بعد إهمال معاناتهم.. 574 شخصا من مهجري الوعر بريف حلب يعودون إلى حمص

لاجئون

الاثنين 10 تموز 2017 | 5:38 مساءً بتوقيت دمشق

حي الوعرحلبحمصريف حلب الشمالي

  • بعد إهمال معاناتهم.. 574 شخصا من مهجري الوعر بريف حلب يعودون إلى حمص

    بلدي نيوز - ريف حلب (عمر حاج حسين - عبدالكريم الحلبي)
    بدأ 574 شخصا من مهجري حي الوعر الحمصي، القاطنين في مخيم "زوغرة" بريف حلب الشمالي، اليوم الاثنين، بالعودة إلى بيوتهم في حي الوعر بمدينة حمص، بعد مضي أربعة شهور على قدومهم.
    وأفاد مراسل بلدي نيوز بريف حلب الشمالي (عبد القادر محمد) أن نحو 574 شخصاً من أهالي الوعر، بدأوا بالعودة إلى حمص، وذلك بسبب صعوبة الأوضاع المعيشية، وسوء الأوضاع الإنسانية، وارتفاع إيجار المنازل.
    وأضاف مراسلنا أن معظم العائدين خرجوا من مخيم "زوغرة" نحو مدينة الباب، ومن ثم إلى مدينة تادف الواقعة تحت سيطرة قوات النظام، ومنها إلى مدينة حمص، سالكين طريق خناصر – السفيرة.
    وأشار إلى أن من قرروا العودة إلى حي الوعر لا علاقة لهم بأي نشاط عسكري أو مدني ضد النظام، مؤكدا أن عددهم 574 شخصا، فيما لا يزال أكثر من 22 ألفا من أهالي الوعر يعيشون في مدن وبلدات ومخيمات ريف حلب الشمالي ويرفضون العودة إلى مناطق سيطرة النظام.
    بدوره، قال أحد مهجري حي الوعر العائدين إلى حمص في حديث لبلدي أن نيوز أن "الواقع الخدمي في المخيمات سيء للغاية، والتي يصعب على النازحين فيها الحصول حتى على إبرة أنسولين، حيث يضطر المرضى للذهاب دائماً إلى مدينة جرابلس التي تبتعد عن المخيم مسافة 18 كيلو متراً، لأخذ أدويتهم".
    من جانبه، قال الناشط الإعلامي "محمد السباعي" وهو من أهالي حي الوعر المهجرين، أن "القرار الذي اتخذته بعض العائلات بالعودة إلى حي الوعر قرار خاطئ، لكن أيضاً لا يمكننا لومهم بمغادرة خيمهم التي لا تمنع عنهم حر الصيف ولا برد الشتاء"، مضيفاً "الأوضاع سيئة جداً في المخيمات، وأجور المنازل مرتفعة للغاية، حيث تتراوح أجرة المنزل مابين 50 و150 دولار، فضلاً عن سوء الواقع التعليمي والخدمي والمهني".
    يُذكر أن أهالي حي الوعر الحمصي، اُجبروا على الخروج من حيهم ومنازلهم في شهر آذار الفائت، بعد سنوات من القصف وسياسة الحصار والتجويع التي اتبعتها قوات النظام للسيطرة على الحي.

    حي الوعرحلبحمصريف حلب الشمالي