رئيس وزراء أستراليا: الأسد هو الجزار والطاغية الذي ينشر الموت

رئيس وزراء أستراليا: الأسد هو الجزار والطاغية الذي ينشر الموت
  • الاثنين 14 كانون الأول 2015

بلدي نيوز - حلب (محمد أنس)
وصف رئيس الوزراء الأسترالي "مالكولم تورنبول"، يوم الخميس، بشار الأسد بـ "الطاغية الذي ينشر الموت"، بحسب ما نشرته وكالة الأناضول التركية.
جاء ذلك خلال لقائه مع عدد من الصحفيين، في العاصمة الفلبينية "مانيلا"، التي وصلها للمشاركة في قمة التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ.
وأوضح تورنبول أنّ الأسد مسؤول عن مقتل آلاف السوريين، وأنّ العديد من الأشخاص يصفونه بـ "الجزار".
ولفت رئيس الوزراء الأسترالي إلى أن الحل في سوريا، لا يمكن أن يتحقق إلّا من خلال الوسائل السياسية "رغم عدائه الشديد للنظام السوري"، منوّهاً إلى ضرورة إشراك "الطائفة السنية" التي تشكل الأغلبية، في إدارة البلاد.
وتابع تورنبول قائلًا: "إنّ نجاح عملية إشراك السنة في إدارة البلاد، سيؤدّي إلى فقدان تنظيم داعش لقاعدته الشعبية"، حسب تعبيره.
يشار إلى أن زعيم حزب العمّال الأسترالي المعارض "بيل شورتن"، وصف بشار الأسد أيضًا بـ "الجزار"، ونوّه إلى استحالة إحلال الاستقرار في سوريا، في ظل استمرار وجود الأسد في السلطة.
من جانب أخر، أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما، دعوته لرحيل الأسد والقضاء على تنظيم "الدولة"، من أجل إنهاء ما أسماه "الحرب في سوريا"، حسب تصريحات له في قمة دول آسيا والباسفيك.
وأضاف، لا يمكن القضاء على تنظيم "الدولة"، إلا بالتوصل إلى تسوية سياسية في سوريا، وهذا يستغرق بعض الوقت، مشيراً إلى أن حلاً كهذا يبدو صعباً إذا استمر الأسد في السلطة.
وقال أيضاً، "لا يمكنني أن أتصور وضعاً يمكننا فيه إنهاء ما يحدث في سوريا مع بقاء الأسد في السلطة"، موضحاً أن سيتوجب على روسيا وإيران في مرحلة ما أن تقرران ما إن كان عليهما الاستمرار في دعم الأسد أو الحفاظ على الدولة السورية.
بالمقابل كان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، صرح يوم أمس، أن على القوى العالمية أن توحد جهودها ضد تنظيم "الدولة"، دون فرض قيود أو شروط مسبقة بشأن مصير الأسد.