لاجئون سوريون ينضمون لمتطوعين لإطعام المشردين في الولايات المتحدة

لاجئون سوريون ينضمون لمتطوعين لإطعام المشردين في الولايات المتحدة
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

telegraph - ترجمة بلدي نيوز

في الوقت الذي أعلنت إدارة أوباما في أيلول عن السماح باستقبال 10،000 سوري إلى الولايات المتحدة، وعارضت الكثير من الولايات هذه الخطوة، وصوت الساسة الامريكيين لحظر دخول اللاجئين السوريين إلى البلاد، اشترك مجتمع المسلمون في مدينة سياتل معاً، لدعم قدامى المحاربين الذين لا مأوى لهم.
وقامت جمعية الإغاثة الإسلامية الامريكية، وهي عبارة عن  مجموعة من المتطوعين والعاملين في المنظمات الإنسانية، بتنظيم "يوم الكرامة" لمساعدة المشردين في المدينة، وكان من بين المتطوعين في الحدث الأخير، شقيقين لاجئين أجبرا على الفرار من سوريا مع عائلاتهم قبل شهرين.
يقول يزن السلقيني، 19عاماً، وشقيقه نبيل السلقيني، 14 عاماً، لمحطة الأخبار أنهما يودان التطوع بمثل هذه المناسبات من أجل "رد الجميل للمجتمع الأمريكي"، حيث أعطيت لهما الفرصة لبداية جديدة.
ويصف الأخ الأكبر وضعهما قائلاً: "لقد توقفت الحياة في سورية، خسرنا بيتنا، تم قصفه وحرقه، ولم نعد نستطيع الذهاب إلى المدرسة، بسبب الحرب الاهلية التي بدأت، وكنا على وشك أن نتعرض للاضطهاد والقتل".
وأضاف: "آمل أن يستطيع غيري من السوريين والذين هم بحاجة للمساعدة مثلي أن يكون لديهم الفرصة للمجيء الى هنا وبدء حياة جديدة، كما فعلنا".
 وأضاف شقيقه الأصغر أنه "يريد أن يعرف الناس أن تنظيم الدولة الإسلامية لا يمثل السوريين".
"يوم الكرامة"، حدث في الوقت الذي أعلنت فيه مدينة سياتل عن حالة الطوارئ رداً على أزمة المشردين في المدينة، وخلال هذا الحدث، تم توزيع الطعام الساخن، طرود تحتوي مستلزمات النظافة الشخصية، أكياس النوم، وتم توفير حلاقة مجانية للمشردين.
وقال أحد المحاربين القدامى ممن كانوا يقفون بالصف: "السبب الوحيد الذي حارب من أجله الجنود  الأمريكان هو ليستطيع أناس مثل هؤلاء القدوم إلى هنا".
وفي نفس السياق، أُثني أيضاً على لاجئ سوري في ألمانيا، بعد أن قام برد الجميل للشعب الألماني بإعداده الطعام للمشردين.