تسعيرة جديدة "عادلة" للقمح في المناطق المحررة

اقتصاد

الأربعاء 31 أيار 2017 | 7:25 مساءً بتوقيت دمشق

القمحهيئة إدارة الخدماتالمناطق المحررة

  • تسعيرة جديدة

    بلدي نيوز – (أحمد عبد الحق)
    أصدرت "هيئة إدارة الخدمات" اليوم الأربعاء، قراراً حددت بموجبه سعر شراء محصول القمح من المزارعين بتسعيرة جديدة تم تحديدها بـ "265 دولار للطري أي ما يقارب 140 ل.س للكيلو غرام، و270 دولار للقاسي أي ما يقارب 142 ل.س للكيلو غرام"، للطن الواحد.
    جاء ذلك حسب بيان الهيئة التابعة لحركة أحرار الشام بناء على اتفاق ضم غالبية الفعاليات المدنية العاملة على شراء القمح في المناطق المحررة، وأكد البيان أن هيئة إدارة الخدمات ماضية بتطبيق الاتفاق وستعمل على استلام القمح بنفس السعر المحدد أعلاه والذي تم الاتفاق عليه مع الفعاليات، على أن يتم تحديد مراكز لاستلام مادة القمح لاحقاً.
    وكانت الفعاليات الزراعية حددت في بيان رسمي وقعت عليه 15 مؤسسة هي "مجلس محافظة حلب، مؤسسة إكثار البذار، وحدة تنسيق الدعم، الإدارة المدنية للخدمات، مديرية الزراعة في حلب، مجلس محافظة إدلب، مؤسسة الزراعة والري، هيئة إدارة الخدمات، مديرية الزراعة في إدلب، مجلس محافظة حماة، مؤسسة الحبوب العامة، المؤسسة العامة للأعلاف، وزارة الزراعة"، حددت سعر طن القمح الطري بـ 265 دولار، وسعر طن القمح القاسي 270 دولار.
    وقبل اعتماد التسعيرة لشراء المحاصيل تفردت مؤسسة الإمداد والتموين التابعة للإدارة المدنية للخدمات التي تديرها "هيئة تحرير الشام" بتحديد تسعيرة القمح بـ ١٠٥ ل.س للكيلوغرام الواحد من القمح القاسي، و١٠٣ ل.س للكيلوغرام الواحد من القمح الطري، واعتبار أن هذه التسعيرة هي الرسمية والوحيدة في الشمال السوري، والتي كانت أقل بكثير مما حددته الفعاليات الزراعية، وسبب حالة من عدم الرضى لدى مزارعي القمح لما فيه من خسارة كبيرة.
    وباتت قضية تسويق القمح في المناطق المحررة، هي أكثر ما يؤرق المزارع مع تحكم الفصائل في الأسعار عبر المؤسسات المدنية التابعة لها، وسط تضارب بين الأسعار وتنافس من قبل تجار السوق السوداء الذين يعملون على شراء المواسم لحساب النظام، ما يهدد بضياع الموسم وانتقاله لمناطق النظام، وبالتالي حرمان المناطق المحررة من الاكتفاء الذاتي.

    القمحهيئة إدارة الخدماتالمناطق المحررة