، ونفي الى قرية الحصين بريف دير الزور.

وافاد المصدر أنه انتسب الى "جبهة النصرة" وأصبح "نائب امير خط البصيرة"، وبعد مقتل "ابو قتادة البجاري امير الخط الأسبق"، وعلى إثرها حدث خلاق بينه وبين "النصرة"، التي اصدرت قرار باعتقاله، بسبب "بيع محالج دير الزور"، ثم سافر للعراق وجاء بتعينه "والي ولاية الخير" (دير الزور) كما يطلق عليها التنظيم.

وبحسب المصدر أيضاً، قام الرفدان بتصفية العديد من قيادات الجيش الحر، أبرزهم الملازم "نمر ابو خضر" قائد "لواء القادسية" بدير الزور.

بينما ابو اسامة العراقي يشغل منصب "والي ولاية البركة" (الحسكة) كما يطلق عليها التنظيم، وعضو "مجلس شورى التنظيم"، حيث تم تعينه مؤخراً "والياً لولاية الحسكة"، وهو من المقربين من "أبو علي الأنباري"، الرجل الثاني في التنظيم، وكان أحد أبنائه قُتل في ريف مدينة "رأس العين".