الثوار يواصلون تقدمهم بريف حماة ويحبطون تقدم النظام بريف اللاذقية

الثوار يواصلون تقدمهم بريف حماة ويحبطون تقدم النظام بريف اللاذقية
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

حرر الثوار، يوم الجمعة، قرية عطشان بريف حماة وعدة حواجز في محيطها من قوات النظام وميليشياته، في وقت أعلن ثوار ريف اللاذقية عن مقتل عدد من العناصر من قوات النظام بينهم ضباط خلال المعارك الدائرة في المنطقة.
مراسل بلدي نيوز في حماة أكد أن الثوار حرروا قرية عطشان بالكامل وتل صوان إضافة لحواجز أم حارتين ومداجن الهلال والنداف والعيساوي وتل الطويل في ريف حماة الشمالي.
وقتل خلال المعارك حسب تأكيدات مراسل بلدي في ريف حماة 20 عنصراً من قوات النظام، في حين اغتنم الثوار دبابة وقاعدة صواريخ وذخائر متنوعة.
وكان استشهد أربعة أطفال وأصيبت أمهم، إثر قصف طيران الاحتلال الروسي منزلهم في قرية الكركات القريبة من قلعة المضيق.
في السياق، استشهد ثلاثة مدنيين من بلدة القصير بحمص في عرسال اللبنانية، إثر إطلاق النار عليهم من قبل الجيش اللبناني، في حين شهد ريف حمص الشرقي تحليقاً مكثفاً للطيران الحربي.
وقصف الطيران بست غارات جوية بلدة مهين، بينما ألقى الطيران المروحي ببرميلين متفجرين على البلدة، في حين خرجت مظاهرة في حي الوعر تبارك للثوار في ريف حماة تحريرهم لمدينة مورك.
في ريف اللاذقية، قصف طيران الاحتلال الروسي قرى بمحيط مصيف سلمى وجب الأحمر وقرية غمام وبيت عوان، في حين حاولت قوات النظام التقدم من محور غمام في جبل التركمان، لكن الثوار تصدوا لهم وأوقعوا بهم خسائر بالأرواح والعتاد.
وكان الثوار استهدفوا أماكن تمركز قوات النظام في محيط قمة النبي يونس وكتف مريشود وتبة الشيخ محمد بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة، حيث أكد مراسل بلدي مقتل ثلاثة ضباط وعنصرين، إثر استهدافهم بقذائف الهاون في وادي السماكو، فيما تمكن الثوار من تدمير دبابة على قمة جبل النسر القريب من كسب في ريف اللاذقية.
بالانتقال إلى المنطقة الشمالية، قصف طيران الاحتلال الروسي عدة بلدات ومدن وأحياء في حلب وريفها، ما أدى لاستشهاد ستة مدنيين وجرح أكثر من عشرين آخرين.
بالمقابل تمكن الثوار من تدمير قاعدة كورنيت لقوات النظام على جبهة المناشر بمحيط منيان، بعد استهدافها بصاروخ مضاد للدروع.
وفي الريف الجنوبي، دارت اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات النظام على محاور عديدة، تزامن مع قصف مدفعي واستهداف براجمات الصواريخ لأماكن تمركز الثوار.
وسيطر الثوار خلال الاشتباكات على تلة تينة خالد المطلة بشكل مباشر على رحبة الدبابات، في حين لا تزال الاشتباكات مستمرة في محاولة من الثوار السيطرة على المدن والبلدات التي دخلتها قوات النظام مؤخراً.
في ريف دمشق، خرجت مظاهرات في عدة مدن وبلدات في الغوطة الشرقية والريف الغربي، في حين تصدى الثوار لمحاولة قوات النظام التقدم من محور أتوتستراد السلام في خان الشيح، في حين قصف الطيران المروحي ببرميلين متفجرين مدينة داريا.
أما في مدينة دمشق، فقد استمرت الاشتباكات بين الثوار وقوات النظام، وسط قصف الأخير بالمدفعية والصواريخ أطراف حي جوبر.
جنوباً، قصف الطيران الحربي تل مطوق وتل أم حوران في ريف درعا بعدة غارات جوية، كما استهدفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة بلدة طفس.
وأجرى الثوار صفقة تبادل مع قوات النظام، حيث تمت مبادلة جثتين لعناصر من قوات النظام مقابل ثلاث نساء معتقلات، وكان تعرض قيادي في "جيش اليرموك" لمحاولة اغتيال عن طريق زرع عبوة ناسفة، أدت لإصابة عدد من مرافقيه.
في السويداء، قصفت قوات النظام قرية القصر بقذائف المدفعية، في حين لم ترد أي أحداث ميدانية في المدينة.
بالذهاب إلى المنطقة الشرقية، فقد أبلغ تنظيم "الدولة" أصحاب مقاهي الانترنت في بلدات وقرى بريف مدينة دير الزور بضرورة مراجعتهم الأقسام التابعة للتنظيم.
وتجددت الاشتباكات بين التنظيم وقوات النظام في حي الرصافة، في حين ارتفعت حصيلة شهداء مدينة البوكمال إلى أكثر من 30 شهيداً، بسبب قصف طيران الاحتلال الروسي المدينة يوم أمس.
في الحسكة، أكد ناشطون قيام تنظيم "الدولة" بتفجير سيارة مفخخة، استهدفت الوحدات الكردية في قرية الداودية القريبة من سجن الأحداث جنوبي شرقي الحسكة، دون معلومات عن قتلى أو اصابات.