باحثون سوريون يقيمون ورشة عمل حول التدخل الروسي بسوريا

باحثون سوريون يقيمون ورشة عمل حول التدخل الروسي بسوريا
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

بلدي نيوز – غازي عنتاب (فراس العلي)
أقامت المؤسسة السورية لدراسات وأبحاث الرأي العام بالتعاون مع أكاديمية آفاق لتدريب وتطوير ورش العمل التدريبية بين الممثلين السياسيين عن الفصائل العسكرية في سوريا، وأكاديميين ومدربين وخبراء دوليين ورشة حول أبعاد التدخل الروسي في سوريا وتأثيره على الواقع السياسي والعسكري، في الحادي والثاني والعشرين من الشهر الحالي.
الورشة اقيمت في مدينة غازي عينتاب التركية، حضرها ممثلون عن أغلب الفصائل العسكرية الفاعلة كـ "أحرار الشام والجبهة الشامية وجيش الإسلام وفيلق الشام وفيلق الرحمن والاتحاد الإسلامي لأجناد الشام وألوية الفرقان وجبهة الأصالة والتنمية".
وقال الباحث يحيى الحاج نعسان، مدير المؤسسة السورية لدراسات وأبحاث الرأي العام لبلدي نيوز: "الهدف من وراء الورشة مناقشة الوضع الثوري مع فصائل الثورة الفاعلة على الأرض وصاحبة القرار العسكري الفاعل، وإعطاء الحلول للمرحلة المقبلة بعيداً عن التنظيم السياسي والعواطف الثقافية".


من جهة أخرى ناقش الدكتور محمد بن مختار الشنقيطي مع ممثلي الفصائل واقع الثورات بشكل عامل وطرق حماية الثورة السورية وبالتحديد في ظل التدخل العسكري الروسي، في حين سلط المستشار القانوني عبد الله أبو كشة الضوء على التدخل العسكري في ميزان القانون الدولي والشرعية الدولية.
وطرح الشنقيطي الحلول السياسية الأبرز في سوريا والأنسب لواقع الثورة السورية، حيث رأى أن النظام الفيدرالي هو أنسب نظام يتناسب مع المرحلة الانتقالية، التي يترتب على المجتمع الدولي فرضها، مضيفاً أن تدخل الروسي جاء بسبب شعورهم بأن الحل السوري قد اقترب، فسارعوا بالتدخل على الأرض، لفرض أنفسهم على الخارطة السياسية والعسكرية من أجل تأمين مصالحهم في المنطقة.


في المقابل ناقش الخبير العسكري إياد أبو عمر الواقع العسكري الميداني في سوريا بعد دخول الروس سماء سوريا، إضافة للمكاسب العسكرية التي استطاع نظام الأسد تحقيقها منذ دخولهم.
واختتم يحيى الحاج نعسان الورشة بمحاضرة له، استعرض فيها أبرز المبادرات والمؤتمرات السياسية الخاصة بتسوية سلمية في سوريا ابتداء من مؤتمر جنيف الأول ولغاية اجتماع فيينا الأخير.