حركة أحرار الشام تنفي الاتهامات الموجهة لها حول حادثة ذبح شخص بريف حلب

حركة أحرار الشام تنفي الاتهامات الموجهة لها حول حادثة ذبح شخص بريف حلب
  • الأربعاء 2 كانون الأول 2015

بلدي نيوز-حلب (زين كيالي)
نفى المتحدث الرسمي باسم حركة أحرار الشام الإسلامية "أحمد قره علي" عبر حسابه الرسمي في تويتر، الشائعات التي تناقلتها مصادر إعلامية عن وجود علاقة للحركة بالفيديو المسرب الذي يظهر مجموعة ملثمة تذبح شخصاً في ريف حلب بعد اتهامه باتباع "جيش الثوار" المتحالف مع وحدات حماية الشعب الكردية والذين يعرفون باسم "قوات سوريا الديمقراطية".
وأورد قره علي في نفيه بالمقطع المسرب، والذي أظهر ملثمون وهم يذبحون شخصاً بالقول: "ننفي صلتنا بمقطع ذبح أحد مقاتلي جيش الثوار، ونؤكد أن أفعالًا كهذه تتناقض مع سياسة الحركة، كما نؤكد أن التحقيقات جارية لكشف حقيقة الأمر، ولمعرفة من يعمل على تشويه صورة الحركة".
كما أشار علي، إلى استمرار عمل الحركة في التحقيقات لكشف مجريات الأمر، والتعرف على الجهات التي تحاول تشويه صورة الحركة، على حد وصفه.
التشكيل العسكري المعروف باسم قوات سوريا الديمقراطية" يضم عدة تشكيلات عسكرية أبرزها، "جيش الثوار وغرفة عمليات بركان الفرات وقوات الصناديد وتجمع ألوية الجزيرة" والمجلس العسكري السرياني المسيحي ووحدات حماية الشعب الكردية ووحدات حماية المرأة" إضافة إلى وجود تنسيق ومشاركة مع قوات النظام.
من جانب آخر شهد حي الشيخ مقصود اشتباكات بين الثوار من "لواء أحرار سوريا" ضد الوحدات الكردية، تزامنت مع قصف مدفعي وقذائف الهاون بشكل متبادل بين الطرفين، ولا تزال معارك الكر والفر مستمرة بين الثوار ضد والوحدات الكردية مدعومةً بما يسمى "جيش الثوار" على محاور أناب، كشتعار ومريمين وشوارغة الأرز وتنب وشوارغة الجوز، حيث تمكن الثوار خلالها من السيطرة على قرية شوارغة الأرز وصوامعها.