إيران تعترف بمقتل ضابط بارز بالحرس الثوري في ريف حلب

إيران تعترف بمقتل ضابط بارز بالحرس الثوري  في ريف حلب
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

بلدي نيوز – (فراس العلي)
أكدت وسائل إعلام إيرانية، اليوم الجمعة، مقتل ضابط في الحرس الثوري الإيراني خلال المعارك الجارية في سوريا.
وأوضحت هذه الوسائل أن العميد عبد الرضا مجيري قائد "كتيبة الإمام الحسين" التابعة للحرس الثوري قتل في معارك مع من وصفهم الموقع بـ"الإرهابيين"، بريف حلب الجنوبي.
في المقابل أعلن الثوار عن قتل عدد من عناصر ميليشيا حزب الله إضافة لضباط إيرانيين إثر استهداف غرفة عملياتهم العسكرية في ريف حلب الجنوبي.
وكانت جبهة النصرة قد أعلنت يوم أمس عن أسرها عنصراً إيراني الجنسية خلال المعارك الجارية في ريف حلب.
وكان أفصح المستشار الأعلى لقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، العميد "حسن كريم بور"، عن مقتل 188 عسكرياً إيرانياً في سوريا موزعين بين قيادات وعناصر منذ التدخل الروسي في سوريا، مع بداية أكتوبر الماضي، وأشار إلى أن هؤلاء القتلى سقطوا خلال تنفيذ مهمات ضمن التحالف الروسي - الإيراني في سوريا.
وكالة "إيسنا" الإيرانية نقلت عن كريم بور قوله خلال كلمة له في رفسنجان، إن "هؤلاء القتلى سقطوا من أجل التحالف الذي تلعب فيه إيران دوراً أساسياً في سوريا ضد أميركا وحلفائها وداعش"، على حد تعبيره.
في حين كانت قد أعلنت العديد من الوكالات الإيرانية، الشهر الماضي، أن عدد قتلى الحرس الثوري والميليشيات الأفغانية والباكستانية المقاتلة تحت إمرة طهران، أكثر من 400 عنصر من الذين كانوا يقاتلون لحفظ نظام الأسد من السقوط منذ بداية الثورة السورية عام 2011.
وعن دور المستشارين الإيرانيين في سوريا، أوضح كريم بور أن "العسكريين الإيرانيين الذين يتم إرسالهم إلى سوريا يتم تقسيمهم إلى جبهتين، الجبهة الأولى هي الدفاع عن مزار السيدة زينب في دمشق، والثانية المشاركة ضمن التحالف الإيراني الذي يتكون من جيش النظام السوري وحزب الله والمليشيات العراقية على جبهات القتال كافة في سوريا".
والجدير بالذكر أنه، وبعد مقتل القائد الميداني الأول للحرس الثوري الإيراني في سوريا، حسين همداني، الذي قتل في معارك ريف حماة في 8 أكتوبر، تولى العميد في الحرس، إسماعيل قآني، نائب قاسم سليماني، قيادة قوات القدس في سوريا، وهو الذي يقود الآن قوات النظام الإيراني والقوات التابعة للنظام في معارك حلب، ومن الممكن أن يحلّ قآني محل همداني ليصبح قائد قوات الحرس في سوريا.