المعارضة الإيرانية تؤكد تعرض قاسم سليماني لإصابة بالغة بحلب منذ أسابيع

المعارضة الإيرانية تؤكد تعرض قاسم سليماني لإصابة بالغة بحلب منذ أسابيع
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

بلدي نيوز - (أيمن محمد)
قال المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في بيان له، اليوم الأحد، أنه حصل على معلومات من داخل الحرس الثوري الإيراني" تؤكد تعرض الجنرال قاسم سليماني لإصابة خطرة في رأسه قبل أسبوعين جنوبي حلب.
وأضاف المجلس الوطني أن الجيش السوري الحر استهدف سيارة سليماني الذي كان في المكان للإشراف على عمليات الحرس الثوري والقوات شبه العسكرية الموضوعة في تصرفه، مما أسفر عن إصابته إصابة خطيرة، نقل على أثرها عبر مروحية إلى دمشق ومنها إلى طهران حيث أدخل مستشفى تابعا للحرس الثوري الإيراني.
وأوضحت المعارضة أن سليماني خضع حتى اليوم لما لا يقل عن "عمليتين جراحيتين كبيرتين، وحاله حرجة جدا والزيارات ممنوعة عنه".
وبحسب مصدر أمني سوري ميداني فإن سليماني أصيب بجروح قبل أيام عدة في هجوم مضاد شنته فصائل المعارضة في جنوب غرب حلب، كما أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان إصابة سليماني بجروح طفيفة خلال معارك في جبهة بلدة العيس في ريف حلب الجنوبي.
كما أكدت مصادر إيرانية مطلعة لبلدي نيوز عن تعرض أحد كبار قادة الحرس الثوري الإيراني لإصابة بالغة في إحدى بلدات ريف حلب الجنوبي يوم الجمعة في الثالث عشر من شهر نوفمبر، منوهة إلى أن هذا القيادي البارز كان في زيارة ميدانية لتعبئة الميليشيات التابعة للحرس الثوري في المعارك ضد الثوار بريف حلب، ولم تؤكد المصادر أو تنفي أن تلك الشخصية هي قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، مكتفية بالقول أنها شخصية "مهمة وقيادية"، وعزت ذلك إلى التكتم الشديد حول مصيرها من قبل الحرس الإيراني.
بدورها، نقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) عن المتحدث باسم الحرس الثوري العميد رمضان شرف، قبل أيام، نفيه "مزاعم روّجت لها بعض وسائل الإعلام" بشأن إصابة سليماني، وقال إنه "في أتم الصحة والعافية ويواصل عمله بكل نشاط".
وأكدت وسائل إعلام إيرانية، أول أمس الجمعة، مقتل ضابط في الحرس الثوري الإيراني خلال المعارك الجارية في سوريا.
وأوضحت هذه الوسائل أن العميد عبد الرضا مجيري قائد "كتيبة الإمام الحسين" التابعة للحرس الثوري قتل في معارك مع من وصفهم الموقع بـ"الإرهابيين"، بريف حلب الجنوبي.
وكان أفصح المستشار الأعلى لقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، العميد "حسن كريم بور"، عن مقتل 188 عسكرياً إيرانياً في سوريا موزعين بين قيادات وعناصر منذ التدخل الروسي في سوريا، مع بداية أكتوبر الماضي، وأشار إلى أن هؤلاء القتلى سقطوا خلال تنفيذ مهمات ضمن التحالف الروسي - الإيراني في سوريا.