ظروف إنسانية صعبة تعيشها عقيربات بريف حماة

اقتصاد

الاثنين 29 أيار 2017 | 3:36 مساءً بتوقيت دمشق

حماةناحية عقيرباتتنظيم الدولةرمضان 2017ارتفاع الاسعارنظام الاسدروسيا قصف يومي

  • ظروف إنسانية صعبة تعيشها عقيربات بريف حماة

    بلدي نيوز - حماة (أحمد العلي)
    يزداد الوضع الإنساني صعوبة في قرى ناحية عقيربات الواقعة بريف حماة الشرقي والتي يسيطر عليها تنظيم "الدولة" منذ عام ٢٠١٤، ومع دخول شهر رمضان المبارك يكابد المدنيين مشقة كبيرة، بسبب الأوضاع الاقتصادية والمعيشية الصعبة من حصار وقصف النظام وتضييق من قبل تنظيم الدولة.
    رئيس المجلس المحلي لناحية عقيربات والقرى المحيطة بها أحمد الحموي، يقول في حديثه لبلدي نيوز "يقدر عدد السكان المدنيين في قرى ناحية عقيربات بحوالي 50 ألف نسمة، أغلبهم من العاملين في الزراعة التي اندثرت في ظل القصف المكثف وانقطاع الكهرباء منذ ما يقارب الثلاث سنوات".
    وأضاف "بات أغلب السكان اليوم دون عمل وغير قادرين على تأمين قوتهم وقوت أولادهم في ظل الارتفاع الكبير في أسعار المواد الغذائية، التي فقدت معظمها من الأسواق بسبب الحصار الذي تعيشه المنطقة، حيث كانت مدينة الرقة التي تُحاصرها ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، الشريان الوحيد الذي يغذي المنطقة باحتياجاتها".
    واستطرد رئيس المجلس المحلي الموجود بريف حماة الشمالي "في ظل هذا الحصار على المنطقة، خيم شبح كارثة إنسانية عليها وعلى سكانها، حيث وصل سعر كيلو الخبز إلى 400 ليرة، مع ندرة وجوده في معظم الأيام، بسبب الدمار الذي لحق بالمخابز جرّاء الغارات الجوية من الطائرات الروسية والتابعة لقوات النظام"، وأضاف "كما وصل سعر كيلو الفروج إلى 1500 ليرة، و1200 ليرة سعر ليتر الزيت النباتي، فيما تضاعفت أسعار الخضروات، مع عدم توفرها في أغلب الأحيان".
    ونوه الحموي بأن "الكارثة الكبرى هي التي يعيشها النازحون الجدد من معارك الرقة وريف حلب الشرقي إلى منطقة عقيربات وقراها، والذين يُقدر عددهم بحوالي 20 ألف نسمة وهم من المدنيين الذين هربوا من جحيم المعارك في مدنهم ويتوافدون بشكل يومي لناحية عقيربات الواقعة تحت سيطرة تنظيم "الدولة" رغم ما تعيشه من أوضاع أمنية وإنسانية صعبة، وسط تغافل مقصود عما يجري فيها، وانعدام أي مساعدة من أي طرف".
    وأشار رئيس المجلس المحلي إلى أن "نظام الأسد وحليفته روسيا يبرران قصفهما الوحشي على المدنيين، بسبب وجود عناصر تنظيم "الدولة"، وفي الحقيقة معظم من يقتل بالقصف هم من السكان الاصليين او النازحين من الرقة وغيرها".

    حماةناحية عقيرباتتنظيم الدولةرمضان 2017ارتفاع الاسعارنظام الاسدروسيا قصف يومي