خطيب الأموي: إن كنتم تريدون الكهرباء والخدمات أرسلوا أولادكم إلى الجبهات

خطيب الأموي: إن كنتم تريدون الكهرباء والخدمات أرسلوا أولادكم إلى الجبهات
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

بلدي نيوز - دمشق (ميار حيدر)
هاجم خطيب المسجد الأموي الكبير في دمشق "مأمون رحمة" الموالي للنظام والأسد، أبناء دمشق وبقية المحافظات السورية لرفضهم تلبية دعوات النظام بالالتحاق ضمن صفوف قوات الأسد، وذلك خلال خطبة صلاة الجمعة.
وقال "رحمة" موجهاً خطابه للمصلين: "تريدون الكهرباء والخدمات وأنتم تخبؤون أولادكم في المنازل، تريدون الخدمات دون أن تقاتلوا؟، تريدون الكهرباء ولا ترسلوا أولادكم للدفاع عن الوطن".
الهجوم العنيف الذي شنه خطيب المسجد الأموي، يأتي في ظل حملة اعتقال واختطاف قسري للشباب السوري الرافض للالتحاق ضمن صفوف قوات النظام "إلزامياً أو تطوعياً"، وتعتبر هذه الحملة هي الأعنف من نوعها والتي تشهدها المحافظات السورية وأريافها من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية له.
خطيب المسجد الأموي في دمشق، ما زال يتناسى أن سورية تمتلك أرضاً هي الجولان المحتل منذ 48 سنة، ليتعهد "أمام الله" منادياً من منبر المسجد، في خطبة سابقة، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ليطمئنه بأن سوريا ستحمل السلاح دفاعاً عن روسيا إذا تعرضت لهجوم.
قوات النظام ومليشيات الدفاع الوطني كانت قد بدأت منذ أسبوع حملة اعتقالات قسرية مكثفة، طالت غالبية الأحياء في قلب العاصمة دمشق وريفها، حيث اعتقلت من خلالها مخابرات الأسد أعدادا كبيرة من الشباب البالغين سن الخدمة الإلزامية والمطلوبين منهم للخدمة الاحتياطية من طلاب جامعيين وموظفين، ضمن حملة اعتقالات وصفت بالأكبر خلال العام الجاري.
وكان الخطيب قد قال في خطبة سابقة "أنا أقول شخصيا للقائد الفذ بوتين.. أيها القائد العملاق أيها القائد المحبوب، أيها القائد الذي حطمت أسطورة الأميركيين في السطوة والعلو والجبروت، عهدا منا أمام الله والتاريخ أنه إذا تعرضت روسيا الاتحادية إلى حرب من الإرهاب والإجرام، عهدا أمام الله سنحمل البندقية ونقف إلى جانبكم".
هذا، وأكد ناشطون في دمشق دخول العاصمة في حالة وصفوها بـ "الموت السريري" جراء انهيار الليرة إلى أدنى مستوياتها أمام العملات الأجنبية، إضافة إلى حملات الاعتقال التي ما زالت مستمرة، والتي حولت دمشق إلى مدينة نسائية، حيث يفضل آلاف الشباب المكوث في منازلهم على أن يساقوا إلى مراكز تجنيد النظام.