انتصارات الثوار تتوالى في درعا ولا تراجع في حماة

بلدي اليوم

الاثنين 10 نيسان 2017 | 11:41 مساءً بتوقيت دمشق

درعاحماةريف حلبحلبحمصدمشقالرقة

  • بلدي نيوز – (التقرير اليومي)
    كبد الثوار في ريف حلب قوات النظام خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، اليوم الاثنين، خلال هجوم فاشل على محاور ريف حلب الغربي، فيما استهدف طيران النظام مدرسة في ريف حماة موقعا عدد من الشهداء والجرحى في صفوف الطلاب والمعلمين.

    ففي حلب، استشهد مدنيان وأصيب آخرون، جراء ثلاث غارات جوية من الطيران الحربي الروسي على بلدة حور بريف حلب الغربي، بالإضافة لأضرار مادية كبيرة تعرضت لها منازل المدنيين والممتلكات.
    كما تعرضت مدن وبلدات "حريتان، وعندان، وكفرحمرة، ومعارة الأرتيق" بريف حلب الشمالي لقصف مدفعي مكثف طوال الأربع وعشرين ساعة الماضية.
    في السياق، قصف الطيران الحربي الروسي بالقنابل العنقودية مدينة كفرحمرة بالريف ذاته، ما خلف أضرارا مادية في منازل المدنيين.
    وفي ريف حلب الغربي تعرضت مدينة دارة عزة لقصف من الطيران الحربي بسبع غارات جوية، في حين استهدف الطيران الحربي بغارة جوية بلدة كفر كرمين بالريف ذاته، أدى إلى جرح خمسة من المدنيين بينهم نساء وأطفال.
    ميدانيا، تصدى الثوار لهجوم واسع لقوات النظام وميليشيات إيران على جبهات جمعية الزهراء، والليرمون، وقطاع الإكثار، والراشدين، والجزيرة، وجبل شويحنة، بريف حلب الغربي.
    واستمرت الاشتباكات بين فصائل الثوار وقوات النظام والميليشيات المساندة له لأكثر من ثماني ساعات، حيث سقط قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام.
    في السياق؛ صد الثوار محاولة تقدم قوات النظام والميليشيات المساندة له على قرية التفريعة الواقعة شرقي مدينة الباب في ريف حلب الشرقي.

    وفي إدلب، أصيب عدة مدنيين بجروح متفاوتة في عدة مناطق متفرقة بريف إدلب، اليوم الاثنين، جراء غارات مكثفة نفذتها طائرات حربية روسية وأخرى تابعة لنظام الأسد.
    وفي التفاصيل، أصيب ثلاث مدنيين بجروح متفاوتة إثر قصف جوي من طائرة حربية روسية استهدف الأحياء السكنية داخل مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، كما تعرضت بلدة بداما ومحيط قرية الشغر إلى قصف مماثل تسبب بوقوع أضرار مادية.
    في السياق، أصيب عدة مدنيين بجروح إثر قصف الطيران الحربي بصواريخ شديد الانفجار استهدفت مدينة سراقب، كما تعرضت مدينة إدلب إلى قصف مماثل تسبب بوقوع أضرار مادية داخل أحياء المدينة.
    وفي ريف إدلب الجنوبي، قصف الطيران الحربي مدينة خان شيخون، وترملا، وأبلين، وجوزف، وبسامس، بعدة غارات جوية أدت إلى أضرار مادية في ممتلكات المدنيين والممتلكات العامة.
    إلى ذلك؛ تعرضت أطراف مدينة سلقين وطريق دلبيا لقصف من الطيران الحربي الروسي بعد منتصف الليل، تسبب بدمار بناء كامل واقتصرت الأضرار على المادية.

    بالانتقال إلى حماة، استشهدت معلمة وأصيب عدد من الطلاب إثر قصف قوات النظام مدرسة ابتدائية في قرية الحويز بسهل الغاب، في حين أصيب مدني بجروح بالغة جراء قصف الطيران الحربي قرية قسطون بالمنطقة ذاتها.
    إلى ذلك، دارت اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات النظام على جبهة معردس تمكن فيها الثوار من تدمير دبابة ومدفع 57 لتلك القوات، كما دمر الثوار سيارة دفع رباعي لميليشيات النظام في حاجز الحماميات بريف حماة الشمالي.
    في سياق متصل، شن الطيران الحربي الروسي والنظامي أكثر من 25 غارة على مدن وقرى "اللطامنة وطيبة الإمام وتل بزام ولحايا ومعركبا وكفرزيتا وصوران"، فضلا عن إلقاء الطيران المروحي عشرات الأسطوانات المتفجرة على كافة المناطق المحررة بريف حماة الشمالي.
    كما شن الطيران الحربي غارات على عقيربات بريف حماة الشرقي والسرمانية والشيخ سنديان بسهل الغاب.

    وإلى حمص، حيث شن الطيران الحربي غارة جوية على أطراف مدينة الرستن ما أدى لوقوع جرحى.

    أما في العاصمة دمشق وريفها، فشن الطيران الحربي غارتين جويتين بالصواريخ الموجهة على الأحياء السكنية محيطة بمدينة دوما مما أسفر عن أضرار مادية جسيمة.
    كما قصف الطيران الحربي بغارتين جويتين الأبنية السكنية في بلدة عين ترما.
    في السياق، تعرضت بلدة أوتايا في منطقة المرج لقصف مدفعي، ما أسفر عن وقوع أضرار مادية كبيرة.
    ميدانيا، تصدى جيش الإسلام لمحاولة اقتحام من قوات النظام على جبهة حوش الضواهرة في الغوطة الشرقية.

    جنوبا في درعا، شن الطيران الروسي أكثر من 20 غارة جوية استهدفت أحياء درعا البلد، إضافة إلى قصف بالبراميل المتفجرة من قبل الطيران المروحي.
    في حين، أعلنت غرفة عمليات "البنيان المرصوص" عن مقتل عشرين عنصر من قوات النظام خلال المواجهات في اليومين الماضيين، بينهم خمسة ضباط أحدهم برتبة عميد وما تبقى برتبة ملازم.

    درعاحماةريف حلبحلبحمصدمشقالرقة