ثوار داريا ومعضمية الشام يردون 8 قتلى للنظام ويصدون محاولات الاقتحام

ثوار داريا ومعضمية الشام يردون 8 قتلى للنظام ويصدون محاولات الاقتحام
  • الاثنين 14 كانون الأول 2015

بلدي نيوز - ريف دمشق (محمد أنس)
نجح ثوار مدينتي داريا ومعضمية الشام في ريف دمشق الغربي من قتل ثمانية عناصر للنظام وجرح آخرين، عقب مواجهات عنيفة اندلعت منذ ساعات صباح اليوم الجمعة، ضمن المنطقة الواصلة بين المدينتين مع قوات النظام والميليشيات الشيعية المرافقة له.
عضو المجلس المحلي في مدينة داريا "مهند أبو الزين"، أكد عبر صفحته في مواقع التواصل الاجتماعي، إحباط الثوار للعديد من محاولات الاقتحام على امتداد الجبهة الغربية من مدينة داريا، والمنطقة الواصلة مع معضمية الشام، مشيرا إلى مقتل ثمانية عناصر من قوات النظام وجرح آخرين.
وأضاف، شنت قوات النظام محاولات اقتحام شرسة جاءت وسط قصف جوي وأرضي كثيف بالطيران الحربي والمروحي، والحصيلة حتى اللحظة 10 غارات للطيران الحربي السوري والروسي ب 20 صاروخ و22 برميل من الطيران المروحي، والمئات من القذائف المدفعية والصواريخ والأسطوانات المتفجرة.
بدوره الناشط الإعلامي "أبو أحمد" عضو المركز الإعلامي في مدينة معضمية الشام، قال لـ"بلدي نيوز" بأن القصف الصاروخي والمدفعي والبراميل المتفجرة لم تهدأ منذ ساعات الصباح على مناطق الاشتباك مع قوات النظام.
وأكد إفشال الثوار في معضمية الشام وداريا لكافة محاولات الاقتحام، رغم ضراوة القصف المتنوع، ونوه إلى ارتقاء شهيد في المدينة لم يتم التعرف عليه، بسبب انهيار المبنى الذي كان يتواجد بداخله قبل استشهاده.
وتشهد مدينتي داريا والمعضمية حصارا خانقا تفرضه قوات النظام منذ سنوات، وتعتبر المدينتان من أوائل المدن السورية التي تظاهر أبناؤها مطالبين بإسقاط النظام، لكن عمد الأخير إلى قطع كافة الاتصالات عن المدينة ومحاصرتهم من الجهات كافة، واعتقال الناشطين، ما أدى لاستشهاد العديد منهم كغياث مطر والمعتز بالله الشعار وغيرهم، ورغم أن المعضمية دخلت في هدنة مع النظام إلا إن سياسة الحصار الخانق لم تتوقف وكذلك عمليات الاعتقال والقصف.