اسكتلندا تستقبل ثلث اللاجئين السوريين القادمين للملكة المتحدة قبل نهاية العام 

اسكتلندا تستقبل ثلث اللاجئين السوريين القادمين للملكة المتحدة قبل نهاية العام 
  • الأحد 13 كانون الأول 2015

(theguardian) - ترجمة بلدي نيوز
قال حمزة يوسف وزير الدولة الاسكتلندي للشؤون الأوروبية والتنمية الدولية أن حكومته ترحب باللاجئين السوريين على أراضي اسكتلندا: "لقد كان رد فعل اسكتلندا للأزمة الإنسانية رائعاً، ونحن نرحب ترحيباً حاراً بمن لجأ لنا طالباً الحماية والسلامة والأمن".
ويتوقع أن تستقبل اسكتلندا ثلث اللاجئين السوريين القادمين للملكة المتحدة قبل عيد الميلاد، ممن قد وافق ديفيد كاميرون على استقبالهم ،على الرغم من أن التزام الحكومة الاسكتلندية كان مقرراً بنسبة 10٪ من العدد الإجمالي، وهو ما يعكس استعداد البلاد لاستيعاب اللاجئين بالمقارنة مع اجزاء أخرى من المملكة. 
الإعلان جاء بعد ترؤس الوزير لاجتماع فريق عمل اللاجئين المعد من قبل الحكومة الاسكتلندية  للاستجابة للأزمة الإنسانية حيث أضاف: "إن هذا العمل دليل على جهود فريق الإغاثة والسلطات المحلية والعديد من المنظمات الإنسانية الأخرى، لضمان أننا مستعدون- ونحن مستعدون، بل هذا رمز على تعاطفنا الكبير فإسكتلندا ستستقبل ثلث اللاجئين قبل عيد الميلاد في حين تشكل اسكتلندا 10% فقط من سكان المملكة المتحدة".
عمليات استقبال اللاجئين سيشارك فيها ما لا يقل عن 32 هيئة محلية في اسكتلندا وجماعات دينية وجمعيات خيرية ومنظمات شعبية، والتي أبدت رغبتها في المشاركة باستقبال اللاجئين، رغم أن الكثير منهم لم يسبق له استقبال لاجئين من قبل.
مجلس ستيرلينغ، واحد من الهيئات المحلية التي أكدت استقبال مجموعة من اللاجئين السوريين، وعقد قمة مفتوحة الشهر الماضي حضره نحو 200 من السكان المحليين والمنظمات والجمعيات الخيرية، لمنحهم الفرصة لمناقشة أفضل السبل لدعم الوافدون الجدد والحد من أي مخاوف من تأثير ذلك على مجتمعاتهم، وقد وقع الآلاف على عروض فردية لمساعدة اللاجئين، سواء بتعليمهم مهارات أو في الترجمة أو التواصل الاجتماعي.
وقال يوسف، الذي سافر إلى جزيرة ليسبوس في أكتوبر ليشهد الأزمة بشكل مباشر: "لقد اسعدتني والهمتني رؤية ردة الفعل الإيجابية من قبل الناس في جميع أنحاء اسكتلندا، وتلعب المجتمعات المحلية دوراً حاسماً في انخراط اللاجئين في هذه المجتمعات، وهو دور لا يجب التقليل من شأنه امام أزمة دولية".
إن اللاجئين القادمين للعيش في اسكتلندا، هم ممن سبق لهم العيش في مخيمات اللجوء على الحدود السورية، وفي شهر اكتوبر قدمت مفوضية اللاجئين قائمة ب 1300 شخص ليعاد توطينهم  وهذه القائمة قيد الدراسة حالياً.
وقال جون ويلكس، الرئيس التنفيذي لمجلس اللاجئين الاسكتلندي: "نحن سعيدون بالاستجابة الايجابية للسلطات المحلية واستعدادها لاستقبال اللاجئين السوريين الشهر المقبل، وبعض هذه المناطق تستضيف لاجئين للمرة الاولى، ولذا فنحن نثني على الطريقة السريعة والحماسية التي استجابوا بها لأزمة اللاجئين".