افتتاح أكبر مشفى خيري في إدلب

بلدي اليوم

الجمعة 26 أيار 2017 | 5:12 مساءً بتوقيت دمشق

أطمةإدلبتركياالمنشآت الطبيةمسفى خيريسوريامنظمة يد بيد

  • افتتاح أكبر مشفى خيري في إدلب

    بلدي نيوز – ريف إدلب (أحمد العلي)
    افتتح مسؤولون في منظمة " يد بيد" مستشفى خيرياً في بلدة أطمة بريف إدلب الشمالي على الحدود السورية التركية، في خطوة أولى لإعادة بناء القطاع الصحي في سوريا. 
    وقال الطبيب "رامي علو" العامل في المشفى الجديد لبلدي نيوز "بعد سلسلة الاستهداف المباشر للمنشآت الطبية في المناطق المحررة وضمن فعاليات إعادة إعمار البنى التحتية في الداخل السوري، افتتحت منظمة "يدا بيد" مشفى للأطفال والنسائية في قرية أطمة بريف ادلب".
    وأضاف علو, "المشفى مخصص للأطفال والنسائية ويضم قسما للحواضن بعدد 20 حاضنة، وغواصات، وقسما للعناية المشددة تحوي ثلاثة منافس، وقسما لجراحة الأطفال يضم غرفتي عمليات، والجراحة البولية للأطفال، وقسما للتصوير الشعاعي للكشف عن سرطان الثدي، وقسما للجراحة النسائية، وغرفتي عمليات و مخاض وجراحة تنظيرية، وقسما للعزل وأخر للخدمات، وقاعة للمحاضرات، وقسما للغسيل، إضافة لـ 38 سريرا لإقامة الأطفال و22 سريرا للإقامة النسائية".
    بدوره، قال الطبيب "عبد الله العموري" لبلدي نيوز "جاءت فكرة المشفى الجديد والأكبر في المناطق المحررة نتيجة ازدياد عدد الحالات والإصابات المرضية وازدياد عدد السكان في الشمال السوري نتيجة النزوح، كما تم إنشاء أقسام جديدة لم تكن موجودة في المشفى القديم، كقسم الجراحة التنظيرية الغير متوفر في جميع المناطق المحررة، ووجود قسم للعناية المشددة التي كنا سابقاً نحول جميع الحالات إلى تركيا، والتي أصبح من الممكن استيعابهم وتخفيف العبء على الأهالي من تكاليف السفر".
    وأشار إلى أن المشفى جاهز لتقديم الخدمة بالكامل للأهالي بحسب موقعه الآمن وما يحيط به من تجمع بشري كثيف في المدن والبلدات الحدودية والمخيمات في الشمال السوري، بتعداد سكاني ما يقارب المليون ونصف مليون نسمة، كما تم استيعاب عدد كبير من الكادر الطبي لتقديم الخدمات اللازمة للمرضى.
    وشارك في افتتاح المستشفى ممثلون عن الجانب التركي ومدير منظمة " يد بيد" ومدير الصحة في محافظة إدلب الحرة وممثلون عن الإدارة المدنية لمعبر باب الهوا ومدراء المشافي والمراكز الصحية في المناطق المحررة وبعض المنظمات، ومندوبون عن وجهاء مناطق الشمال السوري.

    أطمةإدلبتركياالمنشآت الطبيةمسفى خيريسوريامنظمة يد بيد