دعوة فلسطينية للانتفاض بوجه ميليشيا (التحرير الفلسطيني)

سياسي

الجمعة 17 تموز 2015 | 4:28 مساءً بتوقيت دمشق

الهيئة العامة لشؤون اللاجئين الفلسطنيينالمعارضة السوريةايمن ابو هاشمجيش التحرير الفلسطينيسوريا

  • دعوة فلسطينية للانتفاض بوجه ميليشيا (التحرير الفلسطيني)

    حصلت شبكة بلدي الإعلامية على نسخة من بيان صادر عن الهيئة العامة لشؤون اللاجئين الفلسطينيين في المعارضة السورية أمس الخميس، والتي يرأسها الأستاذ "أيمن أبو هاشم".

     البيان حمل دعوة للشبان الفلسطينيين إلى الامتناع عن الالتحاق بصفوف ميليشيا "جيش التحرير الفلسطيني".

    واستهل البيان مقدمته بالقول: "الهيئة العامة لشؤون اللاجئين الفلسطينيين في المعارضة السورية، تدعو الشبان الفلسطينيين في سوريا، أن يمتنعوا عن الالتحاق بصفوف جيش التحرير الفلسطيني، الذي يستخدمه النظام الأسدي في معاركه الخاسرة ضد الشعب السوري، وبأن دعوات السوق للخدمة الإلزامية وطلب الاحتياط، قد صدرت مؤخراً بحق مئات الشبان الفلسطينيين، بهدف تجنيدهم وزجهم في محارق النظام، الذي يتاجر بالورقة الفلسطينية، على حساب دماء الشعب الفلسطيني، وفي ظل تواطئ قيادة جيش التحرير الفلسطيني العميلة لهذا النظام المجرم".

    وأضاف البيان: "تطالب الهيئة بتعزيز حركة الانشقاق والتمرد عن هذا الجيش الذي انحرف عن عقيدته وأهدافه، التي تأسس عليها وهي تحرير فلسطين، وأصبح أداة تشبيح بيد النظام، وتعتبر الهيئة كل ضابط وصف ضابط ومجند في جيش التحرير الفلسطيني، عليه واجب وطني وأخلاقي، في مغادرة صفوف هذه العصابة التي تقتل الشعبين السوري والفلسطيني".

    كما دعا الشبان الفلسطينيين إلى "الانحياز إلى ثورة الشعب السوري، كما فعل عشرات الضباط الأحرار ومئات المجندين، الذين انشقوا عن هذا الجيش منذ بداية الثورة السورية، وحيت الهيئة في نهاية دعوتها شهداء جيش التحرير الفلسطيني، الذين قاتلوا في صفوف الثورة، ومن قامت قوات النظام باغتيالهم بسبب مواقفهم المشرفة".

    الجدير بالذكر أن عدداً من الميليشيات الفلسطينية تقتل السوريين، والفلسطينيين إلى جانب قوات الأسد على حد سواء، منها: "الجبهة الشعبية، وفتح العاصفة، ومخيمات الشتات، وجيش التحرير"، وكانت أوغلت بقتل الفلسطينيين في مخيم اليرموك ممن انخرطوا في صفوف الثورة السورية، وأطبقت الحصار على المخيم يداً بيد مع نظام الأسد وميليشياته.

    الهيئة العامة لشؤون اللاجئين الفلسطنيينالمعارضة السوريةايمن ابو هاشمجيش التحرير الفلسطينيسوريا