ميليشيا "حركة النجباء العراقية" تفتح باب التطوع أمام شيعة العراق للقتال في سوريا

ميداني

الثلاثاء 15 كانون الأول 2015 | 10:44 صباحاً بتوقيت دمشق

دمشقحركة النجباء العراقيةالميليشيات الطائفيةالطائفة الشيعيةالعراقسوريا

  • ميليشيا

    بلدي نيوز - دمشق (هبة محمد)
    أعلنت حركة النجباء العراقية التابعة لمليشيا الحشد الشعبي "حزب الله العراقي" عن فتح باب التطوع أمام أبناء الطائفة الشيعية في العراق، للقتال على الأراضي السورية، بحجة إعلاء راية الإسلام، والدفاع عن المقدسات الشيعية في سوريا والعراق.
    وجاء في نص البيان المعلن من الحركة الشيعية " إلى المجاهدين الغيارى الذين رخصوا دمائهم وانفسهم لإعلاء راية الإسلام ونبيه وال بيته الكرام إلى الذين كانت لهم صولات وجولات في مقارعة الظلم ضد ظليمة أهل البيت عليهم السلام، تعلن حركة النجباء افتتاحها باب التطوع في صفوف الحركة للدفاع عن المقدسات في العراق وسوريا ومن لديه الرغبة في التطوع الاتصال على الأرقام أدناه".
    وتعد هذا المرة الثانية التي يفتح فيها باب التطوع لميليشيا حزب الله العراقي خلال أربعة أشهر فقط، حيث كانت قد أطلقت القيادة العسكرية لحركة النجباء العراقية، في 13 من شهر آب/ أغسطس الفائت، نداء إلى الشبان من شيعة العراق، تعلن فيه عن فتح باب التطوع لمن يرغب في الانضمام إلى صفوفها، والقتال على جبهات سوريا، تحت شعارات دينية "لبيك يا زينب، رسالة إلى المجاهدين الغيارى، تعلن حركة النجباء عن افتتاحها باب التطوع في صفوف الحركة للدفاع عن المقدسات في سوريا، وحماية العقيلة زينب"، ويأتي ذلك ضمن ذرائع المليشيات الشيعية والنظام السوري الذي يبرر فيها تدخل الألوية والفصائل المساندة له على الأراضي السورية.

    وينشط العمل العسكري لعناصر حركة النجباء العراقية على جبهات محافظة حلب على وجه الخصوص، حيث أكد مقاتلون شيعة تابعين لحركة النجباء العراقية "حزب الله العراقي" عبر صفحاتهم الشخصية، وصول آخر دفعة من مقاتلي حزب الله العراقي إلى ريف حلب، قبل حوالي شهرين، ليتم تعبئتهم كقوات رديفة لقوات النظام السوري وقوات الحرس الثوري الإيراني في المعارك ضد قوات المعارضة المسلحة.
    فيما نشر الإعلام الحربي الخاص بالميليشيا العراقية، عشرات الصور لمرتزقة الحركة، مؤكدا أنهم وصلوا حديثا كتعزيزات إضافية إلى محافظة حلب، بقيادة "أكرم الكعبي" للاستعداد في مشاركة قوات النظام والألوية الإيرانية، وحزب الله اللبناني في قتال من وصفهم بـ "الإرهابيين".
    ويقود حركة النجباء العراقية القائد العسكري "أكرم الكعبي"، وتتبع هذه المليشيا إلى قوات الحشد الشعبي، التي تضم بدورها ما يزيد عن 10 فرق عسكرية موزعة على كل من العراق وسوريا، ويقاتل قسم منها في كلا البلدين.
    وتعتبر الحركة من أكثر الحركات وجودا وتأثيرا في سوريا، وتتألف الحركة من ثلاثة ألوية قتالية وهي: لواء عمار بن ياسر وهو الأكثر انتشار بالإضافة إلى كونه الفصيل الأول الذي تم تشكيله مطلع عام 2013، وقاتل في ريف دمشق أول الأمر في مناطق السيدة زينب والغوطة الشرقية ثم انتقل اللواء للقتال في حلب وريفها، بالإضافة إلى لواء الإمام الحسن المجتبى، ولواء الحمد.

    دمشقحركة النجباء العراقيةالميليشيات الطائفيةالطائفة الشيعيةالعراقسوريا