بعضهم يفترش العراء.. القصف الروسي يُهجر قرابة ألفي عائلة من ريف اللاذقية

بعضهم يفترش العراء.. القصف الروسي يُهجر قرابة ألفي عائلة من ريف اللاذقية
  • الاثنين 23 تشرين الثاني 2015

بلدي نيوز – اللاذقية (أبو عمار اللاذقاني)
نزحت نحو 500 عائلة جراء القصف الصاروخي وغارات الطيران الروسي من جهة وتقدم قوات النظام في عدة مواقع بريف اللاذقية كـ قرية الزويك في جبل الأكراد من جهة أخرى, كما نزحت 460 عائلة، بسبب المعارك الدائرة في محيط قرية الجب الأحمر.
ولم يشمل النزوح المناطق السابقة الذكر فقط، حيث اضطرت نحو 750 عائلة في جبل التركمان للنزوح, إثر سيطرة قوات النظام لساعات على برج الزاهية، القمة الأعلى في جبل التركمان, سيما أن القمة تكشف جميع قرى جبل التركمان, كما يمكن لقوات النظام مشاهدة المخيمات الحدودية بالعين المجردة.
"أبو محمد" أحد سكان قرى جبل التركمان قال لبلدي نيوز: "خرجنا بثيابنا بعد أن أصبحت قوات النظام على مقربة من قرانا, وسرنا لأكثر من خمسة كيلومتر، حتى استطعنا إيجاد من يوصلنا إلى المخيمات والمناطق ألآمنة نسبياً".
 وأضاف: "البعض منا بقي لأكثر من يومين ينام تحت أغصان الزيتون, وبعض العائلات التي لها أقرباء استطاعت النوم في الخيم, بحيث أصبحت كل خيمة تحوي أكثر من ثلاث عائلات".
"عبدالله محمد" مدير مكتب الإعلامي لمجلس محافظة اللاذقية، قال لبلدي: "قمنا بتوجيه السيارات جميعها إلى قرى جبل التركمان, علماً أن السيارات لا تصلح لنقل المدنيين, لكن اضطررنا إلى نقل المدنيين بسرعة كبيرة عبر الشاحنات إلى القرى الحدودية, حيث نواجه الآن أزمة إنسانية كبيرة لعدم توفر المواد الأولية والغذائية، علماً أن القرى تضم نحو 3000 نازح موجودين منذ سنتين، ولا تكفيهم المساعدات المقدمة".
من جهة أخرى، طالب الائتلاف في بيان له المجتمع الدولي باتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف العدوان على الشعب السوري والجيش الحرّ, وإلزام موسكو وطهران بإنهاء احتلالهما وسحب كافة قواتهما من كافة الأراضي السورية, مؤكداً خلو تلك المنطقة والغالبية الساحقة من المناطق التي يستهدفها طيران الاحتلال الروسي من أي تواجد لتنظيم "الدولة".