مصادر: قوات النظام شاركت بمعركة فوج الميلبية بالحسكة والآلاف هجروا مناطقهم

مصادر: قوات النظام شاركت بمعركة فوج الميلبية بالحسكة والآلاف هجروا مناطقهم
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

بلدي نيوز – الحسكة (عمر الحسن)
اعترفت صفحات موالية لنظام الأسد بمشاركة قوات النظام لتحالف "قوات سوريا الديمقراطية"، بالسيطرة على الفوج 121  من تنظيم "الدولة"، فضلاً عن تمهيد مدفعية للنظام للمعركة بقصف مناطق سيطرة تنظيم "الدولة" جنوبي الحسكة.
وقالت الصفحات إن قوات النظام تقدمت من جهة المدخل الجنوبي للحسكة، بينما تقدمت "قوات سوريا الديمقراطية" من  الجهة الشرقية قادمة من بلدة الهول.
الناشط "سراج الحسكاوي" قال لبلدي نيوز: "قوات سوريا الديمقراطية سيطرت على الفوح 121 ومحلجة الأقطان في الميلبية وصوامع صباح الخير، بعد شنها لهجوم  من ثلاث محاور الأول من جهة الشرق قادمة من بلدة الهول، والثاني من جهة الغرب من جهة قرية تل بارود التي سيطرت عليها قبل أيام قليلة، أما المحور الثالث فتشاركت مع قوات النظام فيه بالهجوم قادمة من جهة مدينة الحسكة وسجن الأحداث، فضلا عن مشاركة قوات النظام في القصف المدفعي على المنطقة من الفوج 123 في كوكب".
وأكدت مصادر محلية لبلدي نيوز، نزوح نحو 10 آلاف مدني من قرى (الخمايل، قانا، تل بارود، والنوفيلة) في الأيام القليلة الماضية، باتجاه مدينة الشدادي وبلدة العريشة، بسبب تعرضها للقصف من طيران التحالف وقوات النظام، فضلا عن الاشتباكات بالمنطقة.
بدورها شنت طائرات التحالف الدولي غارات جوية، على منطقة حقول كبيبة النفطية قرب مدينة الشدادي، وقال ناشطو المنطقة إن القصف استهدف سيارات مدنية تعمل في نقل النفط الخام والمكرر بمصافي محلية الصنع.
وكانت "قوات سوريا الديمقراطية" أعلنت في بيان لها في نهاية تشرين الأول/ أكتوبر، بدء أول عملياتها العسكرية ضد تنظيم "الدولة"، بهدف السيطرة على مناطق جنوبي الحسكة، التي كان سيطر عليها تنظيم "الدولة" قبل عام، بعد أن كان حررها الجيش الحر من قوات النظام.
ويشكك ناشطو الحسكة بتحالف "قوات سوريا الديمقراطية" باعتباره يتكون من ميلشيات قريبة من النظام مثل (السوتورو والصناديد)، أضافة لوجود الوحدات الكردية والتي تحملها منظمات حقوقية دولية ومحلية المسؤولية ارتكاب جرائم حرب بالمنطقة.