حزب الله أنهى الأسد وإيران أنهت حزب الله وروسيا أنهت الجميع!

حزب الله أنهى الأسد وإيران أنهت حزب الله وروسيا أنهت الجميع!
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

بلدي نيوز - حلب (محمد أنس)
قالت مصادر شيعية مناوئة لميليشيا "حزب الله" إن دخول حزب الله إلى سوريا أنهى دور الأسد الابن، فيما أنهى دخول إيران دور حزب الله، أمّا دخول روسيا إلى الساحل السوري وسيطرتها على الأجواء فقد أنهى دور إيران.
وأردف المصدر واصفا حزب الله بالصغير الذي حاول مرارا الجلوس على طاولة الكبار، ومنهم الأصدقاء الروس، الذين بدورهم أزاحوه وأعادوه إلى حجمه الميليشياوي، وعمدوا الإساءة إلى دوره العربي والإقليمي، وهو ما قزّم دوره اللبناني الداخلي، وجعله دورا مأزوما، وهذا كان نتيجة الدخول الروسي الصديق الذي أفقده توازنه.
وأضاف "بعد أن دخل حزب الله إلى سوريا كبيرا، حان الوقت لخروجه صغيرا ومدمّى، وهذا ما لم يرده له أحد، وخصوصا من الذين تناولوا دوره من باب الحرص والاحترام وعدم التورّط".
أما السؤال الذي وجهه المصدر الشيعي فهو: إلى أين يتجه حزب الله الآن بفائض القوة؟ فالأسد باع واشترى كعادته ونظامه منذ 40 سنة، وإيران تخرج هي الأخرى مدماة الأنف، والنظام يهتز، والعامل الإسرائيلي بات أكثر قوة وتأثيرا بعد خراب البيت السوري، وبعد التفاهم الروسي – الإسرائيلي، وحزب الله هو نفسه القابل الضامن للقرار 1701 لصون حدود لبنان مع فلسطين المحتلة، أين ومتى تتفرّغ؟ وبأي اتجاه؟ وأخطر الاتجاهات وأضعفها واتجاه الداخل اللبناني.
وتعجب المصدر، من وجود صواريخ (إس 400) في اللاذقية السورية وللمرة الأولى، وبعد أن كانت قد هددت "إسرائيل" سابقا بتدمير الجيل الأقل تطوّرا لهذا النوع من صواريخ (أرض جو) إس 300، إذا دخلت حدود إيران، فتأجلت الصفقة بين موسكو وطهران أكثر من مرّة! ولكن ما سرّ هذا السكوت الإسرائيلي الآن، بعد أن صارت هذه الصواريخ الخطيرة الطويلة المدى على مرمى حجر؟