ثلاث مجازر بقصف روسي على حلب وإدلب ودير الزور

ثلاث مجازر بقصف روسي على حلب وإدلب ودير الزور
  • الاثنين 14 كانون الأول 2015

التقرير اليومي

واصل طيران الاحتلال الروسي وقوات النظام ارتكاب المجازر بحق المدنيين السوريين في المناطق المحررة، يوم الجمعة، حيث ارتكب الطيران الروسي مجزرة في مدينة حلب، ليستمر بارتكاب المجازر في ريفي إدلب ودير الزور باستهداف عدة مدن وبلدات بعدة غارات جوية.
مراسل بلدي نيوز في حلب أكد أن تسعة مدنيين استشهدوا وأصيب أكثر من ثلاثين آخرين، إثر قصف الطيران الروسي وطيران النظام الحربي عدة أحياء في حلب، إضافة لاستهدافه دير حافر بريف حلب الشرقي وعندان بريفها الشمالي.
وتعرضت بلدة احرص لقصف مدفعي من تنظيم "الدولة"، كما تعرضت بلدة أورم الكبرى لقصف مدفعي من قوات النظام في ريف حلب الغربي.
على الصعيد العسكري، شهد ريف حلب الشمالي اشتباكات بين الثوار وتنظيم "الدولة" على محور حرجلة، تزامن مع قصف مدفعي متبادل بين الطرفين، دون إحراز أي تقدم يذكر لأي طرف.
وفي الريف الجنوبي، دارت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام على عدة محاور في المنطقة، وتمكن الثوار من تدمير جرافة عسكرية لقوات النظام على جبهة بانص، بعد استهدافها بصاروخ من نوع "تاو".
وليس بعيداً عن حلب، استشهد 13 مدني وجرح آخرون، إثر قصف طيران الاحتلال الروسي بالصواريخ قرى وبلدات عديدة بريف إدلب.
القصف استهدف كلاً من مرعيان وشنان ودير سنبل وكنصفرة وخان شيخون ومعرة النعمان، ما أحدث دماراً هائلاً في المناطق المستهدفة، وتم نقل عدة جرحى إلى المشافي الحدودية بسبب حالتهم الحرجة.
بالانتقال إلى المنطقة الشرقية، استشهد أكثر من ستة مدنيين بينهم نساء وأطفال، إثر قصف الطيران الروسي مدينتي الميادين والبو كمال في ريف دير الزور بعدة غارات جوية، في حين أصيبت طفلتان بقصف مشابه استهدف شركة غدق بغارة جوية في ريف دير الزور.
واستشهد ثلاثة مدنيين في البوليل وسيدة في العشارة وشهيدين في الميادين، في حين وردت أنباء عن استشهاد عدة مدنيين في محطة الكهرباء بالبو كمال، جراء غارات روسية.
وقصف الطيران الروسي حي الحويقة بغارة جوية، كما استهدف حطلة جواني بغارة أخرى.
في السياق، استشهد مدنيون وأصيب آخرون، إثر قصف طيران قوات النظام مدينة داريا في ريف دمشق.
وقصف طيران النظام المدينة بأكثر من 40 برميلاً متفجراً، إضافة لقصفها بـ 11 صاروخاً من نوع "أرض – أرض"، ما أدى لاستشهاد عدد من المدنيين وجرح آخرين حالاتهم بين المتوسطة والحرجة.
بالمقابل قتل الثوار ثمانية عناصر من قوات النظام وأصابوا آخرين، إثر إفشال الثوار محاولات قوات النظام اقتحام الجبهة الغربية لداريا.
جنوباً، استشهدت سيدة بقصف الطيران الحربي حي طريق السد في درعا، في حين قصف الطيران الحربي مدن الشيخ مسكين وجاسم وتل الجموع وأحياء درعا البلد وطريق السد.
وقصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة مدينتي نوى والشيخ مسكين وبلدات الحراك والغريا الشرقية، فيما تستمر المعارك بين الثوار وقوات النظام في محاولة من الأول تحرير مبنى الإسكان العسكري.
في ريف القنيطرة، اعتقلت قوات النظام ما يزيد عن 60 شاباً ضمن حملة مداهمات شنتها في بلدات الشوكتلية والكوم وماعص.
وفي السويداء، قصفت قوات النظام قرية القصر في البادية بالمدفعية الثقيلة، فيما لم تشهد المدينة أي أحداث ميدانية تذكر.
بالذهاب إلى الساحل السوري المحرر، قصف طيران الاحتلال الروسي بعدة غارات جوية محيط مصيف سلمى والجب الأحمر ومحيط قرية الزويك وعطيرة وبرج الزاهية، وسط قصف مدفعي وصاروخي وعنقودي عنيف، بالتزامن مع اشتباكات بين الثوار وقوات النظام على محور جب الأحمر وزويك وبرج الزاهية، حيث أحرز الثوار تقدماً في محيط برج الزاهية واستعادتهم لمحارس فقدوها، يوم أمس.
وفي المنطقة الوسطى، استشهد مدنيين وأصيب آخرون، إثر قصف جوي من الطيران الروسي على مدينة كفرزيتا في ريف حماة.
كذلك قصف الطيران ذاته بعدة غارات جوية مدن وقرى اللطامنة وأم حارتين وتل مرق وعطشان بريف حماة الشرقي.
وتعرضت قريتي ميدان وغزال لقصف بأربعة صواريخ بالستية من البارجات الروسية.