قائد أحرار الشام: إيران وروسيا عقدتا المشهد في سوريا

سياسي

الأحد 7 أيار 2017 | 3:3 مساءً بتوقيت دمشق

حركة احرار الشامايرانروسيا سورياالمشهد السوريالمجتمع الدوليالامم المتحدة

  • قائد أحرار الشام: إيران وروسيا عقدتا المشهد في سوريا

    بلدي نيوز – (متابعات)
    قال أبو عمار القائد العام لحركة أحرار الشام الإسلامية، إنه ومنذ ثلاثة أعوام لم يعد هناك جيش سوري تابع للنظام بمعناه العسكري، بفضل العمليات العسكرية التي قامت بها فصائل المعارضة ضد وحداته.
    واعتبر أن اعتماد النظام على إيران وروسيا حولت الثورة من ثورة شعبية ضد نظام مستبد ظالم، إلى مشهد دولي معقد، كما ساهم في إطالة أمد الحرب وزيادة معاناة الشعب السوري، حسب وكالة الأناضول.
    وأوضح أبو عمار، أن التغاضي الأممي عن الدور الروسي - الإيراني في سوريا سيوسع دائرة الصدام خارج الحدود السورية نتيجة للأطماع التوسعية التي يسعى لها هذا الثنائي.
    وأشار إلى أن مجزرة خان شيخون الأخيرة، والتي استخدم فيها النظام غاز السارين المحرم دوليا، أكبر مثال على اعتماد النظام على دعم روسيا له لدرجة استهتاره بالقوانين الدولية، وعدم اكتراثه بالمجتمع الدولي بسبب ضمانه استخدام روسيا لـ"الفيتو" لصالحه.
    وأكد أن زيادة التوغل الروسي الإيراني في سوريا سيجعل من الحل السياسي أمرا مستبعدا على صعيد الثورة السورية، وعلى صعيد المشهد الإقليمي والدولي.
    ونوه "أبو عمار"، إلى أن تشكيلات الثوار المعارضة تمكنت من تدميره (الجيش)، وإخراج معظم وحدات النظام العسكرية خارج الخدمة، فاعتمد النظام على الزج بأبناء طائفته في الحرب، والاعتماد الكامل على مليشيات "حزب الله"، و"الحرس الثوري" الإيراني، ومليشيات شيعية عراقية وأفغانية وغيرها.
    وأضاف، مع ذلك استطاع الثوار دحر هذه القوى مجتمعة، وتحقيق انتصارات استراتيجية كبيرة، قبل تدخل القوات الروسية الغازية بشكل مباشر، والاعتماد بشكل كبير على سلاح الجو، واستخدام سياسة الأرض المحروقة، مما أدى إلى تقدم النظام في بعض المناطق، إلا أن فصائل المعارضة ما زالت تمتلك زمام المبادرة في عدة مناطق.
    وفيما يتعلق بهجوم محتمل على محافظة إدلب شمال غربي سوريا، اعتبر أنه ليست المرة الأولى التي تطلق فيها قوات الأسد هكذا حملات، حيث قامت مطلع الصيف المنصرم بحملة عسكرية وضع فيها النظام والميليشيات الموالية له ثقلهم الأكبر، وقاموا بالتقدم عبر الريف الجنوبي لحلب في محاولة منهم للوصول إلى إدلب إلا أن محاولتهم تلك باءت بالفشل الذريع وتكبدوا فيها خسائر كبيرة.
    واستطرد من المتوقع أن يقدم الروس على الأمر نفسه، لكن الجديد هذه المرة أن النظام والروس يلوّحون باستخدام منظمة "ب ي د" الإرهابية بالإضافة الى الميلشيات الطائفية العراقية والإيرانية.
    ولفت إلى أن الروس يسعون من وراء ذلك إلى استخدامها كورقة للضغط على منافسيها.
    وبيّنَ "أبو عمار"، أن توسعة نفوذ هذه الميلشيات يهدف الى السيطرة على الحدود مع تركيا مما يعني الرغبة في إلحاق الأذى بالثورة السورية وتهديد أمن تركيا على حد سواء.
    وأكد أن فصائل المعارضة ستصد العدوان وتفشله في حال وقوعه، وأشاد، بالدور التركي في الثورة السورية، ووقوفها إلى جانب الشعب مع تخلي القريب والبعيد عنها.
    وأشار إلى أن تركيا دفعت ثمن ذلك من خلال سلسة تفجيرات استهدفتها، ومحاولة انقلاب وضغوط من عدة جهات دولية تم افشالها.
    واعتبر أن لتركيا الجارة لها دَين في رقاب الشعب السوري وثورته، ما يجعل العلاقة معها مميزة ويدفع لاتجاه تطويرها، فيما باركة لتركيا نقطة التحول المهمة؛ المتمثلة بالانتقال إلى النظام الرئاسي، مما سيساعدها في تقديم المزيد من الدعم للثورة السورية والمساعدة في رفع الظلم عنه وعن شعوب المنطقة.
    وأعرب أبو عمار، عن اعتقاده أن الحرب في سوريا لن تقف قبل إسقاط نظام الأسد بكافة أركانه وهيئاته، وترك الشعب ليختار مستقبله بنفسه، بما يتناسب مع هويته ومبادئه، في ظل سوريا موحدة، دون ضغوطات ولا إملاءات، وبدونه لا يمكن أن تستقر الأوضاع في البلاد، ولا في المنطقة بأسرها، لأن النظام السوري وداعموه هم أكبر رعاة الإرهاب ومصدريه للعالم بشكل مباشر أو بشكل غير مباشر.
    وشدد على أنهم وفي ظل هذا المشهد متمسكون بالثورة ومبادئها التي انطلقت من أجلها، ولن يحرف بوصلتهم كثرة التدخلات، معرباً عن رفضه للحلول المطروحة التي تجمع بين متناقضين وتساوي بين القاتل والمقتول، مؤكداً أن الحركة تشجع أي اندماج ثوري يخفف من الحالة الفصائلية في الساحة، متأملاً أن تكون خطوة هيئة تحرير الشام على هذا النحو، بالرغم اعتراضها على الطريقة والظروف التي تم الاعلان فيها.
    ونوه أن عدد من ترك صفوف الحركة وانضم الى هيئة تحرير الشام، لا يتجاوز 4٪‏ من تعداد الحركة، إذ أنه تم تضخيم هذه الأعداد من قبل بعض الجهات الإعلامية بشكل منافي للواقع تماماً.
    وحول حركة أحرار الشام قال "أبو عمار"، استطاعت الحركة بتوفيق الله، أن تضع لها بصمة خاصة ضمن النسيج الثوري السوري، مما جعلها من التشكيلات القليلة التي تمكنت من المحافظة على تواجدها وفاعليتها لفترة بلغت الست سنوات".

    وتابع، فبالإضافة إلى انتشارها في كل الأراضي المحررة، ومشاركتها الفاعلة في عامة المواجهات ضد النظام وتضاعف أعداد المنخرطين في صفوفها باستمرار، فإن الحركة تميزت بوفرة الكوادر من أبناء الشعب السوري، إذ أن أكثر شخصياتها القيادية هم من حملة الشهادات العلمية التخصصية في الهندسة والطب والإدارة والقانون وغيرها، ولعل وفرة هذه الكوادر وتميزها كانت من أهم أسباب بقاء الحركة إلى اليوم رغم مقتل جميع قادة الصف الأول فيها دفعة واحدة في التفجير الغادر قبل ثلاث سنوات.
    وعلى الصعيد الإداري لفت "أبو عمار"، إلى أن الحركة تتميز بالبعد عن المركزية في اتخاذ القرار، وتفعيل مبدأ الشورى وكذلك الديناميكية العالية في تداول السلطة عبر انتخابات دورية تتم لاختيار القائد العام.
    وأضاف في نفس السياق، أن الحركة تؤمن بأن الثورة منطلقها الشعب وهو الحاضنة الحقيقية لها والممثل الفعلي لها، إلى جانب حرصها الدائم على بناء جسور العلاقة والتشارك مع جميع أجسام الثورية العسكرية والسياسية ومع الدول والجهات الداعمة للثورة، مما أتاح لها لعب دور سياسي مهم يتسم بالمرونة والتشاركية بالإضافة للحفاظ على مبادئ الثورة وهويتها.
    وقالَ، أن الحركة لا تقتصر على العمل العسكري فقط لتحقيق مكتسبات الثورة بل لها عمل سياسي ومدني على صعيد إدارة المناطق المحررة (رغم ضعف الإمكانات)، وكذلك لها بصمة في العمل الدعوي حيث تؤمن الحركة بضرورة استخدام كافة الأساليب التي لا تخالف الشريعة لنصرة المستضعفين وحفظ الحقوق والدفاع عن قضيتنا العادلة.
    وختمَ حديثه، بأن الحركة قدمت منظومة فكرية نابعة من وسطية الإسلام، بعيدا عن الغلو والتميع، فكانت من أهم ركائز العمل الثوري الإسلامي، معتبراً أن بعض الأخطاء التي تحدث بين الفينة والأخرى يليها اعتراف يعكس رغبة في إصلاحها وتجاوزها.

    حركة احرار الشامايرانروسيا سورياالمشهد السوريالمجتمع الدوليالامم المتحدة