الطيران الروسي يواصل ارتكاب المجازر بحلب

الطيران الروسي يواصل ارتكاب المجازر بحلب
  • الأربعاء 11 تشرين الثاني 2015

التقرير اليومي - واصل طيران الاحتلال الروسي، يوم الاربعاء، ارتكاب المجازر بحق المدنيين السوريين العزل، حيث استشهد أكثر من ثمانية مدنيين بالقصف الروسي على أحياء مدينة حلب، في حين استشهد أخرون بقصف قوات النظام الصاروخي على مدينة دوما بريف دمشق.
مراسل بلدي نيوز في حلب أكد أن ثمانية مدنيين استشهدوا، وجرح آخرون، إثر قصف طيران الاحتلال الروسي أحياء الأنصاري والصالحين والأشرفية ومساكن هنانو، إضافة لبلدات العيس والحاضر وخان طومان في ريف حلب الجنوبي، ومدينتي الباب ودير حافر بريف حلب الشرقي، وحيان في الريف الشمالي.
على الصعيد العسكري، دارت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام على عدة محاور في ريف حلب الجنوبي، تزامنت مع قصف مدفعي واستخدام لراجمات الصواريخ وقذائف المدفعية، حيث دمر الثوار خلال الاشتباكات مدفع وجرافة عسكرية لقوات النظام على جبهة مكحلة، بعد استهدافهما بصواريخ مضادة للدروع، علاوة عن مقتل عدة عناصر من قوات النظام على جبهة خناصر.
وليس بعيداً عن حلب، قصف الطيران الروسي مدينة معرة النعمان في إدلب بغارتين جويتين، ما أدى لوقوع إصابات خفيفة بين المدنيين، ودمار في المنطقة.
بالانتقال إلى المنطقة الوسطى، استشهد مدني وجرح آخر، إثر قصف الطيران المروحي بلدة تير معلة بريف حمص، كما قصف الطيران مدينة تلبيسة ببرميلين متفجرين.
في حماة، قصفت المقاتلات الروسية قريتي الزيارة والمنصورة ومدينتي كفرزيتا واللطامنة، دون معلومات عن حجم الخسائر.
بالانتقال إلى اللاذقية، فقد قصف الطيران الروسي قرى بمحيط مصيف سلمى وجب الأحمر وقرية غمام، وسط قصف مدفعي تعرضت له المنطقة، واشتباكات مستمرة بين الثوار وقوات النظام.
بالذهاب إلى ريف دمشق، استشهد مدني وجرح آخرون، إثر قصف مدينة دوما من قبل قوات النظام بصاروخ من نوع "أرض – أرض"، بالتزامن مع قصف المدينة بقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة، كما استهدفت قوات النظام المدينة بالصواريخ العنقودية، ما أدى إلى إحداث دمار كبير بالمبان السكنية.
في الريف الغربي، قصف الطيران المروحي داريا بـ 25 برميلاً متفجراً، بالتزامن مع 14 غارة جوية من الطيران الحربي، رافقها قصف بصواريخ من نوع "أرض – أرض" وبالمدفعية الثقيلة، تزامن ذلك مع قصف الطيران الحربي أوتوستراد السلام في خان الشيح.
من جهتهم، قتل الثوار عنصرين من قوات النظام على جبهة داريا، إثر محاولة اقتحام فاشلة من قوات النظام على الجبهة الشرقية للمدينة.
جنوباً، قصف الطيران الروسي بعدة غارات جوية مدينة الشيخ مسكين وبلدات كفر شمس وسلمين وتل عنتر بريف درعا، في حين استهدفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة بلدات النعيمة والغريا الغربية والشيخ مسكين، أما في القنيطرة، فقد شنت قوات النظام حملة اعتقالات في بلدة الكوم بعد منتصف ليلة أمس.
بالانتقال إلى المنطقة الشرقية، شن تنظيم "الدولة" هجوماً عنيفاً على مطار دير الزور العسكري، بعد استهدافه بمفخخة من الجهة الشرقية للمطار، واشتعلت النيران في عدة مواقع داخل المطار، في حين استخدم الطرفان مختلف أنواع الأسلحة ضمن الاشتباكات.
وفي الحسكة، فقد وردت أنباء عن انفجار دراجة مفخخة قرب حاجز للوحدات الكردية في رأس العين، ما أدى لمقتل ثلاثة عناصر من الوحدات وجرح آخرين، بحسب ناشطين.
في سياقٍ منفصل، تظاهر مدنيون من المالكية منددين بممارسات حزب الاتحاد الديمقراطي وفرض التجنيد الإجباري، بينما قصف طيران التحالف الدولي ريف بلدة تل براك، ما أدى لاستشهاد سبعة مدنيين وجرح آخرين، مساء أمس.