بغارات التحالف والنظام .. أكثر من خمسين سورياً شهداء

بغارات التحالف والنظام .. أكثر من خمسين سورياً شهداء
  • الخميس 16 تموز 2015

ارتكب طيران التحالف اليوم (الخميس) مجازر مروعة راح ضحيتها عشرات المدنيين بينهم عائلة كاملة مؤلفة من تسعة أفراد، وكان طيران الأسد إلى جانب طيران التحالف يرتكب المجازر بحق السوريين، موقعاً عشرات المدنيين في ريف إدلب المحرر.
مراسل شبكة بلدي الإعلامية في حلب أكد أن مقاتلات التحالف استهدفت سيارة مدنية تقل أحد عشر مدنيا في قرية "الشهدا" القريبة من بلدة صرين بريف حلب الشرقي، ما أدى لاستشهادهم جميعا، وتفحمت جثثهم، كما استشهد تسعة مدنيين بينهم ثلاثة نساء وأطفال من عائلة واحدة (الحمدوش) بغارة لطيران التحالف على قرية "مغريتين".

ولم يقتصر سقوط الشهداء السوريين بصواريخ طيران التحالف، بل استهدف طيران النظام المروحي قرية "عران" في ريف مدينة الباب بأربعة براميل متفجّرة، راح ضحيّتها ستة شهداء و16 جريحاً، والحصيلة مرشحة للارتفاع، جراء جراح المدنيين الحرجة، وذلك بحسب ما أكدته منظمة "إسعاف بلا حدود".

في السياق، قصف طيران النظام قرية زيتان ببرميل متفجّر، أدّى لاستشهاد امرأة وإصابة ثلاثة مدنيين آخرين، في حين استهدف الطيران الحربي بالصواريخ الفراغية أحياء (المرجة وقاضي عسكر وجب القبة).

عسكرياً، حرر الثوار كل من الهنغارات والمعامل الملاصقة لحي الخالدية بمدينة حلب، بعد اشتباكات على جبهة الخالدية بين الثوار من غرفة عمليات "عزة حلب" وقوات النظام، وسط تبادل لقصف بالهاون والمدفعية.
جبهة مطار النيرب العسكري جنوب حلب، شهدت اشتباكات عنيفة بين الثوار من "فيلق لشام" وقوات النظام، حيث تمكن الفيلق من تدمير حاجز البراد بشكل كامل.
وليس بعيداً عن مجازر حلب، شن الطيران الحربي عدة غارات جوية على بلدة "آورم الجوز" بجبل الزاوية في ريف إدلب، ما أسفر عن استشهاد ثلاثة عشر مدنياً، وأكثر من ثلاثين جريحاً معظمهم في حالة حرجة، مما يبقي حصيلة الشهداء مرشحة للارتفاع، علاوة عن دمار منازل بأكملها.
في سياقٍ متصل، ألقى الطيران المروحي برميلين متفجرين على بلدة كفر عويد بجبل الزاوية، نتج عنها عدد من الإصابات بينهم أطفال، بالإضافة إلى دمار كبير لحق بالممتلكات.
وكان استشهد سبعة مدنيين غالبيتهم أطفال ونساء وأصيب أخرين بجروح متفاوتة ظهر اليوم، جراء استهدف طيران النظام الحربي منزل لمدنيين في قرية الخوين بريف إدلب الجنوبي الشرقي.
إلى ذلك، شن طيران النظام عدة غارات استهدف على أطراف (بلدة الهبيط وبلدة أم بصير وقرية ترملا) بريف إدلب الجنوبي، بينما نجا القيادي في (فيلق الشام) (مروان نحاس) من محاولة اغتيال، بعد انفجار عبوة ناسفة زرعت بأسفل سيارته، أدت إلى إصابة ابنه إصابة بليغة في قدمه.
بالانتقال إلى المنطقة الشرقية، سيطرت قوات النظام على عدة نقاط في حي النشوة الغربية بمدينة الحسكة، كما سيطر النظام مدعوما بالوحدات الكردية على سجن الأحداث جنوبي المدينة، بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم (الدولة).
مراسل شبكة بلدي الإعلامية في الحسكة أكد أن طيران التحالف الدولي شن عدة غارت أستهدف فيها خطوط امداد التنظيم جنوب غرب المدينة، واستهدف في وقت متأخر من ليل أمس (الأربعاء) ناحية الـ 47 التابعة لمدينة الشدادي.
من جانب أخر، اعتقلت الوحدات الكردية عدد من الشباب من قرية (ام جرن) التابعة لبلدة تل حميس بريف القامشلي، لإلحاقهم بالخدمة الإجبارية في صفوفها، وامهلت سكان القرية 48 ساعة لمغادرتها.
إلى الغرب من الحسكة، استهدف طيران التحالف أليه حفر (باكر) تابع لتنظيم (الدولة) في منطقة تل البيعة بريف الرقة، مما ادى لمقتل من فيها، بينما استمرت الاشتباكات بين التنظيم والوحدات الكردية قرب بلدة (عين عيسى) وقرية (الشركراك). 
في دير الزور، استهدفت قوات النظام صباح اليوم بالمدفعية والصواريخ كل من حيي الحويقة والرشدية بالمدينة.
ناشطو دير الزور أفادوا، أن مجهولين قتلوا (أبو الزبير الأدلبي) "أمير التسليح " في تنظيم ‫(الدولة)، فيما اعتقلت الشرطة العسكرية التابعة للتنظيم طفلين على جسر مدينة البو كمال في المحافظة الشرقي، بتهمة "الهرب من معسكرات التنظيم في العراق".
وفي المنطقة الوسطى، تمكن الثوار من تحرير قرية خربة الناقوس بمنطقة سهل الغاب من قوات النظام، التي كانت تقدمت إلى القرية وتمركزت فيها لمدة 48 ساعة. 
وأفاد مراسل الشبكة بأن الثوار تصدوا لتسلل قوات النظام إلى قرية المنصورة، وأكد مقتل عدد من العناصر عند محاولتهم اقتحام منطقة الخزانات بمدينة خان شيخون.
في الغضون، تعرضت كل من مدينة اللطامنة وقرية العنكاوي بسهل الغاب، لقصف جوي بالبرميل المتفجرة، كما قصفت قوات النظام بالصواريخ كل من مدينة اللطامنة وقريتي العميقة والمنصورة. 
‫في حمص، أصيب عدد من المدنيين في قرية غرناطة، جراء قصف قوات النظام بالمدفعية الثقيلة، كما استشهد الشاب (محمود مصطفى حربا) من أبناء قرية الغنطو تحت التعذيب في سجون النظام.
 من جانبه، قصف الطيران المروحي مدينة تلبيسة ببرميلين متفجرين، وسط أنباء عن إصابات في صفوف المدنيين.
من جهة أخرى، استمرت الاشتباكات بين تنظيم (الدولة) وقوات النظام، بالقرب من مطار التيفور العسكري ومنطقة جزل، فيما أعلن تنظيم الدولة عن تمكنه من قتل اللواء "محسن مخلوف" قائد الفرقة 11 دبابات، من قرية بستان الباشا بمنطقة تدمر.
في والمنطقة الجنوبية، استهدف طيران النظام بالبراميل المتفجرة كل من بلدة الحراك وأحياء درعا البلد وطريق السد بالبراميل المتفجرة، كما قصفت قوات النظام المتمركزة في الفرقة التاسعة قرى وبلدات الريف الشمالي الغربي من درعا براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة.
وأكد مراسل الشبكة استشهاد مدنيين في كمين لقوات النظام على طريق المزارع قرب بلدة محجة، في حين عثر الأهالي على جثة (صالح فرهود) في ريف السويداء مرمية على طريق بلدة كناكر، بعد اختطافه من مجهولين قبل عدة أيام.