بينهم أطفال.. شهداء بغارات الطيران على حلب وريف درعا

بينهم أطفال.. شهداء بغارات الطيران على حلب وريف درعا
  • الأحد 19 تموز 2015

استشهد سبعة مدنيين، وأصيب أخرون بجروح متفاوتة في حي الكلاسة بمدينة حلب، إثر غارة جوية للطيران الحربي صباح اليوم الأحد، في حين أمرطت طائرات النظام بلدات ريف درعا بالبراميل والحاويات المتفجرة، واسفرت عن شهداء وجرحى بين المدنيين.

مراسل شبكة بلدي الإعلامية في حلب أكد أن سبعة مدنيين استشهد، وأصيب أخرون بجروح متفاوتة في حي الكلاسة بمدينة حلب، إثر غارة جوية للطيران الحربي.

القصف العنيف شمل حي الصاخور وبلدة بيانون ومدينة دير حافر بالريف الشرقي، مخلفاً عدداً من الجرحى في صفوف المدنيين.

وفي سياق ذاته، تعرض الناشطان الإعلاميان "كرم المصري" و"حذيفة دهمان" للاعتداء بالضرب وإطلاق النار من قبل مدنيين، أثناء تغطيتهما للمجزرة التي وقعت بحي الكلاسة.

وأكد الإعلاميان أن الاعتداء جاء على خلفية اتهام الإعلاميين بالوقوف وراء استهداف النظام لمنازل المدنيين بعد توثيق عدساتهم للمنطقة المستهدفة.

من جهة أخرى، تصدت فصائل الثوار لهجوم عنيف شنته قوات النظام في أكثر من محور، منتصف الليلة الماضية، موقعة عدداً من القتلى والجرحى في صفوفهم.

وحاولت قوات النظام المدعومة بميليشيا أفغانية وشيعية التقدم من جهة باشكوي ومطار النيرب العسكري ومحور جمعية الزهراء، مستخدمةً السلاح الثقيل بغطاء جوي من الطيران الحربي والمروحي.

في سياق آخر، انهت الإدارة العامة للخدمات إصلاح أعطال خطوط الكهرباء في مدينة الزربة، وعاد التيار بشكل تدريجي إلى أحياء ومدن حلب مساء أمس السبت.

وليس بعيدا عن حلب، استشهد شاب وأُصيب آخرين، إثر قصف قوات النظام بقذائف المدفعية مدينة بنش بريف إدلب، في حين ردت كتائب الثوار بقصف بلدتي كفريا والفوعة بقذائف مدفع جهنم والهاون والمدفعية الثقيلة، كما تعرضت مدينة بنش لأربع غارات بالصواريخ الفراغية، جرح جراءها عدد من المدنيين.

في السياق، ألقت مروحيات النظام عدداً من الألغام البحرية على مدينة تفتناز في الريف الشمالي، وتعرضت القرى المحيطة بأسوار مطار أبو الظهور العسكري لأكثر من خمسة غارات، لم ينتج عنها أي إصابة.

إلى الغرب من إدلب، دارت اشتباكات متقطعة بين الثوار وقوات النظام على محاور بيت عوان، في وقت استهدفت الفرقة الأولى الساحلية مواق قوات النظام في بيت فارس وتلة عثمان بالرشاشات الثقيلة وقذائف الهاون، وايضا استهدفوا مباني القيادة في مرصد الميدان بقذائف الدبابات.

كما دمر الثوار من الفرقة الساحلية بيك اب محمل برشاش 14.5 بصاروخ تاو على طريق بيت ملك، وقصفوا قرية مشقيتا بصواريخ الكاتيوشا، إضافة لاستهداف جبل دورين وكتف مريشود وعين الجوزة بقذائف المدفعية وقذائف الهاون.

من جهته الطيران الحربي استهدف قرى جبلي الاكراد والتركمان بصواريخ الفراغية.

بالانتقال إلى المنطقة الوسطى، ألقى الطيران المروحي برميلين متفجرين على مدينة تلبيسة في ريف حمص واقتصرت الأضرار على الماديات، فيما تعرضت قرى كفر لاها والسعن الأسود أيضا لغارات جوية من الطيران الحربي، استشهد على إثرها مدني وعشرات الجرحى في قرية السعن الأسود.

في سياق متصل تعرضت مدينة تدمر لقصف من الطيران الحربي، بالتزامن مع قصف على سهل الحولة بقذائف عيار 57 مم أوقع جرحى.

وفي محيط التيفور لا تزل الاشتباكات على أشدها بين عناصر تنظيم "الدولة" وقوات النظام، دون تقدم يذكر لاحد الطرفين.

من جانبهم استهدف الثوار تجمعات قوات النظام المتمركزة بالمحطة الحرارية شرق مينة محردة في ريف حماة بصواريخ الكاتيوشا موقعين في عناصر الأخيرة اصابات مباشرة، بينما قصفت ميليشيات النظام المتمركزة بمعسكر جورين بالمدفعية الثقيلة قرية العنكاوي في سهل الغاب، والقى الطيران المروحي عدداً من البراميل المتفجرة على بلدة قسطون بريف حماة الغربي.

في ريف دمشق، أردي الثوار في مدنية مضايا متزعم ميليشيات الشبيحة العاملة في صفوف الفرقة الرابعة المدعو "أبو رائد ليلى"، وعدة عناصر كانوا برفقته، لترد قوات النظام بالقصف المدفعي والصاروخي والغارات الجوية، ما أسفر عن استشهاد مدني، وجرح أخرين، إضافة لنزوح المدنيين عن البلدة.

واستمرت الاشتباكات العنيفة بين الثوار وميليشيا "حزب الله" اللبنانية على أطراف مدينة الزبداني، دون تقدم لميليشيا وفوات النظام، تزامن ذلك مع قصف المدينة بأكثر من 25 برميلاً متفجراً، وعشرات الغارات الجوية من الطيران الحربي.

وأفاد مراسل شبكة بلدي في الزبداني باستشهاد 4 من الثوار على جبهات القتال المشتعلة على محاور المدينة كافة.

وفي المنطقة الجنوبية، لقي عدد من عناصر قوات النظام مصرعهم اليوم بنيران تشكيلات الجيش الحر التابعة للجبهة الجنوبية بريف درعا، وذلك إثر محاولتهم اقتحام بلدتي ام ولد وكفر شمس.

قوات النظام معززة بميليشيات طائفية خرجت برتل من "مطار الثعلة العسكري" محاولة اقتحام بلدة ام ولد بريف درعا الشرقي، واستطاع الثوار اجبارهم على التقهقر، وكبدوهم خسائر في الأرواح والعتاد، لتعود إلى مواقع تمركزها في المطار.

وتعتبر بلدة "ام ولد" أقرب بلدة من محافظة درعا على مطار الثعلة العسكري كما أنها تبعد عن مدينة درعا قرابة 40 كيلو متر.

في السياق، قصف الثوار مراكز قوات النظام في المطار إثر تراجع القوات المهاجمة، وحققوا إصابات مباشرة، أسفرت عن قتلى وجرحى لميليشيات النظام، بحسب مراصد الثوار.

وحاولت قوات النظام والميليشيات التابعة لها اقتحام بلدة "كفر شمس" شمالي غرب مدينة درعا من ثلاث محاور مع تمهيد بالقصف المدفعي، حيث تمكن الثوار من صد الهجوم، ولم تصدر حصيلة نهائية لخسائر القوات المهاجمة.

من جهته، شن الطيران الحربي والمروحي عشرات الغارات بالبراميل والحاويات المتفجرة والصواريخ على بلدات ريف درعا، إضافة للقصف المدفعي، حيث استهدفت الغارات بلدات الجيزة والمسيفرة واليادودة والحارة وام ولد والكرك، سقط على إثرها شهداء وجرحى بينهم أطفال.

إلى شرق درعا، تعرضت قرى اللجاة لقصف عنيف من الفوج 405 مدفعية، بالتزامن مع اشتباكات بين عناصر من تنظيم الدولة وشباب من محافظة السويداء فيما حلق الطيران الحربي فوق قرية جبيب في ريف السويداء الغربي، وقصفت مدفعية النظام الطريق الواصل بين قريتي عرى وجبيب بالمدفعية.

إلى المنطقة الشرقية، اندلعت اشتباكات بين تنظيم الدولة وقوات النظام مدعومة بالوحدات الكردية وجيش الصناديد على أطراف حي الليلية وحي غويران، نتج عنها سيطرة تنظيم "الدولة" على مدرسة عياض الفهري غربي حي الليلية.

كما سيطر التنظيم على مؤسسة الخضار والفواكه من الجهة الجنوبية لحي غويران، في حين قصف طيران النظام المروحي حي النشوة الغربية بعدة براميل، احدثت دمارا في الممتلكات.

واستمرت الاشتباكات شرق المدينة بين التنظيم والوحدات الكردية، حيث سيطرت الوحدات على البنايات الحمر وقرية الفلاح 5 كم شرق المدينة.

وفي سياق متصل، شن التنظيم هجوماً على أحد الحواجز القريبة من الفوج 123 فوج كوكب، نتج عنها هروب عناصر النظام من الحاجز، واسر عنصرين أخرين، في وقت شيعت مليشيات النظام أحد متزعمي ميليشيا "الدفاع الوطني" ويدعى "لؤي العبوش"، وكان لقي مصرعه بطلقة قناص تابع لتنظيم الدولة، اثناء محاولته رفع علم النظام فوق مبنى الامن الجنائي بحي النشوة.

إلى ذلك، استمر القصف الجوي للتحالف جنوب وغرب المدينة، حيث استهدف فوج الميلبية ب 8 غارات، كلك استهدف طيران التحالف ليلة امس بعدة غارات الأجزاء الشمالية من مدينة الرقة، طالت كل من دوار حزيمة ومفرق حزيمة وساحة سوق الجمعة سابقاً.

من جهته، أصدر التنظيم قراراً بإزالة نواشر الانترنت داخل المدينة حتى لمقاتليه، ويسمح بها داخل مقاهي الانترنت فقط.

من جهة اخرى أبلغت الوحدات الكردية أهالي عدة قرى بريف عين عيسى بإخلاء قراهم خلال ثلاثة أيام، وهي: قرية مشرفة الجهبل 4كم شرقي عين عيسى، والكصران غربي عين عيسى 6 كم، ومشرفة رجا شمال غرب عين عيسى 5كم.

وفي ذات السياق قامت الوحدات ظهر اليوم ببلدة تل ابيض بمصادرة منزل يعود لـ عبد اللطيف الكجل بشارع المنطقة "حي الأرمن"، حيث قامت بنهب موجودات المنزل بواسطة سيارة ايسوزو "شاحنه زرقاء"، وبحماية مجموعة من 10 مسلحين.

اخيراً، استهدف طيران النظام بعدة غارات كل من منطقة الجفرة وحويجة صكر والاحياء المحررة في مدينة دير الزور، كما استشهد شاب يدعى "مُلهم شخلها" جراء قصف مدفعي استهدف حي الحميدية ليلة أمس.