بدرعا النظام يتكبد خسائر بالأرواح والعتاد وفي حلب التنظيم يخسر عناصر وقريتين 

بدرعا النظام يتكبد خسائر بالأرواح والعتاد وفي حلب التنظيم يخسر عناصر وقريتين 
  • الجمعة 4 كانون الأول 2015

التقرير اليومي

اطلقت عدة كتائب للثوار في ريف درعا، يوم الخميس، معركة جديدة لتحرير بلدة جدية وكتيبتها، في حين سيطر الثوار على قرية، إثر معارك عنيفة مع عناصر تنظيم "الدولة" في ريف حلب الشمالي.
مراسل بلدي نيوز في حلب أكد أن الثوار شنوا هجوماً على عناصر تنظيم "الدولة" على محوري كفرة وبراغيدة، انتهت بسيطرة الثوار على قرية كفرة، التي تقدم فيها التنظيم يوم أمس إضافة لتحرير قرية براغيدة، علاوة عن مقتل عدد من عناصره، حيث نشر الثوار صوراً لقتلى التنظيم، إثر تحرير القريتين.
وتزامنت الاشتباكات مع قصف مدفعي متبادل بين الطرفين، فيما لا تزال الاشتباكات مستمرة بين الطرفين، وتدور الاشتباكات بين الثوار والميليشيات الإيرانية إلى جانب قوات النظام في ريف حلب الجنوبي على عدة محاور، تزامنت مع قصف مدفعي وصاروخي تبادله الطرفان.
من جهته، قصف طيران الاحتلال الروسي بالصواريخ أماكن تمركز الثوار، وتمكنت قوات النظام من السيطرة على تلة البكارة، بعد انسحاب الثوار منها تحت تأثير القصف الجوي.
في سياقٍ آخر، استشهد خمسة مدنيين وجرح آخرون بقصف الطيران الروسي وطيران النظام عدة قرى وبلدات في ريف حلب الشمالي.
وليس بعيداً عن حلب، استهدفت البوارج الروسية بالصواريخ قرى وأحياء مدينة جسر الشعور في ريف إدلب، ما أدى لسقوط عدد من الجرحى في صفوف المدنيين.
وفي الساحل السوري المحرر، قصف طيران الاحتلال الروسي بعدة غارات جوية قرى جبل الأكراد والتركمان, بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي، بينما دارت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام في محيط قرية مركشيلية والمغيرية.
بالانتقال إلى المنطقة الوسطى، فقد دخلت شاحنات إغاثة إلى حي الوعر المحاصر، بعد إبرام هدنة مع قوات النظام، حيث تحتوي الشاحنات على مواد "السكر والطحين والسمن ومواد غذائية أخرى"، مع وقف إطلاق النار بين الثوار وقوات النظام.
وفي الريف الشرقي، جرح مدنيون إثر قصف الطيران الحربي مدينتي القريتين وتدمر، فيما لا تزال الاشتباكات مستمرة بين تنظيم "الدولة" وقوات النظام في المنطقة.
إلى الشمال من حمص، قصفت قوات النظام بالصواريخ المحملة بالنقابل العنقودية وبصواريخ "أرض – أرض" قرية القاهرة بريف حماة, بالتزامن مع قصف من طيران الاحتلال الروسي استهدف القرية.
وتشهد جبهة سهل الغاب محاولات متكررة من قوات النظام للوصول إلى قرى الزيارة وتل واسط والمنصورة والقاهرة في محاول السيطرة على تلك القرى.
في الريف الشمالي، قصف الطيران الروسي قرى وبلدات كفرزيتا ولحايا وكفرنبودة ومعركبة، ما أدى إلى دمار كبير في المنطقة.
جنوباً، أعلن الثوار عن بدء معركة تحرير بلدة جدية شمال درعا، حيث دمر الثوار دبابتين لقوات النظام على مدخل البلدة، بالمقابل قصف الطيران الحربي والمروحي منطقة الجيدور بريف درعا الشمالي الغربي, وقصف بالصواريخ والبراميل المتفجرة مدينة انخل وبلدات زمرين وسملين وأم العوسج وكفرس شمس.
أما في السويداء، فقد تعرضت خربة صعد في بادية السويداء لقصف مدفعي عنيف، في حين شن الطيران الحربي غارات جوية على قرية القصر في بادية السويداء.
وفي القنيطرة، قصفت قوات النظام قرى وبلدات ريف القنيطرة, دون أنباء عن وقوع ضحايا.
بالذهاب إلى ريف دمشق، فقد استشهد خمسة مدنيين وجرح آخرون، إثر قصف الطيران الحربي بلدة عربين, وتعرضت بلدة جسرين لقصف مماثل من الطيران الحربي، ما أدى لاستشهاد طفل وجرح عدة مدنيين, بالتزامن مع غارة على منطقة المرج، دون ضحايا، كذلك قصفت قوات النظام بقذائف المدفعية أطراف مدينة دوما في الغوطة الشرقية.